الكواكب تقضى معهما يوماً فى الإسكندرية .. أحمد رزق لـ الكاس : أنا واحد من جمهورك

13/04/2015 - 8:43:44

احمد رزق و احمد الكاس احمد رزق و احمد الكاس

حوار - طارق شحاتة

الكرة..فن .. لعل هذا المصطلح الشهير ينطبق على علاقة الصداقة القوية التى تربط النجمين - أبناء مدينة الثغر - الفنان " أحمد رزق " و الكابتن و مقدم البرامج الرياضية الشهير " أحمد الكاس " المدير الفنى للمنتخب العسكرى المصرى الحالى ، و أيضا الفنى لنادى سماد أبو قير بالسكندربى " رزق والكاس "علاقة خاصة جدا،أبناء منطقة واحدة "محرم بك" بالإسكندرية .. ذكريات كثيرة ..ومشاعر جميلة.. وحكايات لاتنسي.. وأفكارخاصة جدا.. وأسرار وكواليس "كروية..فنية" كثيرة كانت تغلف هذا اللقاء الذى استطعنا من خلاله أن نجمع بين النجمين "رزق والكاس" على شاطئ البحر وكوبري إستنالي وأشهر محلات السمك بالإسكندرية..


اصطحبنا "الكاس" الى حيث يتواجد النجم احمد رزق بأحد الفنادق الكبري بمنطقة سموحة بالاسكندرية ومن هناك بدأت الرحلة الى أحد أشهر محلات السمك حيث حرص "الكاس" على دعوتنا جميعا على الغداء وعلى أنغام "الملك" محمد منير ..وخطاب الرئيس السيسي فى المؤتمر الاقتصادى الاخير . دارت عجلة الحوار بين النجمين واستعرضا أهم ذكريات الطفولة والشباب والنجومية ..


كوبري إستنالي


جلس "الكاس" فى مقعد "المحاور"..مع صديقه أحمد رزق ..الذى اصطحبنا إلى كوبري إستنالي "العتيق" ليقفا - لأول مرة - منذ سنوات طويلة عليه، وأمام البحر دار بينهما حوار طويل "كانت تقطعه تحية جمهور أهالي الاسكندرية للتصوير معهما " جاءت كلمات الترحاب الشديدة من "الكاس" لـ "أحمد رزق" مشيرا إلى أنها كانت من الأشياء المستحيلة بالنسبة لهما الوقوف على كوبري "إستنالي" والاستمتاع بهواء وفوسفور البحر النقى فى هذه الاجواء الجميلة - على حسب قوله- وهنا يلتقط الحوار أحمدرزق قائلا: سيظل النجم أحمد الكاس بالنسبة لى "نجما" ..خاصة وأنا كنت واحدا من جمهوره ومعجبي فنه الكروى الجميل ويشكره "الكاس" ويمسك بطرف الحديث قائلا: أكثر شيء يعجبنى فى "رزق" أنه بار بأهله جداً وهذه من نعم الله سبحانه وتعالي عليه ومن المؤكد أن والديه - رحمهما الله - دعيا له ،لأنه فى حياتهما لم يتركهما لحظة واحدة ،حتى أشقاؤه كان دائم الوقوف بجانبهم وبارا بأهله باستمرار.. وهذه من أسرار نجوميته كما أنه لم يتغير بل على العكس تماما هو إنسان دمث الخلق، متواضع لأبعد الحدود لم تؤثر فيه الشهرة على الإطلاق ..وقد تربي فى منطقة محرم بك ، وصلته لم تنقطع بأهالي الحى الشهير مع أصحابه وأخوته ،ثم يضحك ويقول :يمكن يكون رزق اتغير "شوية" فى حجمه ووزنه ..فيضحك رزق ويثنى على ماقاله فى حقه ويشكره.. ويواصل الكاس: فنان حتى النخاع ،موهوب ،وهذا أهم شيء فى الفنان لضمان استمراريته ونجوميته ..ويتدخل رزق قائلا: ليس الفنان فقط ،حتى على مستوى لعبة كرة القدم لابد من وجود الموهبة فى اللاعب ،ثم يجتهد بعد ذلك على نفسه حتى يكون له شأن كبير فى عالم الرياضة،أما على المستوى الفنى ..تجد الفنان الموهوب حريصاً على تطوير موهبته ،من خلال "الجدية" والممارسة وغيرهما، وأستطيع القول بأن "الحلم" بقدرماهو بعيد لابد من السعى إليه ،وبما أننا فى الاسكندرية أجزم أن هناك مواهب كثيرة على كافة المستويات داخل مدينة الثغر انتظارا للفرصة فقط ولكن مع مزيد من الاجتهاد والتصدى لبعض الإحباطات التى حاول البعض تصديرها لنا خلال الفترة الماضية والاسكندرية "ولادة" بالمميزين فى مختلف المجالات وستظل هكذا بإذن الله ،"واللي جاى أحسن فى الاسكندرية"..


