اختفاء الروبوت سمسم ( 7 )

09/07/2014 - 11:41:57

تاليف : محسن يونس ...الاخراج الفني : حسان فاروق ..رسوم : نشوى سعيد

كانت هناك خلف باب بيت الجد زاهى مفاجأة عندما قام بفتحه، وحفيده عجيب يحمل الروبوت سمسم، كانت الشرطة حاضرة، وكذا أصحاب المول ببزاتهم السوداء، وأربطة أعناقهم الحمراء، وبعض الجيران..


أهلا وسهلا.. كنا سوف نرجعه حالا..


هذا هو.. عرفنا أن اسمه عجيب.. كان يبدى اهتماما خاصا بالروبوت سمسم..


كان أصحاب المول هم الذين يوجهون هذا الاتهام، وكان ضابط الشرطة ينظر نحو عجيب ينتظر منه إجابة: أظن أن عليك تفسير وجود الروبوت معك منذ أمس، رغم محاولتك تضليلنا عندما أشرت إلى الصبية الأربعة موهما لنا أنهم وراء اختفاء الروبوت..


قال عجيب: كنت صادقا.. لم أكذب.. وجدت الروبوت عندما رجعت فى حجرتى..


حاول الجد زاهى توضيح الأمور كما حدثت، ولولا شهرته التى يعرفها أصحاب المول، والضابط، والجيران عن اختراعاته العديدة، خاصة فى مجال الألعاب الذكية المخصصة للأطفال، كانت سوف توجه إليه وحفيده عجيب تهمة السرقة، وسط هذا صاح الروبوت سمسم فجأة كنا نسينا أن نقول إن الجد زاهى قد أرجع بطارية الطاقة إلى مكانها مرة أخرى، ومعها اقتنع الروبوت بالعودة حينما أكد له الجد أنه سوف يقنع أصحاب المول بأن تكون له حجرة خاصة بها سرير- كان يحتضن صديقه عجيب:أنا أحب صديقى عجيب.. أنا أريد أن أظل معه.. أنا أحب صديقى عجيب.. أنا أريد أن أكون معه.. صديقى عجيب يجعلنى أنام فوق سريره..


علينا أن نوجز كل الأحداث التى أعقبت هذه المشاهد، ونذهب فورا إلى المول فى صحبة الجميع..


جلس الجميع فى مكتب الإدارة، وقد حدثهم عجيب فى أمر معاملة الروبوت معاملة لائقة، اندهش الجميع من طلبه، ولم يفهموا فى البداية هذا الطلب، بل قال أحدهم إن هذا الحديث خيالى يوافق تفكير الصبية الذين فى سن عجيب!!


تدخل الضابط قائلا: ما أشار إليه عجيب لا بد من تنفيذه، وإلا كرر الروبوت محاولة الهروب مرة أخرى، وربما اختفى نهائيا..


أريد سريرا أنام فوقه بعد انتهاء نوبتى الليلية.. أريد سريرا.. أريد سريرا..


كان الجد زاهى أثناء ذلك يلعب بأصابعه فى شعر لحيته مفكرا، بعدها بمدة مال نحو حفيده عجيب قائلا: سأصنع لك «روبوت» يحلم كل يوم حلما مختلفا يقصه عليك..


هل تتحدث جديا جدى زاهى؟!


ستعاوننى فى صنعه حفيدى عجيب.. هيا بنا إلى معملى.. هيا..


تذكر الجد زاهى قول حفيده حينما استطاع أن يتعامل مع لغة البرمجة، هل تتذكرون برنامج «عجيبكو آديو»؟


قال عجيب عنه: ليس اختراعا يا جدى بالمعنى التقليدى.. ولكنه صنع عبر لغة ترجمة تدعى «فجوال بيسك» ندخلها إلى جهاز الكمبيوتر، وهى تعنى ترميز المعلومات، ولكنه كان قد تتطور وتعرف على لغات أخرى أكثر تعقيدا، ربما هى التى ستكون مستخدمة مع ما يحاولون صنعه..


هل تحبون مشاركة الجد زاهى وحفيده عجيب وأيضا الفتاة حلم، وهم فى المعمل بين أوراق كثيرة مرسوما عليها عدة رسومات توضح ما يسمى «اللوحة الأم» التى يغذيها الصناع بكافة الأجزاء الإليكترونية، والتى تحمل برمجة خاصة متوافقة مع ما أراده عجيب للروبوت، الذى سوف يعيش معه فى بيت الجد زاهى..


هيا إذن يا أصدقائى الأذكياء، فهم يحتاجون لأفكار جديدة، يمكنكم مدهم بها..