اختفاء الروبوت سمسم ( 4 )

09/07/2014 - 11:57:06

تاليف : محسن يونس ..الاخراج الفني : حسان فاروق ..رسوم : نشوى سعيد

فى طريق العودة إلى البيت، فكر عجيب بطريقة إنسانية، كانت تدور حول سؤال، ظل يتردد فى ذهنه: لماذا يعامل أصحاب المول الروبوت سمسم تلك المعاملة الخالية من الود وحسن الرعاية ؟ إلا أنه قال لنفسه: وهل الروبوت يشعر ؟ هل يملك إحساسا يمكنه من التفرقة بين أن يبيت على سرير أو يوضع فى مخزن ؟!


وجد جده زاهى مثل كل الأجداد ينتظره قلقا على باب البيت، كان يفتح مظلته ويعود يغلقها، وهو يتطلع للطريق، وقف حينما رأى حفيده..


الوقت تأخر عجيب.. كنت قلقا عليك..


لم يتأخر كثيرا يا جدى العزيز.. لقد عدت بسلام.. هل تناولت عشاءك ؟


وهل أتناوله وحدى ؟ هيا لتشاركنى..


لدى عدة أسئلة..


على مائدة العشاء كان اللقاء يحمل كثيرا من المعلومات، بعد أن ضحك الجد زاهى من أسئلة عجيب عن الوضع الذى يراه غير لائق فى معاملة الروبوت سمسم..


عجيب لم يذكر اسم الروبوت صراحة، ولكنه تحدث بوجه عام..


هز الجد رأسه: سنتحدث عن المعاملة اللائقة أو غير اللائقة فيما بعد.. لكن ما الذى تعرفه أولا عن الروبوتات؟


أووووووووووه !!


هل هذه هى طريقة كل الأجداد حينما يلقى عليهم أحفادهم سؤالا ؟!


عموما عجيب يحب طريقة جده، حينما يريد إثارة الحماس لديه فى معرفة معلومات جديدة، فلا يخبره بها إلا عبر مناقشة مفتوحة، لا يهم فيها معرفة عجيب الإجابة الصحيحة من أول مرة أو بعد عدة محاولات، فالجد كقائد السفينة يمسك بدفتها، ويسيرها يمينا حينا أو يسارا حتى ترسو أخيرا عند ميناء الوصول بسلام، ميناء الوصول هذه هى الإجابة عن السؤال!!


     - هو آلة قادرة على القيام بأعمال مبرمجة سلفا..


جميل.. هذا تعريف يمكننا الموافقة عليه..


ولكن.. هل كلمة روبوت عربية ؟


لا.. إنها إنجليزية.. و يسمى بالعربية الإنسان الآلي أوالرجل الآلي أوالإنسالة، أوالجسمال..


عندما استلقى عجيب على سريره ظل مستيقظا، يفكر فى الروبوت سمسم طويلا، ولم يرتح إلا عندما اتصل بحلم ابنة جارهم، وجدها مازالت مستيقظة، أخبرها بكل شىء، وهى لم تصدق فى البداية، ولكن عجيب وعدها باصطحابه فى الغد، لتقف بنفسها عن تلك العلاقة التى يزعم أنه كونها مع الروبوت..


أتعرفين اسمه ؟ وهل له اسم ؟!


عندما تأتين معى عليك بمناداته باسم سمسم..


موافقة سأرى إن كان يستجيب حينما أناديه باسمه..


تصبحين على خير.. تصبح على خير..


لكن هل نسى الجد زاهى أهم سؤال ؟


لماذا لم يوجه لحفيده هذا السؤال: لماذا أراك مهتما بالروبوت أو الإنسان الآلى أو الإنسالة فجأة وبعد عودتك من الخارج ؟!


أنتم تعرفون الجد زاهى، وسنذكركم بتلك المعلومة عنه، كان السؤال يدور بذهنه، إلا أنه كان يؤمن بأن علينا ترك فرصة للمتحدث فى أن يذكر ما يعن له، وأن نضع حدا لا نتجاوزه لفضولنا، هذا أحسن وفيه احترام متبادل..


ما رأيكم أنتم فى هذا السلوك ؟


عموما كان الجد زاهى من الذكاء لأنه يعرف أن ذلك السؤال، سوف يأتى حفيده يوما ليكشف عن إجابته..


كان عجيب فى هذه اللحظة قد استغرق فى نوم عميق..