تعشق وردة وبليغ .. وتتمني أن تكون مثل شادية و العندليب في السينما .. 25 اعترافا لشيرين عبد الوهاب

13/04/2015 - 8:47:44

شيرين عبد الوهاب شيرين عبد الوهاب

حوار - نيفين الزهيرى

عفوية .. أشبه بالأطفال، تعشق نجوم الأبيض والأسود .. تتمني دائما أن تكون في نجاح العندليب الاسمر عبد الحليم حافظ وشادية وفيروز وغيرهم من النجوم الذين انطبعت أغنياتهم علي شريط الزمن ليشاهدها الملايين، وردة مثلها الأعلي في الحياة، أمها سرها الدائم، وبناتها نقطة ضعفها ... إنها النجمة شيرين عبد الوهاب، التي تقوم حاليا بتصوير أول أعمالها التليفزيونية الذى تقدم نفسها فيه بشكل جديد ومختلف.


شيرين تسجل لنا بعض الاعترافات في حياتها:


1 - عشت صراعا نفسيا كبيرا داخلي لا احسد عليه لمدة 8 شهور حتي أتمكن من الموافقة علي خطوة العودة للتمثيل مرة أخري ولكن هذه المرة فى الدراما التليفزيونية من خلال مسلسل "طريقي" عشت حيرة طويلة فلم أعرف هل سأكون علي قدر هذا الأمر الذي سأخوضه؟ أم لا؟ خاصة وأن أول تجربة لي في التمثيل كانت مع النجم أحمد حلمي والراحل خالد صالح، ولم يكن فيلما يستهان به، وحقق أعلي الإيرادات في دور العرض منذ اليوم الأول فى العرض وخوض التجربة الثانية فى التمثيل كان يشغلني منذ ست سنوات، وعندما عرض علي السيناريست تامر حبيب والمنتج محمد مشيش سيناريو المسلسل أعجبت به كثيرا، كان مختلفا وجديدا، كذلك منتج العمل محمد مشيش ومخرجه محمد شاكر ومدير التصوير تيمور تيمور متميزون جدا، ولكني فكرت كثيرا قبل الموافقة علي هذا العمل وكانت فلقد مررت بمرحلة صعبة، وأتمني أن يكون وجودي في الدراما المصرية لصالحها، وإضافة حقيقية إليها خاصة وأن المسلسل يناقش رسالة إنسانية هامة.


2 - سعيدة بالتعاون مع الجيش الكبير من النجوم الذين أشاركهم في هذا العمل، بداية من النجمة الكبيرة سوسن بدر والفنان القدير محمود الجندي، الذي شعرت أنه إضافة كبيرة لى خاصة جلسات التحضير للمسلسل وأنا أيضا فخورة بالعمل مع فريق ضخم يقف وراء الكاميرا وأمامها ويجعلني أشعر كثيرا إني وسط عائلتي، وهذا الفريق يساعدني دائما علي تحقيق حلمي أن أكون مختلفة فيما أقدمه إلي الجمهور، فكثيرا ما أشعر أنني في امتحان كبير للغاية، ولذلك سافرت إلي باريس قبل بداية التصوير اشتري ملابس واكسسوارات العمل حتي أظهر بشكل صحيح ومميز في كل مشهد، كما أنني أركز في الورق المكتوب وفي آدائي وأداء من حولي أيضا.


3 - أتمني تقديم أفلام كثيرة في السينما خاصة وأني أجد نفسي مع الفنانين القدامي الذين مثلوا أفلاما وغنوا فيها مثل الفنانة شادية التي استمتع بصوتها في كل أفلامها، ولذلك يهمني طبعا ان يكون في مسيرتي أفلام كثيرة لأن السينما منتج لا يموت ويعيش ولو بعد50 سنة أو اكثر فهي التي تبقي دوماً في الذاكرة، والأفلام السينمائية تشاهدها الاجيال الجديدة، ويتعرف من خلالها الناس علي تلك المطربة التي تغني كذا وكذا، وشكلها كان كذا وهل كانت خفيفة الظل أم لا فالفيلم يظهر قدرات الفنان بعكس الفيديو كليب الذي لا يعيش طويلاً.


4 - هناك أكثر من سيناريو مهم عرض علي بعد مشاركتي في فيلم ميدو مشاكل لكن دائما كانت تحدث ظروف قاهرة تحول دون تنفيذ هذه الاعمال وكان من أهمها مسرحية بعنوان " هن آه منهم" مع الفنان الراحل خالد صالح وكنت أتمني المشاركة فيها ولكن كنت حاملاً حينذاك بطفلتي الثانية "هنا" فرفضت العرض.


