خطة تريكة لاستثمار الخلايا النائمة

22/04/2015 - 2:44:01

أبو تريكة أبو تريكة

تقرير: أحمد عسكر

لا يختلف أحد على مهارات محمد أبو تريكة نجم الأهلي ومنتخب مصر السابق داخل المستطيل الأخضر أو على ما حققه من تاريخ حافل بالإنجازات مع الشياطين ومنتخب الفراعنة لكن مهارات تريكة خرجت من ملاعب الكرة لتبرز فى ملاعب السياسة وبعد أن تحطمت أحلامه السياسية على صخرة 30 يونيه يلجأ الماجيكو حاليا لتجهيز جيش من الخلايا النائمة بخطة تفاصيلها كالتالي
بأموال قطرية وتوجيهات إخوانية يسعى محمد أبو تريكة للاستثمار في المجالات الرياضية بعدة مشروعات يجذب من خلالها عددا كبيرا من الرياضيين وغير الرياضيين ليكونوا نواة لخلايا نائمة جديدة في الملاعب المصرية فقد اتفق تريكة بالفعل على إنشاء مركز طبي عالمي جديد وتم تحديد مكانه على طريق مصر إسكندرية الصحراوي في نسخة مشابهة للمركز الموجود على طريق الإسماعيلية على أن يكون هذا المركز مختصا بالطب الرياضي وإصابات الملاعب فقط والهدف المعلن من إنشاء هذا المركز هو إجراء العمليات الجراحية التى يجب أن يقوم بها لاعبو الدورى المحلى، أو منتخب مصر الوطنى خارج حدود الأراضى المصرية، والتى يأتى فى مقدمتها جراحات الرباط الصليبى، أو غضروف الركبة، و يسافر على إثرها اللاعبون المصريون إلى ألمانيا، بينما سيكون المركز وسيلة لجذب أكبر عدد ممكن من الرياضيين ولم يكتفي تريكة بالمركز الطبي بل قام أيضا بالإعلان رسميا عن إنشاء شركة دعاية وإعلان ضخمة، تنافس الشركات الكبرى في المجال الرياضى و يسعى من خلالها للحصول على حقوق رعاية ناديه السابق، مستغلًا علاقته الجيدة بمسئولى القلعة الحمراء ومع تمسك الأهلى بأكبر قيمة ممكنة لحق الرعاية يسعى الساحر للحصول على دعم عدد من رجال الأعمال الإخوانيين داخل مصر وخارجها للحصول على رعاية الشياطين الحمر قبل انتهاء العقد الحالي بين الأهلي و الأهرام و الذي سينتهي في يونيه المقبل
كما علمت المصور أن الفترة القادمة ستشهد تخصيص مبلغ مالي ضخم من بعض الجهات الإخوانية لتريكة كي يبدأ في انشاء شركة كاملة لكرة القدم استعدادا لتجهيز فريق جديد يخوض منافسات الدوري بدرجاته المختلفة وفي جميع المراحل العمرية معتمدا في ذلك على اقتراب تنفيذ المفهوم الشامل للاحتراف في الكرة المصرية والهدف هو ضم أكبر عدد ممكن من اللاعبين الصغار وتنشئتهم رياضيا وفكريا ، وبهذه الخطة الرائعة يبسط تريكة أذرعه في الملاعب المصرية من عدة جوانب أولها وأهمها شركة كرة القدم التي ستمكنه من التحرك في الملاعب بحرية ويساندها أموال شركة الدعاية والإعلان ورعايتها لأهم الأندية المصرية وتكتمل الصورة بتوفير العلاج اللازم لعدد كبير من الرياضيين المصريين في شتى الألعاب وسهولة الاختلاط بهم، كل هذه الاستثمارات ليست لخدمة الرياضيين المصريين فقط وإنما لتكوين جيل جديد من الخلايا النائمة بعدما افلت شمس الإخوان من ساحات الرياضة والسياسة وكأننا عدنا بالزمن للوراء وقت أن كان محمد أبوتريكة نفسه خلايا نائمة في صفوف نادي الترسانة ويحضر دروس وجلسات تحفيظ القرآن الكريم فى منزل هادي خشبة كابتن الأهلي سابقا  وما أشبه اليوم بالبارحة