وهنا يبادر - الكاس- بطرح سؤال على "رزق"..ألم تفكر فى عمل مدرسة لاكتشاف المواهب الفنية داخل الاسكندرية ؟


- ويجيب رزق: لأ.. لأننى مازلت أتعلم وعن نفسي أتمنى أن أساعد أى موهبة فنية والوقوف بجانبها حتى تشق طريقها ، وبخاصة أبناء الاسكندرية الموهوبين ، ويمكن أن أقدم عرضاً مسرحىاً يشارك فيه أبناء الاسكندرية من الفنانين المغمورين، وندعو المخرجين والمنتجين لمشاهدته حتى يكون بوابة بالنسبة لهم بعد ذلك للانطلاق فى سماء الفن المصرى ويرد "الكاس": الفكرة جميلة ولكن خروجها للنورليس بالأمرالسهل وفى نفس الوقت ليست مستحيلاً ويقول رزق: أنا فنان وأطرح فكرتى من خلال مجلة "الكواكب"، ومن سيتحمس لها معنا سواء جهات إنتاجية أوتنفيذية نشرع فى تنفيذها ..ونحن على أتم الاستعداد للتعاون التام حتى تخرج للنور بشكل مبهر ومميز بإذن الله يرضى عنه الجميع ، ويشير الكاس الى رجال الاعمال من ابناء الاسكندرية وتحمسهم لهذا المشروع على أساس مساعدتهم لأبناء بلده ..ويقول رزق: لو المشروع خرج من خلال مراكز الثقافة ليس لدى مانع ،وليس شرطا حتى يخرج للنور تدعيمه من قبل رجال الاعمال ،لأننا نملك الامكانيات التى تتيحها وزارة الثقافة من خلال مراكزالشباب حتى يخرج عمل كهذا للنور وأهمها المسارح ..وهنا ينظر "رزق" للبحر وهو يقول :"الاسكندرية تستاهل والله"..والمواهب الموجودة بها بحاجة لنظرة عميقة ،وأتعشم فى محافظ الاسكندرية الجديد أنه يهتم بالثقافة والفنون ..ويارب رسالتنا توصل له، ويؤكد على كلامه "الكاس" بأنه يأمل أيضا من محافظ الاسكندرية الجديد عمل طفرة فى الاسكندرية يستفيد منها كل الشباب مشيرا الى نجاحات اللواء طارق المهدى محافظ الإسكندرية السابق وجهوده البناءة ويعلق رزق قائلا: لابد وأن أتحيز لمدينتى الاسكندرية واعتقد أنه شيء صحى يؤكد الانتماء للمكان الذى عشت وتربيت فيه قبل قدومى للقاهرة . والكابتن احمد الكاس حريص على اكتشاف مواهب عديدة فى كرة القدم من الناشئين من خلال مدرسة الكرة الخاصة به..ويشكره الكاس قائلا:- "أحمد إيهاب" .. ابن شقيق أحمد رزق كان لاعبا عندى فى المدرسة،وهوموهوب جدا ويلعب حاليا مع ناشئي النادى الاوليمبي هو "لعيب جامد"..وبذلك تجمع عائلة رزق مابين الفن والرياضة ،خاصة والكرة "فن"..ويعلق رزق قائلا: كابتن أحمد الكاس من رموز محافظة الاسكندرية والمعروفين جدا منذ زمن بعيد ،ومن الموهوبين ولذلك أقام مدرسة تضم الموهوبين ، من لاعبي كرة القدم أصحاب الأعمار الصغيرة ،يقف بجانبهم على المستوى التربوى ، والأخلاقى، والرياضى، وهذا أهم مايميزه عن غيره ويرد الكاس: أعرف مدى عشق أحمد رزق للإسكندرية ولذلك فكرنا فى مشروعنا"تبنى المواهب الفنية من شباب الاسكندرية" من فوق كوبري "إستنالي" الذى نقف عليه حاليا..لأن هذا الكوبري العريق يحمل فى قلوب الاسكندرانية وكل المصريين مكانة كبيرة جدا ويؤكد أحمدرزق على كلام الكاس قائلا: كوبري إستنالي مفتوح أمام كل الناس فى كل الأوقات ، خال من البوابات.