5 - ياسر خليل ليس فقط مستشاري الفني بل هو "وش السعد عليا" وسندي في حياتي، كنت دائمة البحث عن إدارة أعمال متميزة وقوية، خاصة وأن اسمي يكبر مع الأيام بحب الناس لي، وأعمالي التي أقدمها، واختياراتي السليمة، لكن وجوده معي ساندني بشكل كبير علي المستوي الشخصي رغـــم النجاح، فشاركت في برنامج the voice في العامين الماضيين وحقق نجاحا كبيرا، وفي الغناء مثلا مع المغني العالمي نيلي، وأغنية "مشاعر" التي حققت نجاحا كبيرا، وقدمت البوم "انا كتيراً" وغيرها من الاغاني السينجل والعديد من الامور التي ساعدتني خلال الفترة الماضية في النجاح بشكل أكبر، وصراحة أفضل التعامل مع الناس التى لديها اخلاق وكبرياء وكرامة.


6 - رسالتي علي المسرح المتفرج عندما يراني في حفلاتي مثلما أسعده عندما يسمع ألبومي، وهو مايجعلني قبل كل مرة أظهر فيها علي خشبة المسرح فى أى حفل أكون مضطربة ومشتتة، إلا أنني أتغير 180 درجة بعدما أطل علي جمهوري فأرتجل أشياء كثيرة علي الهواء وأداعب الجمهور بالكلام أو بتقديم أغان معينة له.


7 - النجمة الكبيرة الراحلة وردة هي عشقي الاول ومثلي الأعلي في الحياة وسأحاول أن اقدم لها في حفلاتي القادمة أغنية "حبك صالحني علي الدنيا" فهي من الأغاني المفضلة لي والتي قدمتها الراحلة مع الشاعر العملاق عمر بطيشة و الملحن الكبير صلاح الشرنوبي والموزع طارق عاكف، هؤلاء جميعاً جعلوا وردة تختلف كثيرا عما قدمت وتكون في زمن جديد، ولكني قدمت لها أغنية "بتونس بيك" مع نفس فريق العمل في حفلي الأخير في الكويت وهذا الفريق عانى كثيراً معي لتقدم بهذا الشكل الذى ظهرت به.


8 - لو كان بليغ حمدي حيا كانت أمور كثيرة تبدلت في حياتي حتي علي المستوي الشخصي، وأهمية بليغ حمدي تكمن في بساطته وعبقريته الفذة في التلحين، وأعتقد أن الفنان الحقيقي والمبدع هو الذي لا يشعر بأهميته، بل يري نفسه أقل الناس، فالموهبة الفنية نعمة من الله لا يجوز أن نتكبر علي الناس بسببها لأن الله قادر علي حرماننا منها في أي لحظة، وهذا ما كان عليه بليغ حمدي، كان بسيطا جدا حسب مايؤكد كل من عرفه، وأنا أشبهه في بساطته وطيبته كان دائما علي سجيته.


9 - لا أحد ينكر أن الكينج محمد منير شخصية أثرت في الكثيرين، لا يوجد مثيل ولا شبيه له، ومنذ سنوات عندما قدم أغنيته "لما النسيم" كنت سأغني معه مقطعا منها، لكن لم يكن هناك نصيب وقتها، ولكني سأكون سعيدة لو تجمعنا أغنية حتي لو كانت وطنية.


10 - اعشق صوت فضل شاكر وعندما استمع اليه أصبح في مزاج فرح وترتسم البسمة تلقائيا علي شفتي، وأنا متأثرة به كثيرا، لأنه كان إنسانا بسيطا للغاية ولست من الأشخاص الذين يبيعون أصدقاءهم وقت الشدة، كان شاكر يعيش لفنه وللغناء 24 ساعة أكثر من أي فنان آخر، وكنت أري ذلك بعيني، لذلك أدعو الله أن يقف بجانبه ويخرجه من محنته، ولو كان مخطئا يحاسب علي قدر خطئه، ولكن يجب ألا ننسي فنه الذي قدمه لنا.


