محنـــة البياض

19/04/2015 - 9:44:05

صورة ارشيفية صورة ارشيفية

أحمد لطف الله

إهداء: إلى صديقي بنيونس عميروش.. الفنان الأمهر.


   الآن فقط أدركت أن البياض وحده سر الحكاية بأكملها، بياض الورقة غواية لذيذة لافتضاض الذاكرة، وإلحاح سافر على مشوار يوغل في جسدها البضّ.


هل كان جسدها أبيض؟


ونحن جلوس إلى طاولة على رصيف المقهى، تختلس نظراتنا العاشقة الحائرة أجسادا أنثوية ممشوقة تَعْبرنا وتخترق ذواتنا اللاهثة، أشار أحد الأصدقاء إلى لباس إحداهن، ولونه الترابي الذي يشبه لون الجلد الآدمي، فتبدو صاحبته عارية من بعيد.


أخذتُ أفكر: أللجلد الآدمي لون؟


هل يصلح ذاك البني الخفيف، ذاك الترابي، أن يصبغ ذلك  الجسد الباذخ؟


ثم حسمتُ المسألة: كان جسدها أبيضَ.


جسدٌ أبيض يرتمي على إزار أبيض، بياض على بياض. أنظر إليها وأنا واقف إزاء السرير فتبدو لي وقد اختلطت بالإزار، لا يميزها غير سواد عينيها وشعرها المنثور على الوسادة البيضاء وقد انفلتت لمسة من سواده واستقرت في وسطها.


أنظر إليها، فتدعوني أن أوقد النار ليسخن ماء الحمام.. بياض واضح يحدثني، حتى وهي تضحك ملء فمها لم تُبْدِ غير أسنان بيضاء، أما لسانها الأحمر الذي يظهر ويختفي فقد انسجم لونه مع سواد شعرها.. سواد يعوم في بحر البياض، ولطخة حمراء صغيرة تذكي الجسد وتدعوني باشتهاء إلى أن أمتص رحيقه.


امرأة بيضاء عارية إلا من بياضها، يضمها فراش أبيض، نور على نور..


لا يكون جسد المرأة إلا أبيض، هكذا قررتُ، ولم تفلح مراوغة الفتاة السمراء في الإيقاع بي، فقد جعلتها تحسُّ بنفوري من سمرتها الداكنة.. قالت بنبرة ظاهرها الهزل وملؤها الجد: "رغم أنني أميل إلى السواد فإن قلبي أبيض"، لكني لم أكن لأثق أبدا في هذه العبارة، فالقلوب كلها حمراء تجري فيها دماء الحياة بخيرها وشرها، لذلك فإنني أثق في الجلد أكثر مما أثق في القلب.


بعدما استحمت بالماء الساخن، وشرّبت حرارة الماء بياضها المجنون بحمرة جعلت ألقه يقفز ويدعو إلى الدعابة، ألقت بياضها على هدوء السرير، فانسابت سمرتي تسكِّن إشعاع بياضها الصاخب، فتسرب السواد إلى البياض الذي شرع في رحلة نحو الخفوت والذوبان.


صاحت السمراء، وهي تؤسس شرعية لسمرتها:


 ـ ألا ترى كيف ينكمش جلد البيضاوات مبكرا، على عكس السمراوات اللواتي يحتفظ جلدهن بملاستة مدى الحياة؟!


ركبني عناد البياض، وأغواني صفاؤه فاعتبرت كلام السمراء سواد ليل يمحوه بياض النهار. لم أهرب من جلدها فقط، بل ومن جلدي أيضا، أنا الأسمر، لأندس بعد ذلك في البياض، لأغرق في نصاعته، أمتطي الأبلق.. فأشد سواده الفاحم، وأنهل من الأبيض اليَقَقِ.


تبادلنا قبلات وداع خاطفة، ثم نزلت على طريق منحدر مكتظ بالمارة، فلمحتها تختفي بينهم، يذوب بياضها المتفرِّد في سواد الأمة، أضجرني هذا المنظر.. تبعتها فأمسكت بذراعها ورجوتها أن تشقَّ لها طريقا آخر ولو كان الأبعد إلى منزلها، غير أن فراغه يليق ببياضها.


سرحتُ في تأمل مشيتها، امرأة بيضاء تمتلك الطريق، وتنير الشارع بأنوثتها الفاخرة. امرأة خرجت للتو من خدر الحب، لا تزال حمرة الفراش مرشوشة على خديها البيضاوين، ولا تزال اللذة التي أسرتها طيلة المساء تُربِكُ مشيتها.


في البيت، استلقت على سريرها لتسمع معزوفة أمها اليومية على أعلى مقامات الفقر، فأمسكت حقيبة يدها البيضاء، وأفرغت ما بها من نقود، ونامت.


لا يزال الكثير من البياض بالورق، ولا بد لنزيف الذاكرة أن يغمره.


الكتابة فقر، فالصفحة البيضاء العذراء تقول كل شيء، وحينما تُسوَّد تقول ما سوَّدها فقط.


يوم زرتُ الدار البيضاء، هاتفتُها لنلتقي كعادتنا، وما إن رمقتها قادمة حتى انذهلتُ لجسدها المتفحِّم، أين اختفى كل ذلك البياض؟


وهل كان جسدها أبيض؟


سمرة وقتامة وظلمة، أو على الأصح بياض مشوّه، رمادي كئيب طمس نور جسدها وأخرس نبراته. أصبح جسها ضامرا، أعضاء عجاف ولحم هزيل، وملامح سقيمة، لذلك هجرها البياض، لم يعد يجد محلاّ في جسدها، لا يكون البياض إلاّ مكتنزا، إلاّ مع الوفرة.


لم يستسغ جسدي أن ينساب في جسدها، أشعر بجسدي المحايث الموازي يستنجد بالإزار الأبيض، خمدت ضحكتها، وغارت أنوثتها، وجفّت ينابيع الشهوة في لحمها البئيس، حتى غابتها السوداء التي كانت يانعة وسط أرض بيضاء أصبحت خرابا تلطمُ في حطامها غربان الحقيقة وتنعي البياض.


ضربتْ بعرض الحائط الأبيض سوتيانها الأسود، أعدته بكل إجلال إليها لمّا أخبرتني أنه السوتيان الوحيد الذي أصبحت تملكه.


ودّعتها، فغابت في السواد الأعظم.. أصبحت قطرة في سيل.


هل كان بياضا؟


هكذا فكّرتُ ليلا بطوله، فأردتُ أن أجد يقينا في جسدها الذي لم يجبني أمس. ولما أسفر الصبح عن أولى همساته هاتفتها..


وبعد طول رنين، أتاني صوت أختها يدعوني للحضور في أسرع وقت ممكن..


وجدتها ممدودة، يلفها العويل والنحيب، كانوا يودعون أختا، بنتا، ابنة عم...، مصدر رزق للجميع، ولما أفسحوا لي في المكان رأيتُ جسدها ينتفض..


كان جسدا أزرقَ!