هل غنى حليم في عرس ابنة صدام حسين ؟ .. 30 أغنية مجهولة غناها للملوك والرؤساء!

06/04/2015 - 10:02:12

صورة ارشيفية صورة ارشيفية

كتب - محمد دياب

من بين تراث عبد الحليم حافظ الغنائى هناك مجموعة من الأغنيات يبدو معظمها غريبا على آذان الجمهور وكثير منها مجهول عند قطاع عريض من عشاقه ، ولم يرغب عبد الحليم في أن تجد طريقها الي الأسماع لأنه كان يعتبرها أغاني مناسبات ، لذا ظلت حبيسة الأدراج طوال حياته وهى الأغنيات التي قدمها حليم في مناسبات خاصة لملوك ورؤساء وأمراء عرب ، على رأسهم الملك الحسن الثاني ملك المغرب ، والرئيس التونسي الحبيب بورقيبة ، والأمير السعودي عبد العزيز بن محمد آل سعود.كما قدم أغنيات باللهجات المغربية واللبنانية والكويتية.


كانت العلاقة بين الملك الحسن وعبد الحليم أكثر حميمية من علاقته بجمال عبد الناصر ، قرب الحسن حليم منه وجعله مطربه الأول يدعي كل عام الي القصر الملكي ليغني للملك الفنان في عيد الشباب وهو نفسه عيد ميلاد الملك الذي عشق الفن حتى أنه كان يقود الفرقة الموسيقية بنفسه خلال غناء مطربي مصر له ، قدم حليم للملك الحسن نحو ست عشرة أغنية على الأقل _ وهو ما أمكن حصره حتى اليوم - قدمها في نحو سبعة أعوام تحديدا منذ عام 1969 وحتى 1976 ، بعضها لايزال مجهولا ، وهو عدد يفوق ماقدمه حليم من أغنيات للزعيم جمال عبد الناصر وهي حقيقة قد تبدو صادمة للكثيرين ، بل إن علاقة حليم الغنائية بالملك الحسن لايضاهيها سوى علاقة أم كلثوم غنائيا بالملك فاروق فقد أنشدت للملك في عيد ميلاده وعيد تتويجه وفي زواجه وفي عيد زواجه وفي ميلاد أبنائه وفي زواج شقيقته فوزية . كذلك غني حليم للملك الحسن في عيد ميلاده وعيد تتويجه وفي ميلاد الامير الرشيد وفي أعياد ميلاده وأعياد ميلاد شقيقه ولي العهد وقتها الأمير محمد السادس ملك المملكة المغربية اليوم .، الفارق هنا بين العلاقتين هو أن الملك الحسن كان يعتبر حليم صديقا شخصيا له .


