عن تراث الكواكب أتحدث .. منيرة المهدية الملحق الأول

30/03/2015 - 11:47:58

رئيسة التحرير أمينه الشريف رئيسة التحرير أمينه الشريف

كتبت - أمينة الشريف

- مجلة الكواكب منذ بدأت مشوار التطوير .. العاملون فيها لا يألون جهداً لمزيد من التجديد الذي يبهر القارئ.. بدأنا بالغلاف والماكيت الجديد الذي كان سببا فى جعل الكواكب - باعتبارها أقدم مجلة فنية في مصر والوطن العربي - أن تستعيد مكانتها الرائدة من جديد.. وتكتسب إعجاب واحترام الفنانين والمبدعين والقراء علي حد سواء.


والكواكب لم تكتف بخطوة التطوير ولم تتخذه نهاية المشوار.. بل كان أوله ودون نهاية بإذن الله.


ولأن مؤسسة دارالهلال العريقة تمتلك كنوزاً من التراث الصحفي لا يقدر بثمن الذهب والألماس.


فإن مجلة الكواكب تفاجئ قراءها بخطوة جديدة ابتداء من هذا العدد الذي بين أيديكم حيث تصدر أول ملحق فى سلسلة الملاحق التراثية عن «منيرة المهدية» أول مطربة مصرية تعتلى المسرح فى القرن العشرين.


وبهذا الملحق تحاول الكواكب إعادة الاعتبار لسلطانة الطرب باعتبارها أول ممثلة عربية تعتلى خشبة المسرح المصري.. وتدافع عن أحلام مصر الوطنية من أجل الاستقلال.


ظلمتها الأيام بعد أن كانت أجمل نساء زمانها ويتهافت علي إرضائها ملوك ورؤساء ووزراء وأصحاب المراكز والهيلمان.


كانت «مهدية» تزدحم حقائبها بالمجوهرات واللؤلؤ والذهب لكنها صارت وحيدة فى أواخر أيامها تنعي أيام مجدها انتظاراً للقاء ربها، والمحزن أن هذه الفترة طالت كثيرا وامتدت إلي 30 عاماً تخللتها معاناتها من حصار مقصود ومتعمد فقد كان من مصلحة البعض أن تعود الموسيقي والطرب إلي عالم الغناء الفردي بينما هي كانت إحدي رائدات الغناء الجماعي والمسرح الغنائي والأوبريت .. تربت علي يد العمالقة أمثال سيد درويش وسلامة حجازي وكامل الخلعي وغيرهم.. نتيجة هذا فقدت مصر وحتي الآن المسرح الغنائي والأوبريت.


رحم الله الفنانة منيرة المهدية التي قدمت الكثير والكثير للفن المصري الأصيل.


الملحق يقع فى 32 صفحة ويضم حكايات لم ترو عنها وصورا جديدة لها فى مراحل عمرها المختلفة حتي وفاتها.


- العدد القادم .. خاص جداً عن العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ غير مسبوق فى الفكرة والتناول .. احرص علي اقتنائه.