مليونية خلع الحجاب .. احذروا الفتنة !

23/04/2015 - 10:31:43

رئيسة التحرير ماجدة محمود رئيسة التحرير ماجدة محمود

كتبت - ماجدة محمود

انا محجبة وافتخر .. لم يفرض علي زوجى الحجاب ، ولم يناقشنى اشقائى فى ارتداءة ، وابنى يرانى جميلة به ، مالك انت يا استاذ شريف ، اقصد الاستاذ شريف الشوباشى ، انا حرة وانت حرة وكلنا أحرار فى بلد حر ،  حرة كل واحدة أن ترتدى الحجاب أو لا ترتديه .


لن أقول كما يقول السلفيين، وا إسلاماه، ثم انه لا يفتى ومالك فى المدينة ،اقصد  لا يفتى والإمام الأكبر بيننا ،الأزهر قبلتنا كلنا، ولكن مليونية لخلع الحجاب وفى ميدان الحرية ( التحرير ) فهذا منتهى الاستفزاز لمشاعرنا نحن  المحجبات، ثانية لن أقول هذا استفزازاً ديني فحسب ، ولن أتناقش معك فى الاحصاءات " لأنه عيب و انت عارف " ، هذه مجلة لكل النساء ويعز علينا اهانة المحجبات او حتى اخواتنا السافرات ، ولكن أقول هذا تحرش أخلاقي من جانب دعاة الحريات بالمحجبات، ما لهم المحجبات ؟، و ماذا يضركم من ملبسهن ؟، هل نزلت المحجبات التحرير يطالبن بتحجيب السافرات، ما قصة الكاسيات العاريات التى ظهرت فجاة ؟!


ومن ذا الذى يتحرش بالمحجبات بمليونية  تناهض أبسط معانى الحريات ؟، الحجاب عند كثيرات التزام، وعند البعض احتشام، وعند عددٍ قليل  زى ولباس، ولا تجول  الطرقات قوافل لفرض الحجاب على النساء، كى نطالب بمليونية تجابها ، و من يتحرش بالنساء يتحرش بالمحجبات قبل السافرات و حتى المنتقبات يتعرضن للتحرش ، فالمتحرشون بالمرأة كثر !


 أفهم أن نطالب بحملة  تصون عرض المرأة محجبة أو منتقبة أو سافرة من الذئاب الضارية التى  تجوب فى الطرقات،او حملة للمطالبة بأحقية المرأة فى فرص متكافئة فى الحياة مع الرجل الذى يتحرش بها إنسانياً ومهنياً وسياسياً، فرصة فى الحياة بدون ديكتاتورية ذكورية، " سى السيد" لايزال مخيماً على الأجواء بكل مستوياتها الفكرية والاجتماعية .


و هل كل مشاكل المرأة انتهت، و هل كل آلام المرأة برأت فتعافت ولم يعد يشغل بال الرجال  إلا الحجاب، والنقاب، ولون الفستان و .. و.. !


الداعى إلى هذه المليونية الاستفزازية للاسف رجل يريد ان يفتن النساء ، ويبعدهن عن ام المشاكل وهى تمكين المرأة ،احذروا الفتنة نائمة ، و هذا مخطط رجالى مفضوح، يضرب النساء بالنساء، ولو تحمست للدعوة امرأة  فالأجدى بها أن تتحمس من اجل صون كرامة أخواتها فى الأتوبيسات، كيف لامرأة أن تتحمس لخلع الحجاب عن رؤوس رفيقاتها !


هذا ليس انحيازاً للمحجبات الوقورات ، فكل نساء مصر فضليات ، وهن شقائق الرجال فرفقاً بالقوارير، نقولها لمعشر الرجال ،وايضاً نقول فلتترفق المحجبات بإخواتهن من السافرات، ولتترفق غير المحجبات بأخواتهن المحجبات، لا نريد معركة بين المحجبات وغير المحجبات تأتى فى غير وقتها، فهناك من يتربص بالمرأة المصرية ، يريدها وقوداً لأخطرمرحلة تمر بها الأم الكبيرة مصر .


" مليونية خلع الحجاب" ،  يعنى أيه ؟، مثلا هل سنهتف "يسقط يسقط الحجاب"، أم "الشعب يريد خلع الحجاب "، ام ان من دعا اليها - حسبما يدعى - يريد أن نقلد الجدتين


صفية زغلول ، هدى شعراوى ورفيقاتهما عندما قمن بنزع الحجاب فور عودتهن من مؤتمر الاتحاد النسائى الدولى الذى عقد بروما عام 1923 ، يا سيدى هذه نقرة وتلك نقرة اخرى ، وسأعتبر الدعوة هذه سقطة  لأفوت الفرصة على اصحاب النفوس الضعيفة ومن يريدون إشعال الحرائق وافتعال الأزمات ، ومن أولها قالوا إيه :- تجديد الخطاب الدينى يبدأ بخلع الحجاب ، بلد الأزهر تخلع الحجاب ، والسيسي قرر خلع الحجاب من على رؤوس المؤمنات !


آه من الرجال ،  وصبرا حواء ..