غني عبد الحليم حافظ للمرة الأولى في المغرب في حفلات أضواء المدينة في ملعب الثيران الدار البيضاء في الرابع والعشرين من يونيه 1962 حيث قدمته سعاد حسني وغني "بالأحضان" و"قوللي حاجة" و "حكاية شعب" وهي الزيارة الشهيرة التي التقطت صور لحليم وسعاد في قصر الملك هو يغني وهي ترقص ، كان الحسن تولى الحكم بعد رحيل والده الملك محمد الخامس في عام 1961 ، ولم يلتق بعبد الحليم سوى مرة واحدة عندما حضر الحسن مع والده احتفالات البدء في بناء السد العالي في أسوان حيث غني عبد الحليم "حكاية شعب" في يناير عام 1960 ، لكن العلاقة انقطعت بعد زيارة حليم للمغرب 1962 ولم يدع مرة أخرى للغناء هناك واكتشف أن أفلامه وأغنياته ممنوعة في المغرب وظلت كذلك حتى عام 1969 أي لسبعة أعوام متصلة ، حتى أرسل حليم العمروسي للمغرب لاستقصاء الأمر هناك وكما حكي العمروسي في كتابه "أعز الناس" ساعده الملحن المغربي أحمد البيضاوي وكان يشغل منصبا مرموقا في الإذاعة المغربية وقتها الذي أخبره أن وشاية في حق حليم هي التي جعلت الملك يصدر هذا القرار بالمنع وان الوشاية تقول إن حليم عندما سافر إلى الجزائر خلال احتفالاته بالذكرى الأولى لتحريره في عام 1963 قدم أغنية يهاجم فيها المغرب ، وهي الاغنية المعروفة " قضبان حديد اتكسرت " التي قدمها حليم قبلها بعام بمناسبة إطلاق فرنسا سراح الأحرار الخمسة وكان من بينهم أول رئيس جزائري أحمد بن بيلا وغناها حليم في حفلة أقيمت في القاهرة في حضور الأحرار الخمسة والزعيم جمال عبد الناصر ، أرسل حليم خطابا إلي الملك مع أحمد البيضاوي يشرح له فيه موقفه مرفقا بشريط مسجل عليه الأغنية محل الاتهام ، استقبل بعدها بأيام حليم مدير الاذاعة المغربية الذي حضر خصيصا لدعوة حليم لإحياء أعياد الشباب في المملكة والاحتفال بعيد ميلاد الملك الأربعين وسافر حليم ومعه محرم فؤاد وسعاد محمد وفايزة أحمد ومحمد قنديل والفرقة الماسية للمشاركة في احتفالات المغرب بملكها ،وغني حليم يومها أغنية "الماء والخضرة والوجة الحسن عرائس تختال في عيد الحسن" من تأليف مرسي جميل عزيز وألحان بليغ حمدي ، الاغنية سجلت في القاهرة وطلب حليم من الشاعر أن يكتب مقطعا عن القدس خصوصا وأنه كان قد تم اختيار الملك الحسن ليتولى شئون القدس في القمة العربية التي عقدت في الرباط قبلها بأعوام ، وغني حليم : "يالحسن ياعربي يانفحة من بيت النبي / أرض السلام صبحت آلام والقدس صاحية في الظلام/ تحلم بأجراس الكنايس بالأذان بالله أكبر ياسلام" ، وفي لفتة شكر من حليم للملحن المغربي أحمد البيضاوي غنى عبد الحليم من ألحانه وكلمات محمد الطنجاوي أغنية "سلام من المصري للمغربي" وهي الأغنية الوحيدة التي غناها حليم لمؤلف وملحن مغربيين ، وفي هذه الأغنية أيضا كانت فلسطين حاضرة حيث تقول كلماتها التي كتبت بالعربية الفصحى لا باللهجة المغربية : " سلام من المصري للمغربي يد في يد وقوتنا في الكفاح / لكل المعارك أمضى سلاح/ تحية شعب لعيدك في الأربعين/ رأى في الجهاد طريقا إلى الحرية/ ستخفق في القدس أعلامنا / في جنين في غزة في نابلس في دير ياسين". في العام التالي 1970 قدم حليم أغنيتين للملك الأولى في عيد ميلاده " بلد الحبايب" كلمات مرسي جميل عزيز وألحان بليغ حمدي والثانية " ليلة قمر" كلمات محمد حمزة وألحان حلمي بكر في أول تعاون له مع عبد الحليم ، في الأغنية الأولى تحدث حليم بشكل واضح ومباشر عن حبه للملك الحسن :" قالولي مين حبيبك مين / قلتلهم ده حبيبي وروحي وضي عنيه البسمة فوق جبينه وعيونه عربية / قالولي فين حبيبك فين / قولتلهم دا حبيبي هناك في المغربية بقالي والله زمان واحشاني المغربية " ، والأغنية الثانية قدمت في مناسبة ميلاد الأمير الرشيد :" في ليلة قمر حلوة قالوا الرشيد أتولد/ فرحه قلب الحسن والفرح عم البلد" وهي المناسبة التي سيواظب حليم على الغناء فيها "عيد ميلاد الرشيد" في الأعوام التالية ،غير أن العلاقة بينه وبين الملك الحسن شهدت صعودا كبيرا في عام 1971 خصوصا بعد رفض حليم قراءة البيان رقم واحد للانقلابيين عندما حاصروه في الإذاعة المغربية وهددوه بالقتل في حال رفضه ، ماعرف وقتها بحادثة قصر الصخيرات ومحاولة الانقلاب الفاشلة التي قادها الجنرال أوفقير، بعدها منح الملك حليم جواز سفر دبلوماسي مغربياً ، وغنى له عبد الحليم من كلمات محمد حمزة وألحان محمد الموجي أغنية "السفينة وصلت عالبر" الشهيرة باسم "بالسلامة وصلت سفينة الحر" ، في أعوام تالية غني عبد الحليم في عيد الملك " ياليالي العيد" لمحمد حمزة وبليغ حمدي و"فرحة " لعبد الوهاب محمد ومحمد الموجي و" في يوم ميلادك يالحسن" لمحمد حمزة وحلمي بكر التي ورد فيها ذكر مشاركة المغرب في حرب اكتوبر 1973 حيث غني حليم للحسن :" وجيشك المغربي له في الجولان بطولات/ وعلى رمالك ياسينا شارك في رفع الرايات" ، و"الليلة جينا نهني" لمنير مراد ، " عشت يالحسن" لمحمد حمزة ومحمد عبد الوهاب الذي قدم ايضا أغنية بصوته ومن ألحانه للملك بعنوان "عرش وشعب" ، أيضا غني حليم "أقبل الحسن علينا" لمحمد حمزة وبليغ حمدي ، وفي عيد ميلاد الأمير الرشيد غنى "نداني الحب" لعبد الوهاب محمد وحلمي بكر ،و" رأيت في مولد الرشيد عيدي" لعبد الوهاب محمد وألحان محمد الموجي ، ولنفس الشاعر والملحن أغنية "غننا وردد واصدح يازمن" كما أكد لكاتب السطور الملحن الموجي الصغير قدم الموجي الكبير أربع أغنيات في مناسبات الملك كما سجل بنفسه في قائمة أغنياته ، وهناك أغنية منسية ذكرني بها الموسيقار الكبير محمد سلطان الذي أكد لي أنه لحن لحليم أغنية في عيد ميلاد الملك تحمل عنوان "ألفين مبروك" يقول الملحن الكبير كنت في الفندق في المغرب في ضيافة الملك حيث غنت فايزة أحمد بدعوة كريمة من الحسن الثاني وفوجئت بحليم يدخل علينا في الفندق وفي يده ورقة مكتوب عليها نص الاغنية كما كتبها محمد حمزة وطلب منى تلحينها وبالفعل لحنتها وسجلت هناك وغناها حليم في حضور الملك لكنني للأسف ليس بحوزتي نسخة منها ويتداول عشاق حليم عبر الانترنت اسماء أغنيات سجلها حليم في المغرب ولم تظهر تسجيلاتها الي اليوم منها "لم شمل العرب يالحسن بعد عبد الناصر" وأغنية أخرى بعنوان "الهوى عالأرض" من تلحين خالد الأمير ، غير أن الأمير نفي للكواكب ان يكون قد وضع أية ألحان لحليم في المغرب أو غير المغرب، في النهاية لم يترك حليم اغنية باللهجة المغربية سوي مقطعين واحد من أغنية عبد الوهاب الدوكالي "حبيتك هكذا" ، والثاني لأغنية "لاتسأليني" للملحن عبد السلام عامر.


