تغنى بــ 18 أغنية في أفلامه صدر له ألبوم غنائي .. أحمد زكي .. فنان عبر عن أدواره بروعة صوته

13/04/2015 - 8:06:59

صورة ارشيفية صورة ارشيفية

كتب - محمود الرفاعي

أنعم الله بنعم كثيرة على الفنان الراحل أحمد زكي، فموهبته لم تكن فقط فى أدائه التمثيلي الذى أمتع به المشاهدين، لكن ميزه الله أيضا بنعمة الصوت، فنجح فى استغلالها بشكل كبير، في معظم أفلامه الـ57 التي قدمها طوال مسيرته الفنية التي بدأت عام 1974 بفيلم أبناء الصمت وانتهت عام 2006 بفيلم >حليم<.


مشوار احمد زكي الغنائي، ضم أسماء كبيرة في عالم الاغنية العربية عبر تاريخها فكتب له حسين السيد وبهاء جاهين ومحمد أبو زيد ولحن له كمال الطويل وعمار الشريعي، كما ان زكي يعد من الفنانين القلائل الذين طرح لهم ألبوم غنائي في الأسواق، مع نجاح فيلم مستر كاراتيه، قامت الشركة المنتجة للعمل بطرح ألبوم غنائي بنفس اسم الفيلم متضمنا اغنيتي الفيلم ومعهما اغنية بعنوان سوارية لم تقدم بالعمل.


بداية الغناء مع زكي كانت فى فيلم "الاحتياط واجب" الذى عرض عام 1983، وخلاله قدم أغنية "ادينا حتة لحمة" مع عدد من نجوم الفن الآن أمثال شريف منير ووائل نور ومحسن محيي الدين، في فيلم البداية قدم أغنية بعنوان " هيلا هيلا".


وفى فيلم >البيه البواب< الذى قدمه عام 1987 مع الفنانة صفية العمري وقدم اغنية "أنا بيه" التي كتب كلماتها بهاء جاهين ولحنها إبراهيم رجب، وتوالت فيما بعد الأغنيات في فيلم " أربعة في مهمة رسمية" بأغنية " احنا الأربعة" التي لحنها منير الوسيمي.


وقدم الراحل اغنيتين فى فيلم " كابوريا" وهما "أزأز كابوريا" و" مرزوق اد ايه يا مرزوق" وحققت اغنية الأولى نجاحا كبيرا حينذاك، وانها حتى الآن يتم اعادتها وتقديمها بتوزيع جديد مثلما فعلت فرقة 8% فى فيلم "مهمة في فيلم قديم".


ومع النجاح الكبير لزكي كمطرب، ازدادت حصته الغنائية في فيلم "البيضة والحجر" فتغنى فى تتر الفيلم بأغنية "جابو الخبر" وهو يعد أمرا نادرا، نظرا لأن تترات الأفلام دائما ما تكون عبارة عن موسيقي تصويرية، كما تغنى بأغنيتي " الدربن دوخ" و " لو انت هايص" وجميعها من ألحان الراحل حسن أبو السعود.


مع فيلم "مستر كاراتيه" الذى عرض عام 1993، حدثت نقلتان فنيتان في حياته الفنية، ولأول مرة يتعاون مع الشاعر الكبير حسين السيد والموسيقار كمال الطويل، كما انها اول مرة يطرح له البوم غنائى، وكان بعنوان مستر كاراتيه أيضا وتضمن 3 أغنيات ومنها اغنيتا الفيلم " طبل ترقصها" و" ايوه يا دنيا يا بنت الإيه" .


واستكمل النجاح في فيلم استاكوزا الذى قدمه مع صديقه حسين الامام ورغدة وقدم اغنيتين "ستيك نو" و " استاكوزا"، وفى فيلم سواق الهانم قدم اغنية "نوبيه".


ولحبه الشديد للغناء، قدم فيلم هيستريا عام 1997 يدور حول زين خريج المعهد العالى للموسيقى الذي يعاني من ظروف الحياة، ولا يرضي عن عمله كمطرب مغمور في فرقة الموسيقي العربية فيقرر ان يغني بمفرده في مترو الانفاق مجانا للمارة، قدم زكي فى الفيلم أربع أغنيات وكانت جميعها مخاطرة منه حيث إنه تغنى لأم كلثوم ومحمد عبد الوهاب ومحمد عبد المطلب في أغنيات " اهرب من قلبي وروح" و"وصفولي الصبر" و "اسأل روحك" و" ان ماقدرتش تضحك" و"شد الحزام على وسطك".


اما في الشاشة الصغيرة، فصوت زكي لم ينقطع فتغنى فى مسلسل "هو وهي" مع سعاد حسنى، قدم اغنيتين وهما "هو وهي" و"اثبت".


عن أدائه الغنائي في مشواره الفني، يقول الموسيقار منير الوسيمي :


- أحمد زكي كان يمتلك خامة صوتية تدهش كل من يستمع إليه، تجعلك تصدقه وهو يغنى بتلك الكلمات .. وأضاف :


" هو افضل الفنانين بالنسبة لي الذين تغنوا في الأفلام، ولذلك دائما كنا تفضل ان نتعامل معه، لأنه كان مقنعا إلى درجة كبيرة وأفضل من يوصل لك رسالة الفيلم بصوته".


اما الموسيقار حلمي بكر فيقول:


- " احمد زكي لم يكن مطربا، فصوته يفتقد إلى الخامات والأدوات الخاصة لكي نقول عليه مطربا أو مغنيا، انما كان مؤديا رائعا لأغنيات أفلامه، استطاع ان يبرهن ذلك خلال الأغنيات التي قدمها فى مشواره الفنى واثبت نفسه خلالها، ورغم اني لم اكن راضيا عن معظمها".


أضاف:" منح الله زكي موهبة الصدق، فحينما تشاهده او تسمعه، تصدقه، وهو أمر لا يمنحه الله لناس كثيرة، لذلك حينما كان زكي يغنى في أفلامه، كانت الناس تصدقه، ربما لا تكون للأغنية أي معني ولكنه استطاع ان يوصلها للناس بصدقه".


تابع:" المرة الوحيدة التي لم أصدقه او اقتنع به، هو حينما قرر أداء شخصية مطرب في فيلم حليم، فحركاته واداؤه كانت بعيدة تماما عن حليم، كما ان صوته لا يقترب من العندليب