رحلة الاستئناس في نص فاس

19/04/2015 - 9:49:41

صورة ارشيفية صورة ارشيفية

شكيب عبد الحميد

في البدء.


فاس تحتضنك كعذراء بفستانها الأصفر، فستان بلون الشمس، هكذا بدت لي أول مرة أحببتها من أول نظرة، عشقتها كجسد أصهب. هل هذه هي فاس التي اكتشفناها عبر الثقافة والكتب والتاريخ؟


نظرة!


لمحت فيها فاس وهكذا تربيت على عشق الفضاءات من خلال النظرة الأولى واكتشفت كروكي المدينة.


نظرة مجردة !


لا أنتبه فيها إلى ناسها وهندستها ومعمارها بل أنظر إلى ملامحها الأولى ثم بعدها أكسو بصري بالأشياء الأخرى.


فاس لونها كشعر أشقر لفتاة بضة الجسد تستحم في بركة ماء محاطة بخضرة.


هذا هو كروكي فاس.


أول نظرة كانت 94 في لقاء إبداعي. وفي الليلة الأولى كنت أتجول مع صديقي عبد المجيد صحبة صديقته أسية. وما إن ابتعدنا قليلا حتى انفجر أنبوب السماء وروى جفافها فابتلت الأجساد والثياب، ولو خالفت كلام صديقي لنجوت بنفسي. أخذت نزلة برد قاسية ظلت عالقة بالذاكرة وانتهى اللقاء في جو من الفرح والنشوة.


النظرة الأولى ترشح ماء.. نظرة طاهرة كوجه فاس


النظرة الثانية لقاء إبداعي سنة 95.


حملت حقيبتي وخرجت من المنزل فجرا، ودعت أمي السعدية التي طوقتني بقبلاتها. في الليل الدامس سارت خطواتي من حي القلعة بالجديدة نحو المحطة، وجدت الحافلة. مكثنا بعض الوقت ثم بدأ المسير.. المسير نحو فاس.


فاس ترسب في الأعماق، اتخذت لها في القلب مكانا قصيا. فاس العتمة المضيئة حد الهذيان، فاس الجلد القمحي الذي يتأسطر في ملكوت الروح ويستنجد بفوهة العشق كبركان طافح، كسيل في دواخل المهج.


فاس حكايتها حكاية أخاف أن أبوح بها لمتلق خامل يلتهم كل شيء وصلت إليه عينه ويمتلئ كمثل الحمار الذي يحمل أسفارا.


(جسد فاس)


لا يترك للشك طريقا. بل يطرق كل الشكوك ليغتسل بماء اليقين.


في فاس ولجت رحبة الكلام فوجدتني صبيا يتهجى الحروف. أيا هذا المتخم بعشق الفضاءات.. تجاوز لهيبك وانتفض من جبتك وحاول أن تحفر الوجود بمعول الجدل ثم استغن عن لحافك واتزر بالنفي لعلك تجد من يعشق تخوم دمك.


إنها فاس !


فإن كنت منزويا في مساحة صوتك اقرأ ثم احترق. والآن فلندخل النص من بابه الثاني..


في مجمع القدس كان اللقاء!


التقيت بأصدقائي عبد المجيد القاص ومصطفى الفنان والشاعر الطويل القامة، المبتسم المشاكس. ومحمد القاص البركاني المسكن، الهادئ الطبع، أتى مضمخا برائحة الليمون.


 (فلاش باك)


في البيضاء توقفت الحافلة لتمتلئ بأناس آخرين. في محطة بنجدية كثر الضجيج وكاد أن يقع شجار بين سائق حافلتنا وسائق آخر. تسابقا على مكان الوقوف ولو تعاركا لأصبح يوم السبت 24 يونيو من أحلك أيامهما لكنهما كفا عن ذلك وأحضرا عقليهما واستأنفا السير نحو الرباط حيث تنتظرني الصديقة القاصة إيمان. هناك ضربنا موعدا للقاء، كنا مدعوين معا لعشق فاس والامتلاء بعبقها.


(الكتاب الأسود)


نافذة الحكاية:


الصديقة إيمان تحتفظ بنصوصها في كتاب أسود اللون، حدثتنا عنه حينما زارتنا في مدينة الجديدة في مقهى "الحمامات" رأيتها لأول مرة، جميلة هادئة، طفلة الملامح صوتها خافت يتعب سامعيه. وقد تم تعارفنا قبل ذلك عبر الرسائل. حدثتنا عن الكتاب الأسود الذي لم تأت به معها. وفي الحافلة لما غادرنا الرباط كان الكتاب الأسود بين يدي يضم مجموعة قصائد نثرية ونصوصا قصصية.


أغلقنا الكتاب الأسود عرضت علي صور لوحات لأختها، تصفحتها بشغف فألفيت عمقا جماليا باهرا به مسحة سلفادورية تتسلل بين الأشكال.