عيد ميلاد الحبيب بورقيبة


كما غني حليم للملك الحسن في عيد ميلاده قدم كذلك أغنية واحدة في عيد ميلاد الرئيس التونسي الأسبق الحبيب بورقيبة وكان ذلك في مطلع السبعينيات خلال إحيائه لحفلات هناك وكان بصحبته محمد حمزة وبليغ حمدي وعندما دعاهم الرئيس لحفل أقيم لمناسبة عيد ميلاده خرجت أغنية "يامولعين بالسهر هنا يغني العندليب / والليل يزهو والقمر في عيد ميلاد الحبيب".


هناك أغنية قدمها حليم في مناسبة زواج أحد أمراء السعودية وهي أغنية "ليلة فرح" المعروفة باسم "مبروك ياعريس السعودية " وهي كلمات محمد حمزة وألحان حلمي بكر ، الطريف أن اسم العريس واسم العروسة واسمي والديهما مذكورون في الاغنية العريس الأمير عبد العزيز بن محمد والعروسة هالة ابنة صدام ، وأكد الموسيقار حلمي بكر للكواكب أن الأغنية قدمت في منتصف السبعينيات في مناسبة زفاف الأمير إلي هالة ابنة الرئيس العراقي السابق صدام حسين ، وهي مفاجأة بكل المقاييس غير أننا عندما بحثنا عن أسماء بنات صدام حسين لم نجد من بينهن من تحمل اسم هالة وبنات صدام هن رنا و رغد وحلا .


