فى ندوة بدار الأوبرا .. الألكسو تكرم وزيرة الثقافة البحرينية

27/04/2015 - 11:14:57

صورة ارشيفية صورة ارشيفية

تقرير- عمرو محيى الدين

استضافت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم "الألكسو"الشيخة مى بنت محمد آل خليفة، رئيس هيئة البحرين للثقافة والآثار لتقديم ندوة حول "الاستثمار فى الثقافة"،على المسرح الصغير بدار الأوبرا المصرية. حضر الندوة عدد كبير من أعلام السياسة والثقافة والفن، على رأسهم د.عبدالله محارب رئيس منظمة الألكسو، ود.يحيى الجمل نائب رئيس مجلس الوزراء الأسبق، ود. هشام زعزوع وزير السياحة السابق، ومشيرة خطاب وزير الأسرة والسكان السابق، والمفكر د.مصطفى الفقى، والشاعر فاروق جويدة، والمطرب محمد ثروت.. بدأ الإعلامى جمال الشاعر بالكلمة الافتتاحية للندوة، معربا عن أهمية هذا اللقاء الثقافى العربى الذى سينطلق من المحيط إلى الخليج. ومن جانبه قال عبدالله حمد محارب رئيس منظمة الألكسو إن اختيار "مى آل خليفة" لإلقاء المحاضرة جاء تقديرا لدورها الريادى وتجربتها الفريدة فى تطوير قطاع الثقافة والتراث فى مملكة البحرين.


وقالت الشيخة مى بنت حمد آل خليفة رئيس هيئة البحرين للثقافة والآثار:


- الاستثمار فى الثقافة هو ما نسعى إليه فى مملكة البحرين بشكل دائم، نظرا لأهمية العودة لهويتنا وسط ما نعيشه من ظروف سياسية عصيبة، والرهان فيها على الثقافة للخروج من أزماتنا.. وعرضت بنت خليفة فيلما تسجيليا عن مركز الشيخ إبراهيم بالمحرق فى البحرين الذى يعد أول ملتقى ثقافى فكرى تم تدشينه عام 2002، ويعتبر همزة الوصل بين الماضى والحاضر، ويضم مركز الشيخ إبراهيم الثقافى سبعة بيوت مختلفة يتردد عليها نخبة من ألمع المثقفين فى الوطن العربى للتواصل والحوار وأضافت خليفة:


- تم توظيف 37 مليون دينار بحرينى لتأسيس بنية تحتية للثقافة، لمقاومة البشاعة بالجمال، ويأتى المسرح الوطنى الذى افتتح عام 2012 كأكبر المشاريع الثقافية العملاقة وتم إنجازه فى عامين ويعد ثالث دار أوبرا فى العالم العربى بعد الأوبرا المصرية، كما أسسنا متحف قلعة البحرين لكى يكون موقعا تراثيا بحرينيا، وكذلك قمنا بترميم باب البحرين منذ عامين بدعم من القطاعات الخاصة، وتعتبر العروض المتحفية لقلعة الشيخ سلمان بن أحمد فاتح من أكبر الاستثمارات فى الثقافة.


واضافت وزيرة الثقافة البحرينية: أن كلمة السر فى حرف"التاء"الذى هو عنوان مسيرتنا الثقافية،ونبدأ به عملنا، فالتاء تبدأ بها كلمات " تطوير،ترميم، تقريب" وهذه رسالتنا التى نسعى إليها.