عاجل إلى الرئيس السيسى : نطالبك بعقد اجتماع طارئ لمساندة تطويرالغزل و النسيج .. و إنقاذ القطن المصرى

15/04/2015 - 2:44:51

رئيس التحرير غالى محمد رئيس التحرير غالى محمد

كتب - غالى محمد

لأهميتها بالنسبة للاقتصاد الوطنى ، دعونا فى المصور لندوة تناقش مشاكل صناعة الغزل و النسيج .


لأهميتها بالنسبة للأمن القومى المصرى ، دعونا لهذه الندوة لإزالة جبال المشاكل الجاثمة على هذه الصناعة التى تميزت فى مصر لسنوات طويلة جدا ، ثم أصبحت مصانعها " خرابات " بفعل السياسات الحكومية بأخطائها المتراكمة .


لخطورة هذه الصناعة و تدنى أوضاعها ، دعونا لهذه الندوة ، حتى نكشف حجم الفساد و المؤامرات على هذه الصناعة ، و من قبلها على محصول القطن المصرى الذى كاد يودع الحقول المصرية .


فى هذه الندوة جاءت الوقائع و الإجابات كصرخات تهز مصر المحروسة ، بأن هناك من قتل هذه الصناعة عن عمد ، و هناك من يواصل الفتك بمحصول القطن المصرى ، كل هذا فى وضح النهار حيث السياسات الحكومية العفنة و تهريب العصابات التى يديرها الكبار .. و الشوارع حبلى بالمنتجات المهربة و المستوردة و لا أحد يسأل .. كيف و لماذا ؟


فى هذه الندوة ، كشف المسؤلون الذين شاركوا فيها عن أن لعب الحكومة بالنار فى عنابر العمال ، بوقف الدعم المالى الشهرى قبل انطلاق مخطط الاصلاح ، يهدد بما لا يحمد عقباه بين عمال هذه المصانع حيث التيلرلت الساسية المترصدة لأى غلطة حكومية فى عنابر العمال .


الإخوان و حلفاؤهم ينتظرون ما أعلن عنه وزير الاستثمار أشرف سالمان بفصل موازنة قطاع الأعمال عن موازنة الدولة فى أول يوليو القادم ، و بما يعنى توقف دعم وزارة المالية لأجور عمال الغزل و النسيج الذى يصل إلى حوالى 90 مليون جنيه شهرياً .


و لا أحد يعارض وقف هذا الدعم بالتوازى مع تنفيذ خطط اصلاح تلك الشركات ، إما أن تلعب الحكومة بالنار فى عنابر العمال و تنظر إلى القضية كرقم دعم فقط دون النظر للنتائج التى سوف تترتب على إلغاء هذا الدعم ، من توقف الإنتاج بالشركات حيث سيتم إعطاء الأولوية لدفع أجور العمال على حساب توفير الخامات و مستلزمات الإنتاج .


و لذا قبل أن يحدث ، فإننا نطالب الرئيس عبد الفتاح السيسى بالدعوة غلى اجتماع عاجل لمناقشة مشاكل هذه الصناعة و التعرف على خطط إصلاحها و التأكد من أن هذا الدعم لا يحقق نتائج فى هذه الشركات بل على العكس تشير الأرقام التى جاءت فى تلك الندوة إلى أن هناك تططوراً فى الإصلاح رغم المشاكل الحكومية التى تحيط بتلك الشركات مثل عدم منح تراخيص السيارات التى تنقل العمال و مستلزمات الإنتاج بسبب التأمينات المتراكمة و كذلك الحجز على أموال هذه الشركات بسبب التأمينات أيضا .


المشاكل التى كشفتها هذه الندوة كثيرة ، و تحتاج إلى غرادة حكومية قوية لحلها طالما هناك نية لإصلاح هذه الشركات للحفاظ على هذه الصناعة .


و لا نطالب بتطوير هذه الصناعة كنوع من الشعارات العقائدية ، بل إن الضرورة الساسية و الاجتماعية تحتم ذلك ، لأن هذه الصناعة كثيفة العمالة بشكل غير مباشر و تؤدى إلى إنقاذ زراعة القطن شريطة وضع خطة وطنية لإنقاذ محصول القطن .


نطالب الرئيس السيسى باجتماع عاجل لإنقاذ هذه الصناعة لأنها تقل فى الأهمية عن مشروع قناة السويس الجديدة أو مشروع المليون فدان أو مشروع العاصمة الإدارية الجديدة ، فصناعة الغزل و النسيج من الضرورى إنقاذها بكافة المعايير لأنها إحدى الصناعات الكثيفة العمالة بشكل مباشر و بشكل غير مباشر سواء العمالة المرتبطة بزراعة محصول القطن أو حليجه أو توفير الزيوت و الأعلاف .


إننا ندعو الرئيس السيسى إلى قراءة هذه الندوة قبل الدعوة لأى اجتماع حتى يتعرف على أهمية هذه الصناعة التى فقدت أسواقها فى الداخل بسبب موجات التهريب التى تغرق مصر بالمنتجات النسجية المختلفة .


على المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء التمهل فى إلغاء الدعم الشهرى لأجور عمال الغزل و النسيج حتى لا تتحول المصانع إلى مظاهرات و اعتصامات ، فالأمر ليس مجرد دعم يتم وضعه من وزارة المالية لعمال تلك الشركات ، الأمر أكبر من ذلك بكثير حيث تتحين الأفاعى الإخوانية هذه الفرصة التى فجرها اشرف سالمان وزير الأستثمار وأوجدت حالة مخيفة من الشائعات و القلق فى عنابر العمال .


و إذا كان اجتماع قد عقد مؤخراً مع القيادات العمالية و تحدث فيه المهندس محلب عن تشغيل المصانع المغلقة بالتدريج ، فأولى به أن يبدا ذلك بمصانع الغزل و النسيج التابعة لقطاع الأعمال العام و بخاصة الشركات الكبيرة فى المحلة و كفر الدوار و الإسكندرية .


و كما نناشد الرئيس عبد الفتاح السيسى مساندة خطط غصلاح هذه الصناعة ، بعد أن توطنت فى ىبعض الدول الإفريقية ، فإننا نطالب المهندس إبراهيم محلب بقراءة الواقع و عدم النظر إلى الرقم فقط ، كما نطالبه بالبحث عن حل لمشكلة التأمينات مع هذه الشركات ما سمعناه من رؤساء الشركات عن المساكل المرتبطة بالتأمينات ، تدعو للاهتمام ، و لذا فإننا ندعو الدكتوره غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى بالاجتماع برؤساء الشركات فى صناعة الغزل و النسيج لحل مشاكلهم و البحث عن صيغة تحفظ حقوق جميع الأطراف .


أخيراً نقول إننا فى المصور ندق ناقوس الخطر و نقول ساندوا خطة إصلاح شركات الغزل و النسيج بأقصى سرعة وضعوا خطة عاجلة لإنقاذ محصول القطن المصرى ، لأنه إذا لم يحدث ذلك فسوف يكون قمة الفشل الحكومى فى إنقاذ صناعة الغزل و النسيج و غنقاذ محصول القطن المصرى .