قدمها طلبة الألمانية فى الساقية .. سكة سفر مسرحية تبرزغموض الواقع

04/05/2015 - 11:07:58

مسرحية سكة سفر مسرحية سكة سفر

كتب - محمد نبيل

شاب مصرى من عائلة متوسطة، ضاقت به مصر المحروسة وقرر الهروب من مستقبله المجهول، بالسفر للخارج بحثا عن فرصة جديدة تعيد إليه آدميته.


هكذا بدأ العرض المسرحى "سكة سفر" الذى قدمته مجموعة من شباب الجامعة الألمانية على مسرح ساقية عبد المنعم الصاوى على مدار يومين، وسط حضور متوسط، رغم قوة العرض وما احتواه من فلسفة عميقة تتماس مع كل ما يحدث فى مصر من تناحرات سياسية وتقلبات اجتماعية وثقافية.


المشهد الأول


ذهب الابن الى المطار وكانت الطائرة على وشك الإقلاع عندما اصطدم بموظف الجوازات الذى أخبره بأن أوراقه غير مكتملة، وان عليه ان يذهب ليثبت نوعه (ذكراً أم انثى) حيث إنه غير واضح امامه، فنزل الى مترو الأنفاق ليلحق بالسجل المدنى، فوجد نفسه محشورا بين نمادج مختلفة من الشعب، والعزف على وتر حساس يبرز مدى التفاوت والاختلاف الدى اصبحنا نعيشه،فاستقرت به الحال الى اتهامه بانتمائه للجماعة المحظورة، لمجرد أنه قال لهم ان هذه "رابع" محاولة له للسفر خارج البلاد مشيرا بعلامة رابعة !


المشهد الثانى


يتم فيه تحقيق صورى مع الشاب، قبل أن يظهر أحد مساجين الرأى وهو الممثل طارق سعيد فى لقطة معبرة، أراد فيها الضابط اقناعه بأن الاعتراف سوف يكون أجدى له، حتى وان كان على تهم لم يرتكبها من الأساس، وصفق الجمهور بعدها تأثرا بالمقطع الذى تضمن اداء تمثيلىاً فريداً، اختتم بصوت محمد منير فى اغنية حدوتة مصرية، بعد دلك يوضع الشاب فى السجن، بعد تحقيق كوميدى، فيقابل عدداً من النماذج التى سجنت بدون أي تهم، وفقا لما يراه النظام الحاكم فقط، فيحاول أحدهم أن يقنعه بأن الجهل فى مصر هو أكثر الأشياء المفيدة، خاصة عندما يحارب الرأى ويوضع خلف القضبان .


المشهد الثالث


يفرج عن الشاب أخيرا ويكمل أوراق سفره ولكنه عندما يعود إلى المطار للحاق بالطائرة التى انتظرته، يجد أن خطوط الطيران قد ألغيت جميع رحلاتها، فيقرر أن يدفن نفسه، حيث أن هذا هو السبيل الوحيدة الذى تبقى أمامه للهروب من الحياة داخل أسوار القهر والظلم اليومى، ولكنه يجد أن هذا أيضا ليس بالأمر الهين أو المتاح، فكلما رقد فى تربة، وجد أن الأموات لا يطيقون وجوده بينهم .


العرض شهد اغنيتين تضمنتا استعراضات متواضعة الى حد كبير، ولكن المخرج نجح فى اختيار الديكورات البسيطة والمعبرة فى الوقت نفسه، بالإضافة الى الملابس المتوافقة مع كل موقف وشخصية، وهو ما استحق عليه حصد تصفيق حاد من الحضور فى تجربة يمكن أن توصف بالجيدة .


الممثلون: عمرو أيمن، ياسمين النهري، حاتم علوي، لوجينا الحكيم، طارق الصاوي، عمر محمود، مؤمن الصاوي، محمد حبيب، محمد عصام، إيمان المغربي، أحمد شنواني، كامل الشافعي، عمرو عماد، محمد عطوة، ماريو رمزي، بسمة الجزيري، أحمد هاني، مارينا فيكتور، أحمد هشام، محمد رأفت، أحمد محمد صلاح، عمر حفناوي، على الضبع، سارة الشبوكشي، راندا سليم، ماجي شماع، "سكة سفر" ورشة التأليف جمال الحداد، محمد حسن، تامر عادل، أحمد ماهر، خالد عادل، ميسرة الدندراوي، أحمد شاهين، إدارة مسرحية خالد سليمان، تصميم إضاءة محمد حسني، تصميم الدعاية والبوستر عمرو حسني، تصميم استعراضات شيرين حجازي، كلمات وأشعار أحمد شاهين، تلحين وغناء محمد الصاوي، توزيع موسيقى يحيى يوسف، ديكور، أمير رجائى، إعداد ممثل طارق سعيد، مساعد المخرج خالد عادل، مخرج منفذ لبيب عزت، تأليف وإخراج وليد طلعت.