من الجار للجار .. الطبق دوار

14/07/2014 - 11:48:54

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

كتبت - نجلاء ابو زيد

الود بين الجيران طابع مصري قديم  يفتر أحيانا لكنه موجود ويقوى فى المناسبات المختلفة، عندما تتبادل نساء العمارة الأطباق المميزة التى تصنعها بيدها، ومن بيت لآخر يدور الطبق بين محاشى وحلوى وطرشي أحيانا المهم ألا يعود خاليا، وهذا الطبق توارى لفترة لكنه عاد مجددا بين الجيران، البعض يراه تعاونا والآخر يعتبره فشخرة وبين الرأيين آراء مختلفة.


 حول الطبق الدوار وكيفية التعامل معه بين الجيران وأثره الاجتماعى على علاقات الجيرة كان هذا التحقيق.


النوايا الطيبة


السيدة إيمان فهيم موظفة تقول: "وأنا طفلة كنت أرى أمى ترسل طبقا لجيراننا، ويأتيها آخر وفى كل يوم كنا ننتظر ساعة ما قبل الإفطار لنعرف نوع الزائر على سفرتنا، وكنا نسعد جدا بهذه العادة لكنها اختفت تدريجيا، لكن منذ عامين وجدت إحدى جاراتى ترسل لى طبق محاشى مشكل، وسعدت به بشدة لأننى سبق وأخبرتها أن ضيق الوقت يمنعنى من عمل محاشى لأولادى فى رمضان، وما كان منى إلا أن أرسلت لها ولأخرى أعرفها طبق بسبوسة لأنى اشتهر بإجادة صنعها، ومن يومها وأعدنا العادة واشترك معنا فيها كثيرون، وبصراحة دعمت الحب والتعاون ولا أرى فيها أى فشخرة المهم النوايا".


السيدة سهام جمال ربة منزل تحدثت قائلة: "اعتدت دوما سواء فى رمضان أو غيره من المناسبات أن أهادى بعض جيرانى الذين أحبهم بأطباق من صنعى، ولا أنتظر أبدا أن يأتى الطبق مملوءا بصنف آخر فلكل واحد ظروفه والأفضل ألا ننتظر الرد حتى لا يكون الطبق عبئا على أحد".


شيماء سعيد ترى أن الطبق قد يشكل إحراجا للأسر غير القادرة لأنها تجتهد لرده خوفا من أن يتهمها الجيران بالبخل، لذلك هى لا ترحب بالفكرة لأن الناس تغيرت ومعظمهم يمارسون هذا السلوك للفشخرة, وتشير شيماء إلى أنه حدث وجاءها طبق عاشوراء ورفضته وأكدت لجارتها أنها لا تحبه لتغلق هذا الباب من البداية لأنها ترى أن لكل واحد ظروفه.


طبق الخير


تختلف معها بشدة إصلاح خالد ربة منزل وتقول: "الطبق الدوار جعل الجيران أهل، ففى عمارتى سيدات كبار فى السن تزوج أبناؤهن ولا يحضرون إلا بين الحين والآخر، لذا اعتدت وجارة لى أن نرسل لهم صنفا جديدا كل يوم، ولأنهم من أهل الكرم "بتوع زمان" فإنهم يفرحون بشدة وأحيانا يشترون حلوى ويوزعونها على العمارة لأنهن غير قادرات على طهو طعام، المهم ألا يكون الطبق تكلفته زائدة على الأسرة فزوجي لا يتحمل أى عبء مالي إضافي وبصراحة بدأت أشعر أن هذا الطبق خير للبيت".


لكن إذا كان هذا رأي السيدات فكيف يراه الرجال؟


الأستاذ محمود عبد القادر موظف يقول: كل شئون البيت فى يد زوجتى وأنا متأكد أنها تحسن التصرف وإذا جاملت جارة لنا بطعام ما فهذا أمر محمود أوصانا به الرسول الكريم المهم ألا يكون ذلك عبئا إضافيا على الميزانية وأذكر أننى وجدت طبق كشك على السفرة وأنا أعشقه وأعلم أن زوجتى لا تجيد صنعه وأخبرتنى أنه هدية وفرحت به وأثنيت على من صنعته بصراحة الود غير المكلف بين الجيران نعمة ياريت نحافظ عليها.


