لقبوه بسيناترا العرب 7000 شخص يستقبلون العندليب في باريس

06/04/2015 - 10:09:19

صورة ارشيفية صورة ارشيفية

الكواكب

أمطار غزيرة استقبلت العندليب الأسمر عند غنائه للمرة الاولي امام الجمهور في عاصمة النور "باريس" في اكتوبر 1974، حيث كان الجمهور داخل صالة "باليه دي كونجريه" وخارجها، وصل عددهم الي 7000 مشاهد بين عرب واجانب هتفوا "يحيا العرب" واعادوها مرارا بينما كان العندليب يغني في أرقي واكبر صالة في اوربا كلها، وكانت هذه الحفلة بمثابة علامة نصر وفرح للجماهير العربية المقيمة في العاصمة الفرنسية.


ومثل استقبال الجماهير له كان استقبال الصحافة الفرنسية التي رحبت به وأفردت صفحات لهذا الصوت الرخيم المعبر لدرجة انهم اطلقوا عليه لقب "سيناترا العرب"، كما أن المعجبين والمعجبات لم يكتفوا بالتوافد الي فندقه بل انتظروا قدومه امام المسرح، وأقاموا تظاهرة إعجاب امام الصالة ، وعبد الحليم كان يبتسم لهم بلطف ويلبي رغباتهم لدرجة انه دخل المسرح بصعوبة شديدة.


وفور صعوده علي خشبة المسرح قام العندليب بتوجيه التحية للجمهور باللغتين العربية والفرنسية وسط هتافات الجمهور، ثم بدأت الفرقة في عزف المقدمة الموسيقية لقصيدة "رسالة من تحت الماء" وبعد كل مقطع كان الجمهور يهلل ويصفق وكانوا يطلبون منه اغنيات معينة ومنها اغنية "فاتت جنبنا" والتي راحوا يرددونها معه اثناء غنائه لها علي الرغم من انها اغنية طويلة وجديدة، ثم أنشد عبد الحليم "أي دمعة حزن" و"زي الهوي".


وفي الاستراحة قال مواطن فرنسي عن العندليب "هذا الشاب القادم من الشرق له قدرة غريبة علي التعبير فليس مهما ان افهم العربية التي يشدو بها بل المهم انه جعلني استمتع بغنائه الشجي"، وكان شركة "كونسيرت سيتر" التي نظمت الحفلة، قد طبعت برنامجا خاصا ضم الاغنيات التي انشدها العندليب بـ >3 لغات العربية والفرنسية< أمااللغة الثالثة فكانت حروفا لاتينية لكلام الاغنيات بالعربية لتمكين الحاضرين من تتبع الكلام مع المطرب.