الغناء باللهجة الكويتية


كانت دولة الكويت هي المحطة الأولى لعبد الحليم حافظ عربيا فهي الدولة العربية الوحيدة التي تغني عبد الحليم حافظ بلهجتها المحلية، والكويت التي استقلت عن بريطانيا عام 1961 دأبت على إقامة احتفالات بعيد الاستقلال كان يدعى فيه كبار مطربي مصر ليس فقط لتقديم أغانيهم العاطفية بل وتقديم اغنيات وطنية للكويت وكان على رأس هؤلاء أم كلثوم التي قدمت أغنيتين للكويت هما "ارض الجدود" و"يادار يادرانا" ومحمد عبد الوهاب "الكويت بلدي" وفيروز "العيد يروي ثناها" ونجاة الصغيرة "ياساحل الفنطاس" وغيرهم ، وكانت الكويت على موعد مع عبد الحليم ليشاركها احتفالاتها بأعيادها الوطنية فقدم ثلاث أغنيات وطنية كويتية لكن باللهجة المصرية كتبها شعراء مصريون ولحنها ملحنون مصريون لكن قبل ذلك قدم حليم ثلاث أغنيات باللهجة الكويتية وكان ذلك مفاجأة بكل المقاييس فهي اللهجة العربية الوحيدة التي غنى بها حليم بعد اللهجة المصرية اغنيات صنعت خصيصا له لا اغنيات لمطربين عرب غني مقاطع منها على العود في جلساته الخاصة كما حدث في المغرب ولبنان ، ليس هذا وحسب بل صورها حليم التليفزيون الكويت وهو يرتدى الزي الوطنى الكويتي .


خرجت الفكرة من المسئولين في إذاعة الكويت حوالي عام 1965 لماذا لاتنتشر اللهجة الكويتية عربيا عبر صوت يتمتع بشعبية طاغية في العالم العربي؟ وهو صوت عبد الحليم الذي رحب بالفكرة بأريحية شديدة وكانت الأغنيات الثلاث "ياهلي ياهلي يكفي ملامي والعتاب" من كلمات الشاعر الكويتي وليد جعفر وألحان الكويتي عبد الحميد السيد ، وقد حققت الاغنية انتشارا ونجاحا طغى على الاغنيتين الأخريين وهما "يافرحة السمارعادت لياليهم" للشاعر أحمد العدواني والملحن حميد الرجيب و"عيني ضناها السهر من حب ظبي جفاني " للشاعر عبد المحسن الرفاعي وألحان سعود الراشد. الاغنيات الثلاث طرحتها شركة "صوت الفن" تجاريا وهي الشركة التي كان أسسها حليم بمشاركة محمد عبد الوهاب ومجدي العمروسي، وقد ظلت هذه التجربة هي الوحيدة والفريدة في مسيرة حليم الغنائية .


أما الأغنيات الوطنية الثلاث كانت جميعها من ألحان كمال الطويل أولاها أغنية "من الجهرة للسالمية " من كلمات محمد حمزة يقول مطلعها "من الجهرة للسالمية رافعين علم الحرية رايحة ألوف وجاية ألوف تهني بعيد الحرية كويتية كويتية" ، والأغنية الثانية "العيد العيد" أو "ليالي العيد" من شعر محسن الخياط ، وهناك أغنية أخرى مختلفة قدمها في المغرب تحمل العنوان نفسه.


الأغنية الكويتية كانت تحمل موسيقاها لمحات من لحن منير مراد "وحياة قلبي وأفراحه"!


الأغنية الثالثة والأخيرة فكانت " خدني معاك ياهوى يابو الجناحات " للشاعر محمد حمزة وتبدو من عنوانها كأغنية عاطفية لكنها تتحدث عن الكويت وكانت لزمتها الغنائية الجملة الخليجية الشهيرة "ياعمري يابعد عمري ياقلبي يابعد قلبي يا أهل الكويت ده عيدكو عيدنا كلنا" وكان آخر عمل قدمه حليم للكويت قبل أن يتم استبعاده من الفنانين المدعوين لإحياء عيد الكويت القومي بسبب مخالفته طلب وزير الداخلية الكويتي بعدم تقديم أي من أغانيه الوطنية المصرية في حفلاته في الكويت وفي إحدى هذه الحفلات غنى "بالأحضان" نزولا على رغبة الجمهور حسب رواية مجدي العمروسي للواقعة في كتابه "أعز الناس" ، والأغنيات الثلاث لم تطرح تجاريا وإن كان يعود الفضل للتليفزيون الكويتي في نشرها بعد تسجيلها من قبل عشاق العندليب وتداولها على شبكة الإنترنت.


