وزير البترول ينتصر للمصانع فى معركة الغاز

22/04/2015 - 2:52:21

رئيس التحرير غالى محمد رئيس التحرير غالى محمد

كتب - غالي محمد

مثلما يخوض الوزير معركة توفير الوقود من الغاز الطبيعى والمنتجات السائلة لمحطات الكهرباء، فإن الوزير يخوض أيضا معركة أخرى لتوفير الغاز الطبيعى لكافة مصانع الأسمدة، ويعمل جاهداً على ألا يؤثر إعطاء الأولوية للكهرباء سواء على مستوى توفير الإنتاج للسوق المحلى أو للتصدير فضلاً عن الحفاظ على العمال وأجورهم وحوافزهم.
هذا الأسبوع نجح المهندس شريف إسماعيل فى توفير الغاز الطبيعى بمعدلات كبيرة لبقية مصانع الأسمدة التى توقفت نسبياً خلال الأسابيع الماضية.. فبينما لم تتأثر مصانع أبوقير للأسمدة وكذلك الدلتا للأسمدة، حرص الوزير على تشغيل مصانع الأسمدة الاستثمارية مثل المصرية للأسمدة وإسكندرية للأسمدة وشركة موبكو للأسمدة فى إطار برنامج مخطط.
كما بدأ تشغيل شركة حلوان للأسمدة، ليس لأن الشركة مساهماتها «مال عام»، ولكن لأن المهندس شريف إسماعيل يحرص على عدم التفرقة بين مصنع وآخر، إضافة إلى الحفاظ على مكاسب العمال، والحرص على تشغيلهم.
وبالطبع لم يملك الوزير عصا موسى، بل يتم ذلك وفقاً لبرامج مخططة لزيادة الإنتاج من الغاز الطبيعى، وبدء التشغيل التجريبى لعملية استيراد الغاز الطبيعي.
وإذا كانت الشركة القابضة للغازات الطبيعية قد تعاقدت على مركب لإعادة الغاز المسال المستورد إلى حالته الغازية، لتوفير الغاز للكهرباء بداية من هذا الأسبوع، فإن المهندس شريف إسماعيل قدر التعاقد على مركب آخر يصل فى أغسطس القادم لزيادة المعروض من الغاز المستورد، حرصاًً على عدم توقف المصانع عن العمل بسبب نقص الغاز الطبيعي.
ويحرص الوزير على المساواة فى توفير الغاز لمصانع البتروكيماويات التابعة لقطاع البترول وكذلك غير التابعة لقطاع البترول.
وهناك تأمين لشحنات الغاز المستوردة لتغطية احتياجات الكهرباء خلال الصيف الحالي، وكذلك توفير الغاز للمصانع، حيث تم التعاقد على استيراد 84 شحنة لتوفير نحو 500 مليون قدم مكعب فى اليوم، ومع وصول المركب الثانية فى أغسطس القادم يمكن إتاحة 500 مليون قدم مكعب أخرى فى اليوم أخرى؛ ليصل إجمالى ما يتم استيراده إلى نحو مليار قدم مكعب فى اليوم خلال فصل الصيف، وعندها لن تكون هناك مشكلة للصناعة المصرية.
وإذا كان المهندس شريف إسماعيل يخوض معركة من أجل ألا تتوقف المصانع المصرية، مثلما هو الحال ألا تنقطع الكهرباء قدر الإمكان، فإننا نتمنى أن تدرك وزارة الكهرباء الدرس، وتقوم برفع كفاءة محطات الكهرباء لوقف الانهيار الذى أصابها.
ولا يعتمد المهندس شريف إسماعيل على الغاز المستورد فقط، بل إن هناك برامج لزيادة الإنتاج المحلى من الغاز الطبيعي، حتى إنه يمكن القول إن مصر سوف تحقق كامل احتياجاتها من الغاز عام 2020.
تلك هى أبرز ملامح انتصار الوزير المهندس شريف إسماعيل فى معركة الغاز، التى تعتبر معركة رئيسية لحياتنا اليوميه، معركة يمكن أن تتوقف حياتنا إذا فشلنا فيها، ووزير البترول رفض هذه المعادلة، وحولها إلى النقيض.. تحية مستحقة للوزير شريف إسماعيل.