عزيزى الرجل

09/04/2015 - 9:39:13

صورة ارشيفية صورة ارشيفية

كتبت - ايمان حسن الحفناوى

الحقيقة التى لا يعرفها معظم الرجال و إذا عرفوها انكروها ، هى أن المرأة فى نظر الرجل هى مركز الكون ، و هو مولع بها مهما أنكر ، هى السر الكبير إذا جاءت ، و السر الأكبر إذا غابت ، و منذ ولادته فى هذه الحياة لا يمكنه الاستغناء عنها ، فأول وجه يراه وجه أمه و هى امرأة . و أول وجه يراه قبل رحيله إما زوجتخ أو الممرضة و هى ايضا امرأة ، و بين هذين التاريخين لا تغيب المرأة عن واقعه أو خياله .


***


للمرأة نفوذ على مشاعر الرجل لا يمكنه إنكاره ، و لأنها تملك هذا النفوذ فهو يحاول جاهدا أن يتخلص منه لأنه يصيبه الخوف أن يصبح أسيرا لوجودها ، لكن خوفا أكبر يخيفه : أن يتم طرده من مملكتها ، لذلك فهو يحاول السيطرة عليها ، ليس من باب الكراهية لكن من باب الخوف من سيطرتها ، و لأنه أيضا يريد ضمان وجودها .


***


الرجل القوى فقط هو من يفهم هذه المطبات النفسية و يعترف بها و يتعامل معها بذكاء ، و كلما زاد ضعف الرجل كلما زا إنكاره ، و كلما زاذ انكاره تاهت الحقيقة و أصبحت السطوة للتصرفات العشوائية التى لا يصل الإنسان معها إلى الطريق السليم.


***


الرجل يعرف جيدا أنه جاء من داخل المرأة ، لأن من ولدته امرأة ، لذلك فى تعامله مع النساء يخاف أن يتم إلتهامه ليصبح مجرد كيان داخل إمرأة ، النساء لا يفهمن ذلك إلا نادرا ، من هنا توجد المشكلات بين الجنسين .


***


الرجل يردد دائما أن النرأة لغز ، هو يعشق الألغاز لكنه يخشاها ، يتمنى أن يقضى عمره يحل اللغز ، و يضايقه أن يأتيه الحل على الجاهز ، يريد أن يبذل جهداً، المرأة ليست لغزاً ، لكنها تريد للرجل أن يظل يعتبرها هكذا حتى ترضى غرورها .


***


إذا أراد الرجل أن يحيا سعيداً متوازنا فلابد أن يتعامل مع المرأة على أنها إنسان عادى مثله لها نقاط ضعفها و نقاط قوتها ، و هى ليست المارد الذى يمكن أن يحرره من القمقم ليلبى طلباته ، غذا أرادت أن تفهم المرأة فعليك فى البداية أن تحترمها ، و عليك أن تفهم أسباب تقلبها فقد تكون أسبابا بيولوجية ، عليك أن تعرف أيضا أنها كفرد من أبناء البشر لها هفواتها و تناقضاتها .


***


لماذا تهتم بالنجاح فى عملك أكثر مما يعنيك النجاح فى بيتك ؟ ألم تسأل نفسك هذا السؤال ؟ هل لأن تربية الرجل أعلت من قيمة نجاحه خارج البيت ، و ألقت بمسؤلية نجاح البيت على المرأة وحدها ؟ و هل من السعادة و الذكاء أن تصبح ناجحا فى عملك تعيسا فى بيتك ؟ إذا كان الأمر هكذا فلماذا سعيت من الأصل لتكوين أسرة ؟ مشكلتنا أننا لا نعرف كيف نستفيد مما أحرزناه ليصبح عونا لنا على حياة أكثر سعادة ؟ ألا يحزنك أن تجد أبناءك أكثر إلتصاقا بأمهم ن و قد لا يعنى غيابك شيئا بالنسبة لهم طالما تحقق لهم طلباتهم المادية ؟ ماذا استفدت فى النهاية ؟ .


***


مشكلة كثيرين من الرجال أنهم يتصورون طالما وفروا المال لزوجاتهم و أسرهم فقد قاموا بواجبهم ، لذلك إذا كانت مادياتهم ضعيفة ، أرجعوا كل مشكلة لهذا السبب ، للأسف الرجل نادرا ما يعرف أن وجوده كرجل فى حياة شريكته و أسرته أهم بكثير ، و الوجود هنا يعنى الوجود الملموس بحبه و عطائه و حمايته و قدوته ، بكل شيئ .


و نكمل معاً فى الأسبوع المقبل ما يخص المرأة .