ياسلام علي لبنان


من الكويت إلي لبنان الذي كان محطة مفضلة لعبد الحليم وبليغ حمدي ومعهما محمد حمزة منذ منتصف الستينيات ، ومن قبل الستينيات كان حليم دائم الزيارة للبنان وإقامة الحفلات هناك ، غير أنه لم يتعاون مع فنانين لبنانيين ملحنين وشعراء إلا في حدود قليلة جدا نذكر طبعا غناءه لقصيدة الشاعر اللبناني إيليا أبو ماضي " الطلاسم" أو "لست أدري" في فيلم "الخطايا " من ألحان الموسيقار محمد عبد الوهاب ، وخلال جلساته الخاصة في لبنان مع فيروز والاخوين رحباني ووديع الصافي وغيرهم كان يدندن بأغنيات لفيروز ووديع الصافي وكانت بعض هذه الجلسات مسجلة وصلنا من هذه التسجيلات الأغنية البديعة للفنان وديع الصافي غناء ولحنا "ولو هيك بتطلعوا منا " من شعر أسعد السبعلي بصوت عبد الحليم حافظ مسجلة بمصاحبة العود والكمان ، وقد أداها حليم من طبقة صوته منخفضة كثيرا بالطبع عن الطبقة التي غناها بها صاحب الحنجرة الجبارة وديع الصافي وهناك واقعة معروفة حدثت خلال إحدى السهرات تلك فبعد تجلي الصافي غناء قال له حليم " لا أنا كده أرجع مصر أبيع ترمس" ! ، ولم تخرج الأغنية الي النور بصوت حليم الا بعد رحيله، تعاون حليم مع الاخوين رحباني في أغنية واحدة رغم انه كانت هناك اكثر من مشروع مقترح يجمعه بفيروز والرحابنة منه مشروع غناء حليم وفيروز لأوبريت "مجنون ليلى" بعد انتهاء محمد عبد الوهاب من تلحينه كاملا منتصف الستينيات ، الاغنية الرحبانية اليتيمة كانت بالطبع "ضي القناديل" التي كتبها ووزعها عاصي ومنصور الرحباني ولحنها الموسيقار محمد عبد الوهاب وسجلت في ستديو بعلبك في بيروت 1962 ، والصحفي اللبناني الكبير جورج ابراهيم الخوري ذكر أن الاغنية كانت لفيروز لكنها رفضت تسجيلها وقالت انها تصلح لرجل لا امرأة ، لانه في حال غنتها امرأة ستبدو وكأنها فتاة ليل تقف في شارع طويل يلمؤه الضباب وحيدة ، وأشك في هذه الواقعة لأن عاصي الرحباني كان يعرف جيدا مايليق بفيروز كما أن الأغنية كتبت باللهجة المصرية .


نأتي إلي الأغنية التي ظلت لفترة طويلة مجهولة ومغيبة وهي أغنية "ياسلام على لبنان " وهي الأغنية المعروفة باسم "طاير على جناح الحمام" وهي الأغنية الوطنية الوحيدة التي قدمها حليم للبنان، لم تظلم هذه الأغنية فقط بتغيبها سنوات بل ظلم مؤلفها وملحنها ولا يزالون، فقد طبعتها شركة "صوت الفن" في اسطوانة تذكارية صدرت لمناسبة مرور عشرين عاما على رحيل العندليب وكتب على غلاف الإسطوانة أن كلماتها من الشعر القديم ولحنها للموسيقار محمد عبد الوهاب ، والحقيقة أنها من ألحان بليغ حمدي وأن العمروسي نفسه أشرف على تسجيل الأغنية حسب تحقيق صحفي نشرته الزميلة مجلة "الشبكة" عام 1970 وذلك بعد العدوان الإسرائيلي على جنوب لبنان الذي حدث في ذلك العام سجلت الأغنية في القاهرة وغناها في إحدى حفلاته في مدرج عالية في لبنان ، وكان مجدي العمروسي ذكر عند إصدار الشركة للإسطوانة أن حليم قدمها خلال الحرب الأهلية اللبنانية ويبدو رحمه الله أن ذاكرته خانته بسبب تقدمه في العمر.


يقول سلمان في أحد مقاطع الأغنية "صرخت صبية من الجنوب الغدر ناول عالدروب / وقفوا الرجال زي الجبال سمع الصباح صوت السلاح/ والغدر داق طعم الجراح" .


في النهاية إذا كانت الإذاعة غيبت معظم هذه الأعمال لسنوات طويلة عن الذاكرة فإن شبكة الإنترنت كتبت لها الحياة مجددا عبر تداولها من خلال الشبكة العنقودية في منتديات الأغاني وموقع "يوتيوب" .