يعود للتشويق بشكل مختلف .. عمرو يوسف يبحث عن السعادة فى ظرف أسود

11/05/2015 - 11:12:02

عمرو يوسف عمرو يوسف

كتبت - نانسي عبد المنعم

أحداث مليئة بالإثارة والتشويق حول رجل يفقد كل ما يملكه في أحد الأيام، فهو يفقد عائلته وعمله وكل ما كان له قيمة في حياته يصبح المستقبل أمامه حالكًا مظلمًا، ومما يضطره للدخول إلى كواليس عالم جديد عليه، لا يعرف فيه ما الذي يمكن ان يصادفه في طريقه، ولا ما يمكن أن يقابله في داخله، فإلى أين سيئول مساره؟ ... هذا ما حاولت مجلة الكواكب ان تكشف عنه في أحد الفنادق الكبرى بالقاهرة، حيث كانت كاميرا المخرج أحمد مدحت تدور لتصوير مجموعة من المشاهد الخارجية لهذه الاحداث التي يضمها مسلسله الجديد "ظرف أسود" والذي يتنافس من خلاله في شهر رمضان القادم مجموعة كبيرة من الأعمال الجديدة.


واثناء التحضير لاحد المشاهد والذي سيستغرق بعض الوقت تسللنا للمخرج أحمد مدحت للتعرف على بعض أسرار هذا العمل، الذى لم يخطر بباله أنه سيكون من تأليف شقيقه الكاتب أيمن مدحت، الذى يعمل فى مجال بعيد تماما عن الفن، ولكنه فور سماعه لفكرة المسلسل من المخرج أحمد مدحت فى جلسة فضفضة بعيدة عن العمل أعجب جدا بالفكرة، وقرر مفاجأة أخيه بكتابة ثلاث حلقات من هذا المسلسل، وبالتالي يعلن أحمد مدحت من خلال ظرف أسود عن ولادة كاتب جديد بالصدفة، ومحظوظ أيضا بأن يكون أول أعماله من بطولة كوكبة كبيرة من النجوم.


ويقول مدحت: "المسلسل يتناول قصة حياة شاب كان يعيش حياة سعيدة مع أسرته، وفجأة يفقد كل شىء فيبدأ فى السير فى الطريق الآخر، الذى يحقق له المكسب السريع، ولكن السؤال الذى يطرحه العمل بأى الطرق يستطيع الإنسان تحقيق السعادة" هكذا باح لنا المخرج عن بعض الأسرار أثناء حضورنا لكواليس "ظرف أسود".


وأضاف مدحت "أنا من هواة الأعمال التشويقية، ووجدت هذه النوعية من الدراما قد احتلت مكانة لا بأس بها لدى الجمهور خاصة بعد مسلسل «الصياد»، ولكن المهم أن تكون الفكرة ملائمة لكل المتغيرات الاجتماعية التى نتعرض لها فى كل ثانية، وليس كل ساعة، فكل عمل يبدأ بفكرة ثم بأشخاص يرتبطون بأحداث تجمعهم الى ان يصلوا الى النهاية".


وعن اختياره لأبطال المسلسل يقول:


- "يعتبر هذا العمل الوحيد من بين أعمالى الذى كان ترشيحى فيه بلا بدائل بمعنى أن كل النجوم الذين يتم ترشيحهم هم الذين عملوا فى المسلسل، باستثناء دور واحد فقط، فأنا أهتم بكل الأدوار حتى الثانوية، وأقوم بنفسي بعمل الكاستنج لدرجة أننى أرى أكثر من 1500 ممثل وممثلة، ايمانا منى بضرورة إعطاء فرص للوجوه الجديدة الذين يعانون من صعوبة توصيل موهبتهم، ومن ينجح معى أعطيه فرصة أخرى فى أعمالى القادمة، ومن حيث المنافسة أرى أن هذا العام سيكون من أكثر الأعوام منافسة، لوجود ثلاثة أجيال من النجوم، ولكل منهم جمهوره، ولكنى أراهن على هذا المسلسل، لأنه يجمع بين المشاكل الاجتماعية القريبة من الجمهور، وفى نفس الوقت يحتفظ بعنصر التشويق والإثارة"


وأشار: من المفترض تصوير المسلسل بين القاهرة والساحل الشمالى، فأكثر من ربع الأحداث خارجى، ومع الأسف التصوير الخارجى من أصعب الاشياء خاصة فى مصر، بسبب ازدحام بعض الأماكن وصعوبة السيطرة على كل الظروف المحيطة، ولكن فريق العمل الذى يعمل معى ساندنى كثيرا، وهو نفس فريق العمل الذى تعاونت معهم فى الصياد، وهم مديرالتصوير أحمد جبر ومؤلف الموسيقى التصويرية مصطفي الحلوانى هذا بالإضافة إلي الإضاءة والصوت" .


