ترقبوا المصور فى شكله الجديد

02/04/2015 - 11:02:33

ترقبوا المصور فى شكله الجديد ترقبوا المصور فى شكله الجديد

المصّور

هذا العدد من "المصور" أيها القارئ الكريم هو آخر الأعداد التي تصل إلي يديك في الشكل المعتاد للمجلة، وفي المضمون وأسلوب الكتابة أيضاً.. تذكر أننا قبل شهور احتفلنا بمرور 90 عاماً علي صدور العدد الأول من "المصور" وأصدرنا مجلداً تذكارياً مهماً في ذلك التوقيت يخلد الذكري، وكتبنا - أكثر من مرة - نبشرك بأن هذا العام - 2015 - هو عام التطوير الشامل للمصور، وها هي حلقة جديدة من حلقات هذا التطوير تُكتمل، وخطوة جديدة تتحقق.


عكفت أسرة تحرير "المصور" - بشقيها الصحفي والإخراجي الفني - علي الوصول إلي صيغة لتطوير المجلة طوال الشهور الماضية، التطوير هنا ليس مجرد "شكل" جديد، وإن كان الشكل الجديد متوافراً وعكفنا عليه واعتنينا به، وأصبح للمصور من العدد القادم تصميم جديد عصري راقٍ، لكن التطوير في الكلمة المكتوبة، صارت أقل في المساحة، ستحصل (الصورة ) علي مساحات أكبر، هكذا تعود "المصور" إلي رسالتها الأصلية، التي اكتسبت منها اسمها.. فهي المنبر الصحفي المعبر بالصورة، وأولي وكبري المجلات المصورة في مصر والعالم العربي، منذ عددها الأول ( 24 أكتوبر 1924) الذي تَصدّر غلافه الملك فؤاد، إلي غلافه الأخير- الذي بين يديك عزيزي القارئ - وعليه صورتا السيسي وعبدالناصر.. في "الماكيت" الجديد لـ "المصور" أفسح زميلنا الفنان "الزغبي" المخرج الفني للمجلة مساحة كبيرة للصورة، أما "التحرير" فقد وجّه الأستاذ "غالي محمد" رئيس التحرير - الذي عكف علي التطوير وقاده ووجّهه ووفّر له الإمكانات - إلي تكثيف الكتابة، إلي الكلمات " المدبّبة "، التي تصيب ولا تجرح، وتعبّر بدقة، كالرصاصة المصوبة إلي الهدف بنجاح.. فضلاً عن روح جديدة ستكتسبها العناوين والصياغة بصفة عامة، تجمع بين الروح الشابة والكلمة الرصينة التي تمتاز بها " المصور " في خليط خاص، لن يجده القارئ إلا علي صفحات هذه المجلة.. الطباعة أيضاً ستشهد قفزة في قيمتها وصورتها، ليري القارئ "المصور" الجديدة شابة متميزة، في طباعتها أيضاً لا في الصورة والكلمة وحسب.. الرسالة وحدها الثابتة، ستواصل "المصور" دورها كمنبر "قابض علي الجمر"، جمر الحرية، والاستنارة، في مواجهة دعاة الظلام والعودة للقرون الوسطي، وستواصل دورها كمنبر لنشر الثقافة والفكر الجديد في كل مكان في دعاة الانكفاء علي الذات، وستواصل دورها في كشف الفساد.. ومحاربته.. ضدد الفاسدين ومن يضربون الاقتصاد الوطني في مقتل.


"المصور" تجدد نفسها، من أجل قُرّائها.. هؤلاء الذين تُدين لهم بالبقاء علي مدي 90 عاماً إلي الآن، فانتظروا العدد القادم منها، ذلك العدد الذي سيشكل الخطوة الأولي علي الطريق الجديد، الذي تسير فيه "المصور" مثلما تسير فيه مصر كلها الآن.. نحو المستقبل..!