كبري دماغك

09/04/2015 - 9:26:40

صورة ارشيفية صورة ارشيفية

كتب - عادل عزب

بالتأكيد لست وحدي الذي أعشق فن النجم الراحل المبدع أحمد زكي فالرجل والشهادة لله صنع لنفسه مكانة عظمى بين النجوم الكبار الذين أثروا فن السينما بروائع من الصعب أن تتكرر، ربما من أجل ذلك تسابق العديد من النجوم بمناسبة الذكرى العاشرة لرحيله في الإشادة بموهبة النمرالأسود وذكرياتهم معه، والعبد لله تابع كل ما كتب في هذا الصدد، لكن تصريحا ما استوقفني وأدخلني في نوبة ضحك هستيرية! التصريح صدر عن الفنانة الاستعراضية دينا، والتي أكدت خلاله أن أحمد زكي كان نموذجا للفنان العاشق لمهنته، وأنه كانت لديه ملكة الحديث بدرجة تجبر مستمعه على الإنصات إليه بتركيز شديد، وأشارت أنها تعلمت منه الكثير، مثل الصبر والتعاون وحب المهنة، فضلاً عن العديد من القيم الإنسانية الرفيعة، وشددت دينا على أن موهبة أحمد زكي لن تتكرر، لأنه وهب حياته للفن من فرط حبه لهذه المهنة، مضيفة أنها تعاونت معه في فيلم "إستاكوزا"، واكتشفت خلاله خفة ظله.


 إلى هذا الحد كلام جميل ولطيف ودمه خفيف لكن بسلامتها على ما يبدو أرادت أن تضيف شوية بهارات لزوم التسخين فقالت إنها وبسببه امتنعت عن أداء مشاهد القبلات، لأن هذا الفيلم شهد قبلة بينها وبين أحمد زكي تسببت - ولامؤاخذة - في إصابتها بقطع جزئي في شفتها التحتانية!


امتناع دينا عن القبلات خوفا من "الواوا" حقها  لكن الحديث بهذا الشكل عن إنسان بين يدي الله فمقرف إلى أبعد حد، صحيح والله اللي اختشوا ماتوا!


***


طبعا وبلا أدنى شك أحدث قدوم أمير قطر تميم بن حمد، إلى مصر لحضور القمة العربية التي استضافتها مدينة شرم الشيخ حالة من الاضطراب لدى جماعة الإخوان وحلفائها، طبعا ردود أفعال البعض كانت متوقعة ومنها ما قاله ابن مرسي العياط في وصفه للأمير بالفار بعد أن كان منذ أيام قلائل حامي الديار ومغيث الإخوان الأحرار لكن ما قاله البرلمانى السابق ممدوح إسماعيل أحد أنصار جماعة الإخوان والذي رفع الآذان في قاعة مجلس الكتاتني  فهو ما لم أكن أتوقعه على الإطلاق!


ممدوح إسماعيل الهارب إلى بلاد بهلول اسطنبول، ومحامى الجماعات الإسلامية كتب عبر صفحته الرسمية على موقع فيس بوك: "عقد القمة العربية فى مصر، وحضور أمير قطر هو تأكيد سياسى لشرعية السيسى، وضعف رافضى النظام المصرى، النتيجة بلوا الشرعية واشربوها".


على النعمة الراجل ده بيقول أحلى كلام!


***


أحيانا تصيبني بعض التصريحات بحالة من الاستفزاز ليس له مثيلا رغم أنها طبيعية ومنطقية، أحد هذه التصريحات  أدلى لها د. طارق شوقى، رئيس المجلس الاستشارى الرئاسى لشئون التعليم والبحث العلمى، حيث قال إن مصر تحتل مرتبة متقدمة بين دول العالم فى تصنيف الدول التى تشهد سرقة الأبحاث العلمية مضيفا: "هذه فضيحة نخجل منها ويجب ألا نتهاون فى هذا الشأن", ومشددا على ضرورة وضع قوانين تمكن المراكز والجامعات من أخذ قرارات رادعة حال ثبوت سرقة الأبحاث العلمية، وأضاف: "يجب فصل أى أستاذ أو باحث من عمله بالجامعة إذا ثبت تورطه فى سرقة أبحاث"، مؤكدا أن هذا هو الحل الوحيد!


طب ما رأيك يا دكتور في شخص كان يشغل منصب وزيرالمالية بإحدى حكومات مصر السابقة اتهم علنا بسرقة بحث وبأدلة التي لا تقبل الشك ولم يحرك أحد ساكنا؟ على فكرة أنا شخصيا أعرف أناسا كثيرين يسرقون جهدا وإبداعا ولا يخجلون من نسبه لأنفسهم تحت حجة ده مجرد "اكتباس"!


***


لم أتعجب مطلقا من الخبر الذي تداولته الصحف عن قيام الشاب الصينى جين تاو بالقفز فى نهر قريب من مكان الزفاف، محاولا أن يغرق نفسه بعد أن اكتشف أن العروسة التى اختارها له أهله ليتزوج بها قبيحة للغاية على حد وصفه!


 موقع mirror البريطانى أكد أن المعازيم الذين حضروا للزفاف تفاجئوا برد الفعل الذى قام به الشاب بمجرد أن رأى العروس قادمة عليه وقاموا بطلب النجدة لإنقاذه من الغرق، وعندما وصلت القوات قفز ضابط شرطة وأنقذ حياته. وقال جين بعد أن تم إنقاذه، إنه يشعر بالخزى مما فعله ولكنه بمجرد أن رأى العروسة شعر بذعر لأنها لم تكن كما توقعها، وكما وصفتها له عائلته، فلم يجد وسيلة ليتخلص بها منها سوى القفز فى الماء!


ناس كتير قوي في مصر نفسهم يعملوا زي تاو بس خايفين لحسن الشرطة متلحقش تنقذهم!