مثلث الرعب فى دار السلام

22/04/2015 - 1:57:19

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

تقرير : محمد فتيان

بفعل فاعل تحول حى دار السلام فى جنوب القاهرة إلى حى «دار الشقاء» الذى ضاق على سكانه البالغين 2 مليون نسمة ضارباً بهذه الكثافة السكانية أعتى الأحياء العشوائية فى العالم. رصدت عدسات مجلة المصور أن هذا الحى يسيطر عليه مثلث الرعب «المقاهى - والتكاتك - الباعة الجائلين» يقابله مثلث لا يقل خطراً على سكانه هو «القمامة - البلطجية - الصرف الصحى» طبعاً الميكروباص والتكاتك وجهان لعملة واحدة.
 المشاجرات فى هذا الحى الكئيب لا يقل معدلها عن 60 مشاجرة فى الساعة أما سكان الحى الغلابة فاستسلموا لشعار «الداخل إلى دار السلام مفقود والخارج مولود»، أصبحت الشكاوى لرئيس الحى والمحافظ «مذلة».
المبانى العشوائية تسيطر على 101% من عقارات ذلك الحى العشوائى بامتياز، العدوى انتقلت من دار السلام إلى حدائق المعادى فى شارع 9 وحسنين دسوقى والحرية وعبدالحميد مكى لدرجة أن الحدائق الخضراء فى هذا الحى تحولت إلى مأوى للحشاشين والمتحرشين، أما الوجع الأخير الذى رصدته المصور، جاء من أصحاب المحلات للمحافظ جلال السعيد الغائب الحاضر عن هذا الحى يتضمن ارتفاع الأرصفة عن نهر الشارع بـ50 سنتيمترا الأمر الذى بات يؤذى كبار السن بشكل ملحوظ.
وكالعادة تأتى تصريحات المسئولين عن هذه الأوجاع مثلما صرح لنا المهندس مصطفى وهبة رئيس حى دار السلام الذى قال إن الدكتور جلال مصطفى سعيد، محافظ القاهرة، إنه شدد على رؤساء أحياء المعادى ودار السلام بتكثيف حملات النظافة وتجديد شبكة الصرف الصحى.