الكواكب تسأل أحمد رزق..ماهى الأهداف والمباريات العالقة بذاكرتك ولاتنسي للكاس؟


- مباريات وأحداث كروية كثيرة ،ثم يضحك ويقول "سيبك من الاهداف التى أحرزها فى مبارياته مع نادى الزمالك التى آلمتنى كثيرا .. فيضحك الكاس وهو يقول لرزق"قلبك ابيض"..ويمضى أحمد رزق فى حديثه قائلا:- الكاس لم يكن مجرد هداف لكن كان من افضل اللاعبين المهرة الذين جاءوا فى تاريخ مصر وإفريقيا وكان يمتاز باللمسة الكروية الفنية وطريقة استقباله للكرة ، والمراوغة وتوصيل زملائه لمرمى الخصوم بسهولة ويسر هو فنان تسعد بمشاهدته داخل المستطيل الأخضر.


الكواكب ..تسأل الكاس.. ما أحب أعمال أحمدرزق إليك؟


- أحب أدواره فى مسلسلات "الرجل الآخر" و"حديث الصباح والمساء" و "خطوط حمراء"، وأفلام "مافيا" و"حماده يلعب" و"فيلم ثقافى"،وفى رأىى أنه >ممثل جامد< ..تشعر أنه لايمثل على الشاشة من فرط إجادته وهذا ما يميز فنانا عن الآخر "رزق" ليس فناناً فى مهنة التمثيل فقط ،ولكن فى الغناء أيضا ،وصوته "طربي"..فيقاطعه رزق مازحا: ليس لهذه الدرجة ..أنا ذواق للفن الجيد والطرب الأصيل وأسمع جيدا ولكن بعيدا عن الغناء!..كما كنت أكتب الشعر والزجل مثلك تماما ،وقد تكون مدينة "الاسكندرية" هى التى تصقل المواهب البحر يؤثر بشكل طبيعى على الاسكندرانية سواء كان فنانين أو متلقين يفهمون الفن جيداً.


وهنا يسأل "الكاس" عن مشروع" رزق" القديم مع "صلاح جاهين"؟


- ويجيب رزق:صلاح جاهين "عمنا " وأرى أنه من أهم شعراء العامية المصرية على مرّ التاريخ فى الوطن العربي كله ومع الأسف هناك جيل كامل لا يعرف من هو صلاح جاهين وما هى قيمته ، برغم أنه أثرى الحياة الفنية كفنان وشاعر ورسام ومخرج ومبدع بكل ما تحمله الكلمة من معنى، ولذلك من أحلامى تقديم هذه الشخصية الرائعة فى عمل فنى ،يحوى سيرته الذاتية فى مسلسل تليفزيونى وكلما تقدم بيّ العمر اقتربت منه فى الشكل ولذلك لم أمنح نفسي وقتا معينا حتى يخرج هذا المشروع الفنى للنور.. ولكنه قائم.قائم، وللأسف لايوجد اهتمام إعلامى به.


الكاس لرزق.. وما الجديد فى أجندتك الفنية ؟


- انتهيت من تصوير دورى فى الفيلم السينمائى الجديد"الليلة الكبيرة" تأليف أحمد عبدالله وإخراج سامح عبدالعزيز أتمنى له النجاح ويكون عملاًَ هاماً فى تاريخ السينما، كما أصورحاليا المسلسل التليفزيونى الجديد " رشيدعارف أسرار" المرشح للعرض على الشاشة فى شهررمضان المقبل ،وهومن نوعية "سسبنس _ كوميدى" وتشاركنى فيه النجمة اللبنانية نور وأحمدصفوت ،تأليف حسام صبري وإخراج موسي عيسي ،ودعواتكم لأننا بدأنا التصوير متأخرجدا وسيحتاج بذل الكثير من الجهد والتعب حتى أننا لا ننام حتى نوفق فى تقديم عمل يليق بالمشاهدين وفى نهاية الرحلة تصافح النجمان بحرارة ..على أمل لقاء جديد واستقل "رزق" سيارته متجها الى القاهرة،و"الكاس" الى مدرسة الموهوبين الخاصة به فى الإسكندرية.



آخر الأخبار