ناردين إيهاب .. بطلة سلاح المبارزة .. هدفى أولمبياد 2016

26/03/2015 - 9:42:30

ناردين إيهاب ناردين إيهاب

حوار - أميرة إسماعيل

إنجاز جديد حققته اللاعبة ناردين إيهاب شوقى بحصولها على الميدالية البرونزية فردى فى سلاح سيف المبارزة ناشئات والتى أقيمت مؤخرا فى إيطاليا 2015، كما سبق وحصلت على الميدالية الذهبية فى بطولة أفريقيا للناشئات 2014، ورغم أن عمرها لا يتجاوز 19 عاماً إلا أن لديها الطموح للوصول لأعلى قمم النجاح والشهرة، وفى السطور القادمة تحكى أسباب اختيارها هذه اللعبة الصعبة وبدايتها وأحلامها.



  • لماذا اخترت رياضة السلاح؟


-         بدأت ممارسة رياضة السلاح منذ 6 سنوات، وكانت من خلال متابعتى وحضورى لمباريات صديقاتى اللاتى يلعبن نفس اللعبة، واعجبت بفكرتها جدا وشجعنى المدرب الخاص بها على الانضمام للتدريب، وبدأت التعرف على قواعد اللعبة عن قرب.



  • ما الصعوبات التى واجهتك فى بداية ممارسة اللعبة ؟


-         فى الحقيقة لم أشعر بأى صعوبة، خاصة مع دعم والدى الذى يؤمن بما أفعله، ويشجعنى على التوفيق بين دراستى وممارسة الرياضة التى أحبها, فأنا مازلت طالبة بالأكاديمية البحرية للعلوم والتكنولوجيا، وأتمنى أن أحقق النجاح فى دراستى والرياضة التى أحبها.



  • وما أهم ما يميز لعبة السلاح؟


-         هى رياضة تبتعد عن العنف ولا تمت له بصلة - عكس ما يعتقده البعض - وبالتالى فهى لا تضر بصحة ولا قوام الفتاة بل تعتمد أكثر على التركيز والمهارات الشخصية والجسمانية ومرونة الحركة وسرعة الأداء، وهى رياضة مفيدة، وتناسب الفتيات مثلما تناسب الشباب, ومن يمارسها يحبها ويعتاد عليها، وأستطيع أن أقول إنها رياضة ذات إمكانيات جسدية عالية.



  • هل كلامك يعنى أنه لا فرق بين فتاة وشاب فى اختيار الرياضة المناسبة؟


-         نعم، فجميع الألعاب الرياضية متاحة أمام الجنسين، وعلى كل شخص أن يختار الرياضة التى يجد نفسه فيها, فالفتاة اقتحمت كافة أنواع الرياضة بل وحققت فيها البطولات، كما أن الرياضة جزء مهم من حياة أى شاب وفتاة، وهذا أمر جيد وصحى.



  • هل تتدربين على ألعاب أخرى؟


-         فى السابق كنت ألعب كرة السلة، ولكن بعد ما اتجهت "للسلاح" أصبح كل تركيزى فى هذه الرياضة دون غيرها ومتابعة كل المباريات الخاصة بها والتعلم منها.



  • ما طموحاتك فى هذه الرياضة وأحلامك بشكل عام؟


-         دائما أضعأامام نفسى قاعدة أساسية أسير عليها، وهى أن أكون أفضل من أى شخص آخر, سواء على مستوى اللعبة أو على مستوى حياتى الشخصية، وأن أستطيع دائما التوفيق بين دراستى والرياضة التى أحبها، وحلمى الآن هو الوصول لأولمبياد 2016، فى حين أننى أفخر كثيرا بحصول اللاعب علاء أبوالقاسم على الميدالية الفضية فى بطولة الأوليمبياد السابقة وهو مثل وقدوة تشجعنى على الاستمرار.



  • وماذا تطلبين من الاتحاد المصرى للسلاح؟


-         أطالب الاتحاد بإتاحة الفرصة للسفر للمعسكرات والتدريب المستمر, وتوفير الإمكانيات التى تؤهلنى للأولمبياد 2016.