الحافلة تطوي الأرض طيا، محركها طغى على الآذان وفاس محطتنا الأخيرة بدت بعيدة كحلم جميل كأفق انتظار هارب تلفه فرحة ونشوة مبهمة.


بين الفينة والأخرى تتوقف الحافلة لم نكن نعلم أسماء الأماكن التي نمر بها فكنا نلقي الأسماء كيفما اتفق ونضحك.


(عبير الضوء)


لاحت لنا فاس من بعيد.. دخلناها آمنين. خرجنا من المحطة. أخذنا تاكسي انطلقنا. وصلنا قبل الوقت المحدد بقليل. جلسنا في المجمع تقريبا خمس عشرة دقيقة. بعدها جاء رئيس الجمعية، رحب بنا. أدخلنا القاعة المخصصة ذلك المساء لتكريم القاصة خناثة.


جاء الأصدقاء المشاغبون تباعا مصطفى الشاعر والقاص محمد والقاص عبد المجيد وجميع الإخوة الأشقاء، كل يحمل معه زاد حروفه ووهج قلمه وحلمه المؤقت. والصديق القاص سعيد الذي أتى متلبسا بقصته ليقرأها مع سبق الإصرار والترصد وجمال القاص الطيب بوجده وحبه وزع علينا طيبته وسألني عن بعض الأصدقاء المبدعين وحملني السلام إليهم.


حضرنا جلسة تكريم القاصة خناثة. ألقت كلمة مؤثرة وناشدت الجميع ألا يجعلوا من فاس قرية مهملة وألا تتوسع القرى على حساب فاس التي بدأت تتحول إلى ركام من الاسمنت وغابت جذورها وكادت تسقط. وإذا سقطت فاس تقع الفأس في الرأس.


هكذا هي الأشياء، لا تجثو إلا جسور الفساد وما الأهرام إلا روح المادة إنها زيت الخلود وشجرة البقاء.


هكذا هي فاس روح الكلمة تحل في جسد الحجر وتنبثق منها عيون حبر تألقت منه المصابيح .


وجعلناها  نورا تبصر به الكائنات وعلى مرمى البصر كانت فاس سراجا وهاجا ونبشا ناميا في كهوف القلب.


(بيت القصة)


انتهى اللقاء. لكن الصديق عبد المجيد أخبرني بأننا سنمكث في فاس ضيفين على صديق لنا، لكن هذا الصديق لم يفي بوعده ولم يأتي وهنا لملمت القصة أشلاءها لتحاول الاكتمال فالموت "موت الجنس خير من موت المؤلف".


في مقهى لاكوميدي بدأت مرتجلة فاس. قهوة نص نص على الطاولة مع عبد المجيد وصديق آخر غاب عني اسمه وصديقة عبد المجيد الآنسة:


(أسية والطوفان)


آسية هاته كلما جلست معنا أو التقت بنا وفي فاس بالضبط تبكي السماء دموعا سخية وتبتل ثيابنا، لكنك إذا نظرت إليها تجد فتاة وديعة رقيقة، جميلة، هادئة، رخيمة الصوت دافئته، باختصار تسلب أسية من الطبيعة كل جمالها وهدوئها ولا تترك لها سوى البرد والأنواء، إنها الهدوء الذي يسبق العاصفة.. لقد أصبحت أؤمن بهذه المعادلة المضحكة: "ما خلا عبد المجيد وأسية بعبد ربه في فاس إلا وكان المطر رابعهما حدث هذا عامين متتالين وفي فاس دون غيرها. حتى أني قطعت عهدا على نفسي أن أكون مزودا بمظلة كلما التقيتهما ولو كنا في عز الصيف وفي عمق الصحراء.


هذه فاس الحكاية الأولى أما فاس الهوامش الغابرة في الدواخل فلن أخون أهلها ولن أغرس فيها أنيابي حتى أراها عن كثب وتلك قصة أخرى تلوح في الأفق.


(هوامش مركزية)


- هذه ليست قصة !


- المطر ظل يسقط بغزارة طيلة الليل تقريبا، كنا ننظر إليه من وراء زجاج الفندق الذي نزلنا فيه أنا وعبد المجيد.


- في غرفة الفندق تحدثنا عن أشياء عديدة عن الإبداع عن النشر، عن الجرائد التي تتلاعب بالإبداعات الجيدة، عن الشباب الضائع.


-الصديقة إيمان لم تجد الحافلة لتعود إلى الرباط فنزلت ضيفة على رئيس الجمعية وزوجته يومين آخرين.


- إن كل تشابه في الأسماء والوقائع والأماكن إنما هو مقصود وليس صدفة وبه وجب الإعلام ونبينا عليه السلام.


(ختاما)


فاس .. القاهرة.. بيروت.. القدس.. بغداد.. دمشق يستحيل التجنيس أن يقبض على أريج فضاءاتها. وللنص أبواب أخرى تسع العشق لأنه ليس في جعبتي إلا الوله.