فعلا .. الكبير كبير !

03/04/2015 - 8:21:46

صورة ارشيفية صورة ارشيفية

كتب - سليمان عبدالعظيم

بابا.. السيسي غلط لما راح المطار يستقبل تميم.. وكمان يستقبله بالأحضان ولا كأن قطر عملت ولا بتعمل حاجة في مصر ! .. إزاي ياخده بالأحضان .. هو اللي عملته «الجزيرة» وعمالة تعمله كل شوية في البلد ده شوية؟! .. هو احتضان قطر لقيادات الإخوان زي الشيخ القرضاوي وأمثاله المخربين ده شوية؟! .. الريس ماكانش مفروض أبداً يروح المطار .. يبعت مندوب من الرئاسة يستقبل تميم .. احنا بنحب السيسي قوي علشان كده متضايقين منه وزعلانين ..


بابا لو سمحت اوعي تقولي السيسي ماغلطش!


بابا.. احنا بنحب الريس.. بنحب مصر.. مصر بلدنا كبيرة قوي.. قطر دي إيه؟!.. حتة دولة سكانها، 200 300 ألف عاملة هيصة وزيطة.. حتة دولة أونطة.. من حبنا للسيسي اللي صدقناه بنقول ليه كده ياريس.. زعلتنا ليه؟!


ضاع مني الكلام لحظة.. طال لحظات انتهزها الواد العفريت ابني وقال: طيب اتفضل خش ع النت وشوف بنفسك قد إيه الناس زعلانين قوي قوي من السيسي!


سمعت الكلام وقلت أدخل بسرعة أشوف المصريين ولاد البلد بيقولوا إيه علي مواقع التواصل الاجتماعي فوجدت عاصفة من الجدل حول استقبال الرئيس السيسي للشيخ تميم أمير قطر السبت الماضي في مطار شرم الشيخ.


بعض رواد الفيسبوك انتقدوا الاستقبال وكتبوا: ليه السيسي يستقبل تميم (بنفسه) ؟.. نحن حزاني.. غير راضين بالمرة.. مش هو ده الراجل اللي (آوي الإخوان) مش هو ده الراجل اللي بيمول حوادث الإرهاب في البلد؟!.. بصراحة هذا الاستقبال وبالأحضان خلي كرامة المصـري أرخص ما يكون!..


وفي المقابل ، عبر فريق آخر عن تأييدهم الجارف لاستقبال السيسي للأمير تميم (بنفسه).. كتبوا : هناك بروتوكول وعلاقات دبلوماسية تستوجب علي السيسي شخصياً استقبال الأمير تميم..وأخلاق الرئيس العالية ومعرفته بالأصول العربية حتمت عليه هذا الاستقبال.. هي دي أخلاق السيسي الكريمة.. دايما أخلاقك العالية تسبق غضبك لمصر.. علي فكرة استقبال السيسي لتميم عادي جداً.. تميم، جاء لجامعة الدول العربية وليس لزيارة مصر.. السيسي رجل بمعني الكلمة يعرف يعني إيه ضيف.. السيسي كبير.. والكبير يعرف الأصول.


أترك عاصفة الجدل الفيسبوكي لأتكلم في الاخلاق والأصول..


مصر هي دولة مقر جامعة الدول العربية ورئيسها هو رئيس دورة انعقاد مؤتمر القمة العربية الـ 26.. وبتلك الصفة وجه رئيس مصر الدعوة للملوك والرؤساء لحضور المؤتمر.. وبطبيعة الحال فإن علي رئيس الدولة المضيفة استقبال الملوك والرؤساء بنفسه.


استقبال السيسي للأمير تميم بنفسه لا يعني بالمرة أن «اللي فات مات».. وأكيد كل الناس لاحظوا أن لقاء الأحضان بادر به الأمير الشاب ولم يكن مستساغاً مثلاً أن يمتنع الكبير العاقل عن احتضان الأمير الشاب!..


وأقول لمنتقدي لقاء الاحضان: حاسبوا السيسي لو وافق علي زيارة قطر قبل فتح الملفات كل الملفات وإزالة الخلافات كل الخلافات.. الحكاية ببساطة أصول وأخلاق وأضيف هنا وسياسة أيضاً.. وأتوقف!


الكبير كبير بمواقفه.. يعرف كيف تكون الضيافة في أخلاق العرب ومواريثهم القديمة.. لو كان ضيفك قاتلاً أو غادراً فهو ضيف بمجرد أن جاء إليك ودخل بيتك.. هيه دي الأصول.. وهيه دي الدولة الكبيرة مصر.


منذ أسبوعين سألت السيد أحمد الجروان رئيس البرلمان العربي في حوار طويل معه عن رأيه في سياسات قطر مع مصر فكان رده البليغ عنوانا للحوار : أقول لمصر الكبير.. كبير. والآن وبعد استقبال السيسي لأمير قطر بنفسه أجد نفسي أكتب عنوانا لهذا المقال : فعلا.. الكبير.. كبير!.