مجاملة مرفوضة


يختلف معه أحمد أبو سنة سائق تاكسى:- بصراحة فى ظل الظروف الصعبة التى نعيشها الأفضل أن يعيش كل واحد حسب قدرته وألا يلزم نفسه بمجاملة قد لا يستطيع أداءها للآخرين لذلك أرفض كافة أشكال المجاملات بين الجيران.


حسن الجيرة


الجار للجار هكذا بدأ الأستاذ رضا محمد حديثه وقال: تزوجت حديثا وفى رمضان الماضى كنت أقوم بتوضيبات فى الشقة وأحيانا كان المغرب يؤذن دون أن أشعر وإذا بالباب يدق ويأتى لى طعام كل يوم من شقة وأشعر بالخجل والفرحة فى آن واحد لأن هؤلاء سيكونون جيرانى وبعد الزواج وجدت أنهم فى حالهم لكنهم يعرفون الواجب وفى رمضان سأحاول أن أرد بعضا مما قدموه لى فالكرم بين الجيران يزيد الحب ويؤكد حسن الجيرة.


وإذا كانت هذه آراء الناس فى الطبق الدوار فكيف يراه المتخصصون؟


عشاق اللمة


د: مديحة الصفتى أستاذ علم الاجتماع بالجامعة الأمريكية علقت قائلة: الشعب المصرى بطبعه شعب اجتماعى يميل للارتباط بالمجتمع المحيط به وأيا كانت المشكلات التى يعانى منها فإنه يظل كائنا اجتماعيا يعشق اللمة ففى العمل تجد الزملاء يفطرون سويا كلاً يحضر ما يستطيع إحضاره،  وبين الجيران فى الأحياء الشعبية سنجدهم يجتمعون بين الحين والآخر لتناول الإفطار لذلك فعودة الطبق الدوار للظهور أمر طبيعى خاصة وأنه لم يختف فى المناطق الشعبية لكنه قل فقط .. ويعتبر الطبق الدوار شكلا من أشكال التكافل وتقديم مساعدة غير جارحة للجار إذا كان يمر بظروف صعبة والجميل أن نشجع هذا السلوك ولكن المهم أن يتم بشكل اجتماعى غير جارح للآخرين بحيث يتبادل الجيران أطعمة غير مكلفة لأن الطعام الغالى إرساله للآخرين يشكل عبئا عليهم حتى يتمكنوا من رده لذا يجب أن يدعم الإعلام هذا الاتجاه ويتبناه ويحث عليه ليتكافل الجيران مع بعضهم البعض وما أحوجنا كمجتمع يعانى أزمات أخلاقية واقتصادية لمثل هذه السلوكيات التى تقدم لأبنائنا صورا إيجابية للعلاقات بين الجيران وختمت حديثها مؤكدة على أهمية التواصل بين الجيران ولكن دون تدخل فى شئونهم الخاصة فالود لا يعنى التدخل ولكن يعنى أن هناك آخر يهتم بك ويعاونك إذا وقعت فى شدة.


تدعيم الجيرة


وعن رأى الدين فى الطبق الدوار بين الجيران سألنا د. أمنة نصير أستاذ الفلسفة الإسلامية فقالت: الجيران هم المحيط الاجتماعى المصغر للأسرة وصلاح العلاقات بين الجيران ينعكس على الأسرة وهناك خلل واضح فى العلاقات بين الجيران وأثر هذا بالسلب على المجتمع كله, لذا عندما تظهر طريقة تدعم العلاقة بين الجيران وتقويها يجب دعمها بقوة لأن كل الأديان تحث على التواصل والتكاتف بين الجيران, وقد أوصانا الرسول الكريم بالجار وركز على أنه من وصايا الله وقال "مازال جبريل يوصينى بالجار حتى ظننت أنه سيورثه"، وقد أوصانا الله بالجار ففى سورة النساء الآية 36 قال تعالى: "واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا وبذى القربى واليتامى والمساكين والجار ذى القربى والجار الجنب والصاحب الجنب" ولكل ما سبق وغيره من الوصايا فإن التكافل بين الجيران من خلال إرسال طعام ما أمر مستحب ومحمود وكان منتشرا فى الماضى وعودته بين البعض يجب الثناء عليه ونشره لأنه سينعكس إيجابا على العلاقات الاجتماعية بين الجيران وينعكس على المجتمع كله.