ومن المخرج احمد مدحت الي الفنان عمرو يوسف الذي كان يراجع الحوارات التى سيقوم بتأديتها في المشهد، ولكننا تمكنا من معرفة بعض التفاصيل منه ايضا حيث قال " دوري في هذا العمل جديد ومختلف تماما عن الادوار التي قدمتها من قبل، والجمهور سيفاجأ بهذا التغيير عندما يشاهدونه في رمضان"، فقد استطعت أن أغيّر جلدى تماما مما سيشكل نقلة نوعيّة في مسيرتى المهنيّة، كما أن العمل مناسب للمجازفة من جديد، وخوض تجربة البطولة المطلقة للمرة الثانية بعد مسلسل "عد تنازلي" الذي قدمته العام الماضي.


واضاف أنه إلى جانب اختلاف الدور فالعمل نفسه يتعرض لمناطق وشخصيات جديدة لم تتطرق لها الدراما المصرية من قبل، فأحداث المسلسل تدور في عالم الطّمع، وماذا يمكن أن يحدث لمن يدخل هذا العالم فهناك من يراه عالماً أبيض وهناك من يراه عالماً مظلماً، وإلى أين يذهب من يدخل فيه، وماذا كان سيحدث لو من يفتح الظرف الأسود"؟ يجسد عمرو دور "يوسف" الشاب المتزوج عن قصة حب لكنه يتعرض لحادث قوى يفقده عائلته، فيبدأ فى السير فى الطريق المنحرف انتقاما من كل من حوله، ولكنه يكتشف فى النهاية أنه لم ينتقم سوى من نفسه، وأنه لم يستطع تحقيق السعادة بالمال.


وعاد عمرو يوسف ليجلس مع درة وباقى أبطال العمل بصحبة المخرج أحمد مدحت لمناقشة التفاصيل الأخيرة للمشهد المقرر تصويره ليبدأ عمرو تصوير المشهد، بينما تراقبه درة من وراء الكاميرا، والتي أكدت انها تجسد شخصية سعاد زوجة يوسف، وقالت إنها تحمست كثيرا للمشاركة فى المسلسل بالرغم من انها تشارك في أعمال أخرى، وذلك بسبب الحبكة الدرامية، فهي تقدم شخصية أم لطفلين فيما تعاني بسبب الحياة الصعبة وتصادف مواقف غريبة ينعكس تأثرها بما يدور حولها، حيث تتعرض لاختبار حول مدى حبها لزوجها، فهي تعمل في


SPA داخل فندق وهذا يجعلها


تتعامل مع رجال الأعمال والمجتمع، والإعلام وتضعها الظروف مع زوجها في صراعات وأحداث تغير مجرى حياتهما، وتابعت بأنها لا تجد مشكلة في المشاركة في أكثر من عمل ما دامت الشخصيات مختلفة.


أما الفنان الكبير صلاح عبدالله فيقدم دور محام انتهازي ودكتور بكلية الحقوق يسعي لتحقيق مصالحه الشخصية فضلا عن ممارسة مهنة المحاماة، بينما يقدم الفنان محمود البزاوي دور رجل أعمال فاسد يحاول طوال الوقت توريط يوسف للفوز بزوجته.


اما الفنان فراس سعيد يقول إنه يجسد شخصية رجل أعمال يدعى "طارق ضرغام" وهومثال لفساد رجال الأعمال وسيطرتهم على وسائل الإعلام واستغلالها فى تحقيق مصالحهم وابتزاز المنافسين لهم فى السوق، وهو يمتلك العديد من الشركات التى تعمل فى مجالات مختلفة فضلا عن امتلاكه عددا من القنوات الفضائية، ولكن تكشف الأحداث أنه يعمل مع بعض رجال الأعمال المشبوهين على نطاق دولى، وأن ثروته مصدرها غسيل أموال للمافيا العالمية ويتسبب فى الكثير من المشكلات لأبطال العمل خلال أحداث المسلسل.


بينما يقوم الفنان الشاب محمد ممدوح بدور صديق يوسف الذى يلازمه طوال الوقت ليكون بمثابة صوت العقل بالنسبة له، أما عن باقى أبطال العمل فهم اسماعيل شرف الذى يتعاون للمرة الثانية مع المخرج أحمد مدحت بعد مسلسل الصياد ولكن فى ظرف أسود يقوم بدور اساسى وانجى أبو زيد و المذيعة إيمان أبو طالب والوجه الجديد أحمد مجدى .