11 - أنقصت وزني 5 كيلو حتي أتمكن من الغناء برشاقة علي المسرح، كما أنني ارتدى رباطاً طبيا في قدمي حتي أتمكن من مواصلة الغناء لمدة ساعة ونصف الساعة وفعندما غنيت منذ عامين في مهرجان دبي للتسوق كنت متعبة واتصبب عرقا بسبب وزني الزائد ولكن عندما قدمت نفس الحفل هذا العام شعرت براحة كبيرة علي المسرح.


12 - عندما هاجموني بعد حفلي في الكويت قررت النوم لمدة 3 أيام ولم أر أحداً، واندهشت مما كتب عني علي المواقع الاليكترونية، لأنني عندما وصلت إلى بيتي في القاهرة بعد الحفل كنت سعيدة جدا بالنجاح الذي حققته، ولكن هناك من يريدني أن أدفع ثمن نجاحي وتساءلت "هل يكرهني هؤلاء الأشخاص إلى هذه الدرجة؟ "، هؤلاء الناس يعشقون دائما تغيير الوقائع وإلغاء أي نجاح أحققه، وفي نفس الوقت علمت بخبر وفاة سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة وفي نفس اليوم قرأت عنوان " مالا تعرفونه عن فاتن حمامة" وأمور لاتصح بالإضافة إلي الفيديو الخاص بجنازتها وعدم التنظيم الذي شهدناه كل ذلك أصابني باكتئاب شديد وقلت وقتها " إذا كانت سيدة الشاشة العربية لم تسلم يوم وفاتها من هذه الافتراءات والخزغبلات فماذا افعل بعد ذلك؟ وفضلت النوم".. ووقتها سعدت ببعض الأقلام المصرية التي ردت عني كل ما كتب، وأيضا بيان الشكر من إدارة المهرجان .


13 - أوجه رسالة إلى بعض الصحفيين واطالبهم بعدم الكسل وكتابة أخبار منشورة في مواقع أخري دون بذل أي مجهود في البحث عن الحقيقة، فعندما شاهدت مسلسل "ام كلثوم" أيقنت أن الصراع في الاعلام منذ قديم الازل، ولكن الآن الفنان يمكنه أن يؤكد الحقيقة للناس من خلال الموقع الرسمي الخاص به وهذه حماية له.


14 - أطالب الدولة بحمايتنا من القرصنة، لأن الدولة لا تحمي حقوق المبدعين والفنانين، فلا يمكن أن يتم تحميل ألبوم كامل من الإنترنت دون أي مقابل مادي حتي لو كان بسيطا، بعد تعب المنتج وصرف أموال طائلة في إنتاجه، والقضاء علي القرصنة سيحقق المنتج مكسبا والمطرب سيتقاضي حق صوته، فمثلا أغنية >مشاعر< حققت مايقرب من 30 مليون مشاهدة علي اليوتيوب، تخيل لو كان هناك مقابل لهذا سيحقق المنتج ارباحا تساعده علي الإنتاج مرة أخري ولماذا نحرم من الحصول علي أموال مثل الفنانين في الخارج الذين يكسبون نتيجة الحفاظ علي حقوق أعمالهم، أيضا الشعراء والملحنين والموزعين، مثلما يحدث في السعودية والبحرين حيث تغلق جميع المواقع التي يتم تحميل الأغنيات منها ولكن في مصر لا توجد رقابة مع الأسف.


15 - إذا رجع بي الزمن سأقول إنني أتمني تقديم دويتو مع فضل شاكر ومحمد فؤاد وحسين الجسمي وسميرة سعيد، أنا أعشق أصواتهم الدافئة فهم يملكون شخصية خاصة بهم ولهم بصمة كبيرة.


16 - الحب عندي الآن يعني رجلا بمعني الكلمة، فهو روح تعشق روحا، لأن عشق الروح دائم وعشق الجسد فان كما قال الراحل محمد عبد الوهاب، أما عن الرجل مهم بالنسبة للمرأة ولكني أريد ان أعيش حالة خاصة وأتمني أن أجد شخصا يتفهمني ويتفهم طبيعة تركيبتي الأنثوية الرومانسية الحالمة.


17 - الفنانة شيرين هو أهم لقب ممكن أن أسمعه، كلمة فنانة كبيرة جدا، وأتمني من الناس أن تدرك الفارق في المعني بين كلمة فنانة وكلمة مشهورة فهناك مشاهير كثيرون لا يملكون شيئا من الفن، أما لقب "ام البنات" أحبه كثيرا ولكنه صعب الاستخدام داخل الوسط الفني.


