اختفاء الروبوت سمسم ( 6 )

09/07/2014 - 11:51:35

تاليف : محسن يونس ..الاخراج الفني : حسان فاروق ..رسوم : نشوى سعيد

عاد الكلب شمشون يجذب صاحبه من بنطاله نحو حجرته، وقد فهم عجيب أنه كان يريده لأمر ما داخل هذه الحجرة، عندما جاء إلى المول وظل يجذبه، ولذلك دخل الحجرة وشمشون يتقافز حول قدميه، وكانت المفاجأة..


من كان يجلس إلى المكتب فاتحا اللاب توب الخاص بعجيب ؟!


بالفعل.. أنتم أذكياء..


الروبوت سمسم هو من كان يجلس إلى المكتب فاتحا اللاب توب الخاص بعجيب على برنامج المحادثة!!


كان مشتركا فى إحدى غرف المحادثة !!


هل تظل فاتحا فمك دون إخراج صوت صديقى عجيب؟!


كيف جئت إلى بيت الجد زاهى؟ وكيف عرفت أن هذه حجرتى؟


هل هذا هو السؤال المهم؟


لماذا هربت ؟ أصحاب المول يبحثون عنك.. هناك رأيت الشرطة..


أنا أعتمد عليك.. سأختفى هنا فى حجرتك حتى ييأس أصحاب المول من العثور على..


هذا خطر سمسم.. سأكون مشاركا فى جريمة.. أرجو أن تقدر موقفى..


جريمة ؟! وما معنى جريمة ؟ أنت أول من وجه نظرى إلى أننى أتلقى معاملة سيئة..


أنا ؟! أنا كنت أبدى رأيا فى طريقة المعاملة..


أنت تحدثت عن وجود حجرة خاصة لى، وأنك ضد حبسى فى مخزن..


ولكنى لم أشجعك على الهرب..


ما رأيكم ؟ هل تحبون امتلاك روبوت هكذا دون أن تدفعوا من جيوبكم أية نقود ؟


بالطبع المسألة مغرية، وجود الروبوت فى حوزة عجيب رغبة كم تمناها، ومن منا لا يرغب فى امتلاك أحد الروبوتات الذكية ؟ على الأقل يساعد فى إعداد دروس المذاكرة، والواجبات بالبحث فى شبكة الإنترنت، ويمكن أن يكون مبرمجا على أداء المهمات داخل البيت من إعداد للطعام، وتقديم المشروبات، سواء أكانت ساخنة أو باردة، خاصة فى وجود عدد كبير من الضيوف..


هوووووه.. أحلام رائعة..


ولكن «عجيب «هنا فى موقف صعب -وأنتم كذلكبين الأمنية السهلة الميسرة، وبين الواجب، وعليه رغم عبء الاختيار أن يقرر بسرعة أى ناحية سوف ينحاز قراره..


لو كنا مكان عجيب فإلى أي اتجاه نميل ؟


نحتفظ بالروبوت، أم نبلغ الشرطة ؟


كان رأى «حلم» الفورى حينما حدثها عجيب عبر التليفون أن يرجعه فورا إلى أصحاب المول، وافقها عجيب بلا أى تردد، قائلا إنه إذا أراد أن يمتلك الروبوت فعليه شراؤه أو صناعته..


عندما أنهى مكالمته وجد الروبوت يلعب مع الكلب شمشون فوق سريره، حيث وزع عدة أوراق ملونة فوق السرير، ويسأل شمشون: اللون الأحمر، فيذهب شمشون إلى تلك الورقة الملونة باللون الأحمر واضعا قدمه الأمامية فوقها مع النباح، يصيح الربوت: صحيح.. وهكذا فى بقية الألوان..


ضحك عجيب فى البداية، ولكنه مرة أخرى كان يفكر فى تلك الأمنيات التى تمنحه حقا فى امتلاك الروبوت..


هل يضعف عجيب ؟!


هوووووه.. تمنيات رائعة..


