عبد الرحمن الابنودي .. شاعر الـ 200 أغنية

04/05/2015 - 11:12:40

الابنودى و على الحجار الابنودى و على الحجار

كتب - محمود الرفاعى

مسيرة الشاعر عبد الرحمن الابنودي الغنائية تخطت حاجز الـ "200 أغنية " حين أنه لم يكن يفكر فى يوم من الأيام أن يقتحم مجال الأغنية و ان يظل فقط فى كتابة دواوينه الشعرية ، الى أن أجبرته الظروف ان يدخل مجال الغناء عن طريق أغنية قدمتها المطربة فاطمة على بعنوان "انقذ قطنك".


تخصص الخال أو الابنودي بشكل كبير في كتابة الأغاني الوطنية التي دائما ما نعشق سماعها حين نشعر بالحنين إلى الوطن وكانت أهم وأكبر تلك الاعمال قدمها مع عبد الحليم حافظ حينما سعي إليه العندليب بعدما حقق نجاحات مبهرة مع محمد رشدي وكانت اهم تلك الاعمال: "أحلف بسماها وبترابها ""عدى النهار""إبنك يقول لك يا بطل" وغيرها تلك الأغاني التي كان لها دور بارز في حث الشعب المصري على مقاومة العدو الإسرائيلي، كانت بمثابة دافعاً قوياً لهم للتصدي للعدو، ورفع الروح المعنوية للجيش المصري.


غنى أيضا عبد الحليم حافظ أغنيات: "أنا كل ما أقول التوبة" ، "أحضان الحبايب" "الهوى هوايا" من الأغاني الرومانسية التي كتبها له الأبنودي وكانت نهاية التعامل مع حليم أغنية صباح الخير ياسيناء والتي طرحت بعد انتصار حرب أكتوبر.


كما غنت له الفنانة الكبيرة فايزة أحمد "يما يا هوايا يمّا ""مال علي مال " .


و شدت نجاة بكلمات اغنية "عيون القلب " و"قصص الحب الجميلة".


ومن أروع ما غنى الفنان محمد رشدي وحققت له شهرة واسعة ما ألفه له الأبنودي، أغنية "عدوية " ، " تحت الشجر يا وهيبة " ، " وسع للنور" ، "عرباوي".


أما الفنانة الكبيرة شادية فغنت من كلماته: "آه يا أسمراني اللون " ، " قالى الوداع " و أيضا ما غنته فى فيلم " شيء من الخوف".


ومن فناني الزمن الجميل غنت له أيضا الفنانة اللبنانية صباح أغنيتها الشهيرة "ساعات ساعات" التي غنتها في أحد أفلامها الأخيرة.


كما غنت له وردة الجزائرية أغنية "طبعًا أحباب " و " قبل النهاردة".


وكانت أول من خطفت الابنودي كي تغنى من كلماته هي المطربة السورية ميادة الحناوي التي تغنت من قصائده في ألبومها "الليالي" الذى صدر عام 1986 بأربع أغنيات وهى الليالي يا قمر ميل وطيب يا ليل وسيبولي قلبي والتي لحنها جميعها عمار الشريعي وبعدها بعامين قامت المطربة ماجدة الرومي بإعادة غناء أغنية أنا كل ما أقول التوبة بألبومها ضوي ياقمر وغنت له أيضا اغنية وطنية بعنوان "جايي من بيروت" لحنها جمال سلامة.


ونفس الأمر قام به جورج وسوف عندما قام بإعادة اغنيته مع نجاة عيون القلب وطرحها فى ألبوم للروائع وتغني له هانى شاكر بخمس أغنيات أبرزها "أم العيون الحزينة" أما علي الحجار فكان له نصيب الأسد في أغنيات وقصائد الابنودي وآخرها قصيدة ضحكة المساجين والتي طرحها عقب ثورة 25 يناير.


و قدم أغنية مصر يا أول نور فى الدنيا مع محمد ثروت ، كما كان له الفضل فى ظهور المطربة باسكال مشعلانى .. حينما قدم لها ألبوم عام 1992 بعنوان " سهر سهر "


وكان للكينج محمد منير نصيب لا بأس به من كلمات "الخال " فقد غنى من كلماته " شوكولاته " ، " كل الحاجات بتفكرني " ، " من حبك مش بريء " ، " برة الشبابيك " ، " الليلة ديا " ، " عزيزة " و هى من أجمل الأغانى التى غناها منير .


