مفاجآت ما بعد الثورة

09/04/2015 - 9:25:40

اقبال بركة اقبال بركة

كتبت - إقبال بركة

لابد أنك تتساءلين هل تحسن وضع المرأة المصرية بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير؟ هل تخلصت الذهنية المصرية من الأفكار المتخلفة حول المرأة  بعدما شاهد الملايين مئات الآلاف المصريات يشاركن فى كل مراحل الثورة ويقمن بواجباتهن على أكمل وجه؟


وهنا أقدم لك بعض ما قرأته فى ورقة خلفية حول وضع المرأة المصرية خلال السنوات الخمس الأخيرة وصلتنى من جمعية نهوض وتنمية المرأة التى ترأسها الدكتورة إيمان بيبرس.


ما جاء فى هذه الدراسة الشيقة التى تضافر على إعدادها أعضاء الجمعية بكل همة ونشاط، مفاجآت ووقائع لابد أن تتذكريها جيدا، وأنت تقومين بعملك وتواصلين حياتك وتبذلين أقصى جهودك لكى ترى فى النهاية مصرا أفضل يسعد بها أبناؤك ونفتخر بها جميعا.


جمعية نهوض وتنمية المرأة من أنشط الجمعيات النسائية وخلال الخمس سنوات الماضية قامت بإجراء العديد من الدراسات والمراصد الإعلامية لرصد واقع المرأة المصرية بشكل عام، وهذه الدراسة الأخيرة  قامت بتحليل وضع المرأة في المجالات المختلفة من عام 2010 وحتى الآن, وقد كشفت الدراسة عن أن السنوات الماضية حملت الكثير والكثير من الأشياء المؤسفة  للمرأة من إقصاء وتهميش واستغلال وعنف ممنهج. 


تقول الدراسة إن وضع المرأة شهد تحسنا نسبيا في عام 2009 حيث تم تخصيص 64 مقعداً للمرأة في مجلس الشعب (الكوته)، وتم تعيين نساء فى مناصب غير مسبوقة مثل منصب رئيسة جامعة مصرية ومنصب رئيسة محكمة لدائرة كلية، ورئيسة للمركز الضريبي لكبار الممولين، وقائد أوركسترا للفرقة القومية للموسيقى العربية, ولأول مرة يتم تعيين 5 قيادات نسائية في حركة المحليات لمنصب سكرتير عام مساعد المحافظ لمحافظات البحر الأحمر، محافظة ‏6‏ أكتوبر‏، محافظة بورسعيد، محافظة الإسماعيلية‏، ومحافظة القليوبية, وفى العام التالى 2010 صدر حكم المحكمة الدستورية العليا بإجازة تعيين المرأة قاضية في مجلس الدولة وبالفعل تم تعيين 10 قاضيات بمجلس الدولة، وفى الصعيد تم تعيين مدير عام لقصر ثقافة أسوان لتكون بذلك أول سيدة تتقلد هذا المنصب، كما تم تعيين مأذونه لتكون بذلك أول مأذونة في صعيد مصر والثانية على مستوى الجمهورية.


وعلى المستوى الدولي تقلدت المرأة المصرية العديد من المناصب التي تظهر ريادة المرأة المصرية على المستوى العالمي، حيث فازت سيدة مصرية برئاسة لجنة المرأة بالبرلمان الدولي لتكون أول سيدة مصرية وعربية تفوز بهذا المنصب، وتم تعيين سيدة ملحقاً عمالياً في مكتب التمثيل العمالي التابع لوزارة القوى العاملة والهجرة المصرية بدولة الأردن، لتصبح بذلك أول سيدة تشغل هذا المنصب.


وعلى صعيد المهن غير التقليدية التي تقلدتها المرأة المصرية في عام 2010 نجد أول قبطانة مصرية وهي مروة السلحدار التي تخرجت من الأكاديمية البحرية لعلوم النقل والتكنولوجيا قسم الملاحة، ولا يزال عمرها لا يتجاوز العشرين عاماً.


كل تلك الخطوات الإيجابية كانت تدعو للتفاؤل وتنبىء بتقدم كبير فى أحوال المرأة المصرية .