التحرش الإعلامى بالمشاهد !

09/07/2014 - 9:47:49

سحر الجعارة سحر الجعارة

بقلم :سحر الجعارة

بداية الفنانة "آثار الحكيم" صديقة أعتز بمعرفتها، لكننى عادة لا أجد تفسيرا لبعض مواقفها!.


ولعل الضجة الأخيرة التى أثارتها حول تسجيلها إحدى حلقات برنامج "رامز قرش البحر" هى الأكثر غموضا بالنسبة لى !!. لقد لجأت "آثار" إلى القضاء لوقف عرض البرنامج .. وقد يصدر الحكم قبل نشر المقال .. لكن الغريب أن مجموعة قنوات Mbc  تعهدت ، أمام محكمة القضاء الإدارى بمجلس الدولة بعدم إذاعة حلقة الفنانة "آثار الحكيم" من برنامج "رامز قرش البحر" كما سلمت المجموعة حلقة الفنانة إلى المحكمة .. فما الذى تسعى اليه "آثار" الآن؟!.


هل قررت مثلا التصدى لبرامج تراها "تافهة" وتصيب الضيوف بالرعب، وتتحرش بهم نفسيا ؟.. هنا أقول لها: أنت لست وصية على وسائل الإعلام ومحتواها.


هذا رغم إختلافى الكبير مع هذه النوعية من البرامج، ورغم أننى لا أرى أنه عمل أخلاقى أن تأتى بنجم للترويج للسياحة المصرية، ثم تغلق عليه مقبره فرعونية، كما حدث فى برنامج "رامز جلال" رمضان الماضى.


ولكن مجرد توقيع الضيف على شيك مقابل ظهوره فى البرنامج هو بمثابة إتفاق ضمنى بعرض ما تم تصويره، سواءا كان مرعبا أم مشينا، أم مسيئا بأى شكل لهذا الضيف.


أعلم أن كلماتى ستغضب "آثار"، وأنها تناصب كل من يدافع عن برنامج "رامز" العداء، وتهدده برفع دعوى قضائية .. لكنها عادتها أن تتعامل مع كل البشر وكأنها حامية الفضيلة والأخلاق وكل ما عداها خطأ .. أو حتى "كافر"، فقد قالت عن برنامج "رامز"  : (اتحدي أن يكون أي شخص يعمل في هذا البرنامج بيصلي أو بيركع لربنا)!!.


هل تسعى "آثار" –مثلا- للحصول على  تعويض مادي قدرت حده  الأدنى بـ 10 ملايين جنيه،لأنها أعلنت أن أجر "رامز" يصل إلى 8 ملايين جنيه (مقابل سخرية الناس مني ومن صدمتي) على حد تعبيرها!!. لا أظن.


 الحقيقة أن عملية إلهاء الرأى العام بقضية كهذه – فى مرحلة حرجة من عمر الوطن- والإستنجاد بالقيادة السياسية من جانب "آثار" بزعم أنها تعرضت لـ "تحرش نفسى" .. يخرج بالموضوع عن كونه خلاف بين نجمة ومقدم برنامج!.


وهناك خلط متعمد –أيضا- فى خلط ما هو "مادى" بما هو "أخلاقى"، لو كانت "آثار" طلبت عدم عرض الحلقة دون أن تساوم على حقها وتطالب بضعف ما تقاضته ثم لجأت للقضاء .. لأعتبرناه موقفا أخلاقيا .. لكنها لم تفعل!!.


ولو كان "رامز جلال" يضع أمامه "هدفا" لبرنامجه، حتى لو كان الهدف هو التسلية والترفيه .. لما أصبحنا أمام برنامج كل مهمته هى "الفرجة" على حالة الرعب التى يعيشها النجم .. وكيف يخرج عن شعوره ويتلفظ بألفاظ نابية!.


لقد تحول الإعلام ، وبرامج رمضان تحديدا، إلى "مفرمة" تنهش عقل المشاهد ، وتعيش على فضائح النجوم .. وكل هذا من أجل جلب الإعلانات .. وحتى الإعلانات نفسها مضللة ومزيفة!.


خطأ "آثار" فى تقديرى أنها طالما قررت إعتزال الفن فكان لابد أن تعتزل الظهور الإعلامى "بأجر أو بدون أجر".. وخطأ "رامز" أنه يفترس ضيوفه بوحشية  دون مراعاة لسن النجم أو صحته أو حتى مكانته وسمعته!.


أما نحن ممن يجلسون فى مقاعد المتفرجين والمراقبين ، فكلنا شركاء – بدرجة أو بأخرى- فى تدنى مستوى ما يقدم إلينا من برامج.. لأننا نقبله!


وبعيدا عن عبارات "التحرش" التى رددتها "آثار" ، والغمز واللمز الذى أوحى به "رامز" وفريق برنامجه .. فالإعلام المصرى أصبح فى حاجة إلى "ثورة تصحيح".


فما يحدث على بعض الشاشات هو عملية "ردح" و"شرشحة" للخصوم أو للضيوف .. تحرض المشاهد على العدوانية والسادية!.


قطعا لن ينصلح حال الإعلام بالدعاوى القضائية التى تتفنن فيها "آثار" .. بل بميثاق شرف إعلامى واضح .. ووعى من الجماهير.