يسرا فس سرايا عابدين

14/07/2014 - 11:59:21

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

كتبت - منال عثمان

 يحسب لها دائما أنها تتخطى الشكوك والمخاوف ولا تحسب الحسابات الموغلة فى الدقة حين يمس شغاف قلبها ويعزف لحن الإعجاب والتحدى على أوتار موهبتها دورا قويا, تشعر أنها له بقدر كبير, بقدر نجوميتها وموهبتها التى لا يختلف عليها اثنان, إنها النجمة "يسرا" صاحبة الرصيد الوافر فى قوائم الأدوار الصعبة التى تعتمد أكثر ما تعتمد على إحساس الفنان وهى لا جدال مازالت تحمل بين قريناتها من النجمات لقب سيدة الإحساس.


منذ عامين يتم التحضير للمسلسل الضخم (سرايا عابدين) فكاتبته الأديبة الكويتية "هبة مشارى حمادة" ظلت سنوات فى رحاب هذه الحقبة التاريخية المهمة فى حياة مصر، حقبة حكم الخديوى "إسماعيل" الذى أنصفه التاريخ دائما، ووصفه بأنه صاحب نهضة حقيقية لمصر فى كافة الأوجه, والحقيقة قد يجرح انتماءنا لهذا الوطن أن سيدة عربية هى من وهبت من عمرها سنوات لتكتب مرحلة حكم الخديوى إسماعيل لمصر بهذه الدقة والحنكة والتميز، كما شهد لها كل من قرأ المسلسل وليس عقل وعشق وبحث وأنامل مصرية، ونحن لا نعرف الجدب فى هذه المنطقة بالذات, على أية حال العمل يعرض وقد رصدت له الشركة المنتجة 20 مليون دولار لكن مخرجه المتميز "عمرو عرفة" أكد أن الميزانية تجاوزت هذا المبلغ نظرا لضخامة العمل الذى يضم أكثر من 250 نجما، وأقول نجما لأن كل فى دوره تألق وكان على مستوى العمل الدرامى الأضخم فى السنوات الأخيرة, وهو عصبة أمم عربية مصغرة فكل الجنسيات العربية موجودة من مصر "يسرا وغادة عادل، وأنوشكا، وصلاح عبدالله، ومى عزالدين، ومى كساب، ونيللى كريم، وداليا مصطفى"، ومن سوريا النجم "قصى خولى" الذى يلعب دور الخديوى، ومن لبنان النجمة العائدة بعد غياب "نور" والنجمة "كارمن لبس" وغيرهم من النجوم.. وإيمانا من الشركة المنتجة أنها تقدم إنتاجا ضخما لم تتردد لحظة أن تتعاقد مع إحدى أكبر شركات هوليوود للتصوير وشركات أخرى لعمليات فنية أخرى فهم على ثقة أنه الإنتاج والعمل الأضخم هذا العام.


 نساء الخديوى


العمل يدور فى قالب تاريخى مبهر وقد تواترت الأخبار أثناء التصوير عن الصعوبات التى واجهتها أسرة العمل مع مسئولى قصر عابدين العريق، وكان لا يمكن استبداله بأى مكان آخر للتصوير فى مشاهد محددة بالذات لكن يمكن فى مشاهد أخرى. العمل تاريخى بكل معنى هذه الكلمة ويدور بالأخص عن حياة الخديوى إسماعيل  فى القصر يعنى حياته الخاصة، والصراعات القائمة على قدم وساق فى الحرملك حيث مكان نساء الخديوى وجواريه، وبين والدته الوالدة باشا، "خوشيار هانم"، ونسائه "جلنار هانم" إحدى زوجاته الأربعة  ذات الأصول الشركسية وتقوم بدورها النجمة "نيللى كريم"، و"نرجس" أقدم جارية فى القصر، المتسلطة المتجبرة وتقوم بدورها "داليا مصطفى"، و"قمر قدين" الجارية المفضلة لدى الخديوى وهى فتاة يونانية تم خطفها وتربت فى القصر ووقعت فى غرام الخديوى وتلعبها "إنجى المقدم"،  وأيضا "مى كساب" التى تلعب دور إحدى زوجات الخديوى التي تنجب له ثلاثة من الأبناء ثم تمرض بالطاعون وتموت ناهيك عن عشيقاته.


 الوالدة باشا.. خوشيار هانم


 أحد أصعب الأدوار فى العمل، وهذا بشهادة المخرج ومؤلفة العمل، وتلعبه النجمة "يسرا" التى لا جدال تجد متعة فى أدوار لها هذا الثقل الفنى. دور والدة الخديوى التى بها لمحات من الشر لا تخفى على أحد لا تقبل إلا أن تكون العارفة بكل شىء المتحكمة تماما فى كل مقاليد الأمور، من عندها المبتدأ وأيضا بين كفيها خاتمة كل الحكايات والأمور، لكنها سيدة خفيفة الظل ولها هيبة ورهبة ولا تنطق إلا بالتركية وكان هذا التحدى الأكبر ليسرا، فلجأوا إلى متخصص فى هذه اللغة  اسمه مصطفى، ظل مع يسرا شهورا أيامها الأولى كانت عسيرة عليها وعليه باعتراف يسرا لأن النطق التركى له خصوصية أنهكت يسرا حتى تعلمتها، ومثلت مشاهد صعبة بها أمام الخديوى ابنها  الذى أعادوا تصوير أكثر من مشهد وهى تعنفه بالتركى وفجأة تضحك عندما  يخونها للحظة منطوق الكلمة بالتركية.. خوشيار هانم أو يسرا سعيدة جدا بالدور المهم هذا، وترفض الأقاويل التى تناثرت عن أن مسلسل سرايا عابدين هو النسخة المصرية للمسلسل التركى "حريم السلطان" رفضا باتا وترسل عبر كل الموجات رجاءً ألا نحكم قبل أن نشاهد العمل، وأعتقد أن هذا هو عين الصواب.