استجابة لما نشرته الكواكب .. تسليم ثقافة المنيا الجديدة بعد 5 شهور

30/03/2015 - 11:16:22

مدير فرع ثقافة المنيا مع العاملين بالقصر مدير فرع ثقافة المنيا مع العاملين بالقصر

كتب - هيثم الهوارى

في استجابة سريعة لما نشرته مجلة الكواكب فى العدد رقم (5133) بتاريخ 3 مارس 2015 بعنوان


"المنيا : قصور الثقافة واحد متوقف من 28 سنة.. والآخر في انتظار سوزان مبارك" أرسل الكاتب محمد عبد الحافظ رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة لجنة من الإدارة الهندسية مكونة من ثلاثة مهندسين استلموا قصر ثقافة المنيا الجديدة التابع لفرع ثقافة المنيا بإقليم وسط الصعيد الثقافي برئاسة د. فوزية أبو النجا و سلمته بدورها للشركة التي ستقوم بتجهيز القصر وتوفير المستلزمات الناقصة حتى يكون جاهزا للافتتاح بعد خمسة شهور كما يؤكد د. شعيب خلف مدير عام فرع المنيا.


وأضاف : أن افتتاح قصر ثقافة المنيا الجديدة سيساهم في نشر الحركة الثقافية في هذه المدينة الجديدة .. فالمكان مكسب كبير يجب استغلاله ليكون منارة ثقافية في محافظة المنيا بصفة عامة وسيتم عقب افتتاحه اعتماد


نادي الأدب وتكوين فرقة الموسيقى العربية وأيضا فرق المسرح والفنون الشعبية وغيرها من الفرق الفنية .


أيضا سيقام ورش للحرف اليدوية ومكان للخزف وإقامة فرن للخزف خاصة وأن المكان كبير ويصلح وسيكون قبلة للثقافة والجامعة والمدارس.


وأشار مدير عام ثقافة المنيا إلى أن القصر كان في حاجة لاستكمال بعض


الأساسيات مثل الأثاث واستكمال المسرح بتركيب أجهزة التكييف وشاشات العرض ووحدة صوت وأخرى للإضاءة وشاشات مراقبة وأيضا أجهزة نادي العلوم وكذلك أجهزة الحاسب الآلى لنادي التكنولوجيا .


لكن هناك أيضا مشكلة ستقابلنا في الفترة المقبلة وهى عدم وجود عمالة لتنظيف المكان وأعتقد انه سيتم إسناده لشركة نظافة بسبب مساحة القصر الكبيرة والتي تصل إلى أكثر من 7 آلاف متر كما انه في حاجة لرجال أمن


وشاشات مراقبة.


يذكر أن قصر ثقافة المنيا الجديدة تسلمته الهيئة العامة لقصور الثقافة من


هيئة المجتمعات العمرانية في عام 2001 وتم تسميته باسم سوزان مبارك حرم رئيس الجمهورية الأسبق وظل 10 سنوات في انتظار زيارتها لافتتاحه وحينما قامت الثورة تم تسميته بقصر ثقافة المنيا الجديدة وتم وضعه ضمن خطة زيارة الرئيس الإخوانى المخلوع لكنه لم يفتتح ومازال حتى الآن كما هو في انتظار أن يقوم أحد بافتتاحه حتى يبدأ نشاطه الثقافي ويخدم عدداً كبيراً من الأهالى .