تغيب اسم الابنودي عن أغنيات منير لمدة 13 عاما إلى أن عاد مرة أخري حينما قدم الملحن محمد رحيم لحناً للأبنودي حول السيرة الهلالية فقال له منير طالما سنغني للسيرة لابد أن نعود للخال وبالفعل جلسا معا واستمعا الى اغنية يونس التي طرحت فى البوم طعم البيوت وانتهى التعامل بينهما فى ألبومه الأخير يا اهل العرب والطرب بأغنية يا حمام وقلبى مايشبهنيش وكان من المقرر ان يتعاونا في أغنية فى افتتاح قناة السويس حيث حضر منير ورحيم للأبنودي في المستشفى قبل وفاته بأسابيع واتفقا على العمل عليها وبالفعل بدأ الابنودي يجهز لها عقب خروجه ولكنه لم يكن يستطع الوصول إلى محمد منير الذى اختفي فجأة وقال عنه الابنودي عبر قناة تن أن منير عامل زى قرموط النيل الذى يظهر فجأة ثم يختفي وحين ظهر منير من مخبئه قرر الموت أن يخطف الأبنودي الذى كان يعيش بيننا دون رئة وتكاثرت الامراض عليه حتى ظهرت الجلطة في رأسه وقرر إزالتها إلا أن روحه فارقت جسده.


ومن الأفلام التي كتب أغانيها فيلم "البريء" للفنان أحمد زكي، و"ليلة بكى فيها القمر " ، كما كتب أغنية " بنلف في دواير"  في فيلم "أوقات فراغ" .


أما عن المسلسلات التي كتب الأبنودي أغانيها منها مسلسل: "ذئاب الجبل" الذي غناها المطرب علي الحجار بصوته القوي، والذي تعاون معه الأبنودي في عدد من الأعمال الأخرى؛ حيث كان الأبنودي يفضل صوته في المسلسلات الصعيدية ويعتبره يتخطى دور المغني ليحاكي دور راوي العمل، وتقول كلمات تتر المسلسل:


قالوا علينا ديابة، واحنا يا ناس غلابة.


وغنى أيضا الحجار من كلمات الأبنودي تتر مسلسلات "الرحايا " ، " شيخ العرب همام " ، " وادي الملوك".


كما غنى الحجار أيضا من كلماته تتر مسلسل "أبو العلا البشري " و " مسألة مبدأ " . و كانت اخر التترات التى جمعت بينهما تتر مسلسل " الوسواس " الذى يعرض حالياً على إحدى القنوات الفضائية ، و يقول الأبنودى فى تتر البداية : مين اللى قال إن الطريق مسدود .. مين اللى قال ان الشمس مش هتعود .. عجبانى ياللى معانده أيامك .. كلك جراح و تلاعبى آلامك .. سيبك من الوسواس و رغى الناس .. أنسى الكلام و صدقى الاحساس .


وكان من المفترض أن يقوم الأبنودي بتأليف نحو 60 أغنية ليقدمها الفنان علي الحجار بصوته في مسلسل "عودة مندور "حسبما أعلن المخرج حسنى صالح منذ عدة أشهر حيث أن أحداث المسلسل تعتمد على الأغانى و لكن بشكل مختلف عن مسلسل "الرحايا".


والمسلسل بطولة جمال سليمان، سولافة معمار، أحمد سلامة، رياض الخولي، سارة سلامة، عبدالعزيز مخيون، وريهام عبدالغفور وتأليف ناصر عبدالرحمن.


وقدم الأبنودي أغاني مسلسلات: "الرحيل " ، " الكهف والوهم والحب " ، " خالتي صفية والدير" ، " على الزيبق " ، " الفلاح " ، " الدم والنار".


كما استخدم المخرج حسين كمال أشعار وصوت الأبنودي في فيلم "البوسطجي" عام 1968، والذي كتبه للسينما صبري موسى عن قصة للأديب يحيى حقي، لكنه لم يكتب اسم الأبنودي على تيتر الفيلم.


وكتب الأبنودي حوار فيلم "شئ من الخوف" عام 1969 مع المؤلف صبري عزت، الذي كتب المعالجة السينمائية والسيناريو لقصة الأديب الكبير ثروت أباظة، وكان الفيلم من إخراج حسين كمال.


كما قدم الأبنودي للدراما التليفزيونية مسلسلا واحدا كتب له الحوار وهو مسلسل "وادي الملوك" عام 2011، المأخوذ عن رواية الأديب الكبير محمد المنسي قنديل، وسيناريو محمد الحفناوي، وإخراج حسني صالح.