 «عجيب «هنا فى موقف صعب، بين الأمنية السهلة الميسرة، وبين الواجب، وعليه رغم عبء الاختيار أن يقرر بسرعة أى ناحية سوف ينحاز قراره..


لو كنا مكان عجيب فإلى أي اتجاه نميل ؟


نحتفظ بالروبوت، أم نبلغ الشرطة ؟


تناول عجيب طعام الغداء مع جده زاهى..


أعرف فيم تفكرون..


لا لم يحدث عجيب جده عن وجود الروبوت معه فى حجرته، رغم أن الجد أبدى دهشته من عدم وجود الكلب شمشون ليقدم إليه قطعة اللحم التى هى وجبته فى منتصف النهار، كما أنه لاحظ أيضا أن حفيده انتهى من تناول طعام الغداء بسرعة، وعاد إلى حجرته، ثم سمع حديثا يدور بين عجيب وآخر، ما هذا ؟!


كان الجد زاهى يؤمن أن كل واحد له خصوصيته، ولا ينبغى على أحد أن يقتحم تلك الخصوصية، كان الجد زاهى يحدث نفسه: «ولكنه حفيدى، ما زال صغيرا يحتاج منى رعاية.. هذا الغريب الذى يتبادل معه الحديث كيف دخل بيتى؟! ثم ما نوع هذا الحديث ؟ هل وقع عجيب فى ورطة»؟!


اضطر الجد زاهى أن يرفع صوته مناديا حفيده، ومنبها عليه فى نفس الوقت أن يفتح باب حجرته، ليرى هذه الورطة التى أوقع نفسه بها..


زحف الروبوت سمسم سريعا إلى أسفل سرير عجيب، واختفى..


جلس عجيب على حافة سريره محاولا ألا يبدو عليه أى نوع من الارتباك، إلا أن الكلب شمشون، وأنتم تعرفونه زحف على أقدامه، وهو يزوم، رآه الجد، فابتسم، وعرف فورا أن هناك شيئاً ما أسفل السرير:


أى شىء تخفيه أسفل سريرك ؟


الحقيقة أننى.. كنت.. سوف أخبرك..


حسنا.. هيا أخبرنى..


سمسم.. اخرج حالا.. جدى زاهى يعرف أنك هنا..


رفع الجد زاهى حاجبيه لأعلى، وأمسك ذقنه، وأحيانا يجذب شفته السفلى، وهو يرى الروبوت سمسم يخرج من مخبأه مصطحبا الكلب شمشون: أهلا وسهلا جد زاهى.. حدثنى عجيب عنك كثيرا..


أنا أعرفك.. أنت.. أنا رأيتك من قبل.. نعم كنت أستعد لأقدم روبوتا من اختراعى الخاص إلى عجيب..


أنت رأيتنى فى ذلك المول، وقد أخذت تدور حولى، ثم أخذت تسألنى أسئلة كثيرة عن الطاقة التى تمدنى بالحركة، وأشياء كثيرة..


تذكرتك.. ولكن لماذا تركت المول وجئت إلى هنا ؟!


تدخل عجيب، وشرح كل شىء، ثم اختتم حديثه بالقول: سوف أصطحب الروبوت إلى المول بنفسى..


ولكنك من حيث لا تدرى أوقعت نفسك فى مشكلة ؟


قبل أن يجيب عجيب صاح الروبوت: لن أعود.. أنا أحببت الجد زاهى والكلب شمشون وصديقى عجيب، والفتاة حلم..


كان الجد زاهى عمليا، لم ينتظر مناقشة تطول بينما تزداد المشكلة تعقيدا، اقترب من الروبوت وقال: كنت قد حدثتنى عندما رأيتك أول مرة عن الطاقة التى تستمد منها حركتك..


من هنا.. سوف تجد بطارية الطاقة.. لا بد من شحنها بالكهرباء كل يومين..


رفع الروبوت ذراعه، فرأى الجد زاهى بابا صغيرا يمكن فتحه بالضغط، وقد قام بفتح الباب الصغير بسرعة، وسحب البطارية، فتهاوى الروبوت على السرير مباشرة، وانطفأت عيناه..