18 - أعيش دائما بدعاء أمي وأتمني أن يطيل الله عمرها فعندما تجلس معي في المنزل، أطلب منها أن تقرأ لي الفنجان فهي تملك حدسا أو ما شابه بالحاسة السادسة في هذه الأمور تحديدا، فعندما تقرأ لي تقول أمورا لا تعرفها عني وكأنها تدرك ما بداخلي بالفعل، فهناك علاقة روحانية بيني وبينها.


19 - الأمومة كان لها تأثير كبير علي، فهي تمنح المرأة مساحة كبيرة من الحنان والتسامح، كما أنها أضفت عليَّ جانباً مهماً وهو النضج مع تقدم السن عاما بعد آخر، والخبرات التي تتراكم يوما بعد يوم، وهو ما جعلنى أكثر هدوءا، وهذا ما أشعر به هذه الفترة .


20 - أتمني أن ترث بناتي عني الجدعنة التي في داخلي، فأنا أعامل كل من حولي علي أنهم مثلى لا افرق بين السائق والطاهي والصديق، فالكل يجلس الي جانبي ويعاملون كما اعامل، كما احب ان تكون ابنتا موهوبتين في الغناء والتمثيل لكن افضل ان تكون لهما مهنة يمارسانها بعيدا عن الفن ولا تتفرغا للفن لأن الوسط الفني متعب جدا.


21 - لا أزال صريحة كما عرفني الناس وأقول ما أحس به، وهذا ليس عيبا، لكني أحب نفسي اليوم أكثر، في السابق كان قلبي يحركني، لهذا كنت انفعالية بشكل واضح ومن يقول عني كلمة كنت أرد عليه بعشرات الكلمات، أما اليوم فصرت أفكر قبل الكلام واحكّم عقلي وقلبي في وقت واحد، وأصبحت حريصة من منطلق امتناعى بأنه يجب ألا أكون علي عداوة مع أشخاص كثيرين، وصرت أشعر بأهمية أن يسير المرء بحرية دون قيود خاصة مشاكله وخلافاته مع الناس، فأنا يعنيني كثيرا أنا أجد المحبين في كل مكان، أو علي الأقل ألا يكون من لا يحبني يشعر بالكراهية تجاهي وألا يتمني لي الشر.


22 - انا طبيعية في ردود أفعالى وفي تصرفاتي حتي ان الفنانة الكبيرة ماجدة الرومي اتصلت بي بعد حلقتي التي بكيت فيها علي الهواء مباشرة وقالت لي "ما استغربتش إنك بكيت، وبالعكس نحن لازم نتعلم منك كيف نكون طبيعيين أمام الجمهور" .. اشعرني كلامها بالثقة بنفسي وبطبيعة ردات فعلي غير المصطنعة، في البدء كنت أشعر أني أخطئ في تصرفي، ولكن بعدما سمعت تعليقات مشابهة لتعليق السيدة ماجدة الرومي فرحت وقلت في نفسي انا لست علي خطأ، وأظن أن طبيعيتي كانت سبباً فى زيادة نسبة الفئة العمرية في جمهوري، لأن كبير السن يبحث دائما عن الصدق والطبيعية في التصرف، وأنا فخورة أن نسبة كبيرة من هؤلاء الكبار يحبون شيرين كما هي.


23 - انا مرتبطة بنجوم أيام زمان وبطريقة حياتهم أكثر من نجوم الزمن الحاضر، ومازالت أحب شراء الشرائط والأسطوانات القديمة، وعندي فضول أن أعيش أيام الزمن الجميل، لذلك أعتقد أنني لو ولدت في ذلك الزمان كنت سأحجز مكانة وسط مطربي الزمن الجميل، وأقولها وأنا مقتنعة بها من دون أدني شك كنت سأتعامل مع عباقرة الفن، وأنافس وردة وشادية وسعاد حسني .


24 - أمتلك حرفة التفتيش عن أغاني الأفلام المنسية التي لا ينتبه إليها الآخرون، ولا أكتفى بحفظ الأغاني الواردة في الألبومات، أنا دائماً أبحث جيدا في الأفلام وأحفظ أغانيها، وأعتبر نفسى نجحت في إظهار الأغنيات للجيل الجديد.


25 - الفنان الحقيقي هو من يقف أمام نفسه دائما في أي خطوة جديدة يقدم عليها، وألا يكون واثقا فى نفسه بدرجة كبيرة لأن الثقة الزائدة معناها بداية السقوط.



آخر الأخبار