حليم يتعرض لموقف محرج في سويسرا

06/04/2015 - 10:10:16

صورة ارشيفية صورة ارشيفية

كتبت - نيفين الزهيرى

سويسرا من البلدان التي زارها حليم ولم ينشر عنها الكثير كانت سويسرا التي قضي فيها فترات ليست قليلة في رحلة علاجه في أواخر الخمسينيات والتي لمس فيها ردود الأفعال حول ماتعيشه مصر بعد العدوان الثلاثي ورد فعل العالم علي ماكان يقوم به جمال عبد الناصر وقتها وكان سعيدا بكل مايسمعه من الأجانب حول بلده التي يغيب عنها مؤقتاً.


يقول حليم: " سويسرا جنة أوربا تستهويني كل مدينة فيها، أحسست وأنا أعامل الناس في زيورخ وبرن وجينيف وغيرها من مدن سويسرا الجميلة أن مصر دولة صغيرة علي شكل عملاق، أحسست بإيمان الناس بحقنا في حياة كريمة، تجنبت الحديث عن الفن والموسيقي والطرب حتى أجيب عن كل الأسئلة التي وجهت لي، وفرحت لأن استعداد الناس لتقبل المعلومات والحقائق عن مصر رغم كل الدعايات الصهيونية التي تنشط في أوربا نشاطا لا يتصوره عقل".


وعن زيوخ قال أعجبني استقامتها، فهي مدينة لا تحب السهر، تغلق أبواب ملاهيها في منتصف الليل، ولاتسهر بعد ذلك بدقيقة واحدة، ولكنها علي غير عادة المدن الاوربية تبدأ نهارها في السادسة من الصباح، وأهلها بسطاء محتشمون، والبحيرة التي ترقد المدينة علي شاطئيها جميلة وخلابة، والشركات هناك تنظم رحلات في قوارب ويخوت وسفن صغيرة تدفع في الرحلة الواحدة خمسين قرشا وتتنزه في طول البحيرة وعرضها وتتناول طعام الغداء، ويشترك في هذه الرحلات ما لايقل عن 3000 كل يوم، ورحلة بحيرة زيورخ من أمتع ما قمت به في هذه الرحلة


أما جينيف فحكي عنها العندليب "أنها مدينة الحياد المشهورة، وتستطيع أن تعيش فيها عاما دون أن تشعر بالغربة، لانها ملتقي المصريين، أينما سرت تجد مصريين، فحدثتني السيدة تماضر توفيق عند عودتها من أمريكا لتسأل عني، وقالت ليّ إن هناك من يريد ان يتحدث إلىّ، وأعطت سماعة التليفون لصديق حميم هو إحسان عبد القدوس، وبعد ذلك بساعات التقيت بالاستاذ حسني نجيب، وفي المساء قابلت الاستاذ عبد الفتاح حسن سفيرنا في سويسرا.. كل هذا في يوم واحد".


إلا أن حليم واجهه موقف محرج أثناء تواجده في سويسرا وبشكل خاص عند توجهه إلى السفارة البريطانية للتقدم بطلب تأشيرة لدخول الأراضي البريطانية لمقابلة الأطباء في لندن وإجراء العديد من الفحوصات الطبية حيث رفضت الموظفة إعطاءه التأشيرة لأنه يغني ضد انجلترا فاتصل بطبيبه المعالج د.زكي سويدان الذي طلب منه الاتجاه إلي السويد.