لا تلبى لابنها كل ما يطلبه .. وفاء عامر : عمر أمل حياتى

23/03/2015 - 1:16:52

 وفاء عامر و ابنها عمر وفاء عامر و ابنها عمر

حوار - نورا انور

لم تمنع أمومة النجمة وفاء عامر لصبي في الثانية عشرة من عمره ان تحافط علي تألقها ونجاحها كنجمة سينمائية وتليفزيونية وأيضا لم تمنعها من المحافظة علي جمالها والاحتفاظ بقوامها رشيقاً .. فكيف تمارس وفاء عامر أمومتها؟ وما هي علاقتها بابنها الوحيد "عمر " ؟ وكيف تستطيع التوفيق بين عملها كفنانة وبين أمومتها ؟ هذه الاسئلة تجيب عنها في حوارها مع " الكواكب" كما تكشف عن أعمالها التليفزيونية والسينمائية الجديدة.


هل تستشرين أحداً في تربية ابنك عمر أم تعتمدين علي أسلوبك ؟


- انا أستفيد من كل من حولي سواء كبار السن أو اقاربي ممن سبقوني مثل شقيقة زوجي أو أختي أو حتي والدة احد أصدقائي أو صديقاتي أو يمكن أن ألجأ إلي كتاب من سن يوم واحد الي سن 88 سنة وأستفيد كثيرا .


هل تشعرين بالتقصير أحيانا تجاه ابنك بسبب عملك ؟


- أحيانا ولكن أنا مقلة في أعمالي لأني أدقق في كل أدواري وهذا عزائي الحمد لله وابني متفاهم معي ودائما اقول له " انت شغلتك طالب وانا شغلتي ممثلة " وهو مؤمن جدا بما أقدمه وأكون في قمة سعادتي عندما أراه سعيدا بما أقدمه وهذا سبب سعادتي به في هذه المرحلة من عمره.


هل يدرك ابنك نجوميتك وكيف يتعامل معها ؟


- أحيانا يدرك النجومية ومتطلباتها واحيانا يكون مستاء جدا عندما اخرج لقضاء يوم معه ويطالب الجمهور التصوير معي وأضطر إلي الوقوف للتصوير لارضاء الجمهور ولكن عندما ألحظ عليه الغضب اعتذر للجمهور واقول لهم هذا يوم ابني والحمد لله الكثير منهم يتفهم.


كيف أعددت له عالما خاصاً به من الألعاب وهل تشاركينه هذا العالم ؟


- هذا الجيل هو من يختار الألعاب التى يحبها وله عالمه الخاص به وما كان يناسبني لا يناسب "عمر" وأبناء جيله.


متي تصرخين في وجه؟


- عندما أفقد السيطرة علي المذاكرة ولكن بدأت "أسايسه" لأن عمره الآن 12 عاماً ونصف العام وهذه سن التمرد وأقول له ذاكر أنا عارفة أنك بتتعب وأدلعه علشان يذاكر..


هل تعاقبينه وكيف ؟


- بالتأكيد أحرمه من الأشياء التى يحبها مثل الخروج أو آخذ منه موبايله او ادخله غرفته بمفرده بدون أي رفاهية سواء جهاز الكمبيوتر أو التليفزيون علي الفور يعرف انه أخطأ ويعتذر لانه يعرف أن زعلي وحش وأنا بحب أن أربيه علي طريقة التربية العسكرية بالحرمان مما يحب.


هل تتحكمين في اختيار ملابسه أم تتركين له هذه الحرية ؟


- هو يحب يختار لنفسه ويشتري بنفسه مثل كل هذا الجيل ولكن الحمد لله والده بيقول لأنه يشبهني انه قنوع لو اردت أن اشتري له ثلاثة بنطلونات يقول لي لا كفاية واحد هو فيه طباع لو اختار شيئاً يكون في حاجة ماسة إليه ليس من اجل الشراء فقط.


ما هي حدود تدخل زوجك في التربية وهل تتقاسمان المسئولية وهل يمكن أن تختلفاً في بعض التفاصيل ؟


- بالتأكيد نختلف في التفاصيل ولكن بنجتمع علي مصلحته فى بعض الأحيان عمر يحكي لي سر ويقول بلاش بابا يعرف بعد ذلك أحكى لمحمد بس أطلب منه أن يتظاهر انه لا يعلم ومثل كل الأمهات المسئولية تصب اكثر علي الأم لانها هي التى تربي والحمد لله اني قادرة أتحمل هذه المسئولية.


هل تساعدين ابنك في المذاكرة أم تستعينين بمدرسين خصوصيين أم تفضلين اعتماده علي المدرسة ؟


- للأسف لا استطيع متابعته في المذاكرة إلا فى العربي والحمد لله عمر ذكي جدا وأشعر احيانا بالتقصير في المدارس وعموما وليس في مدرسة ابني فقط ولكن هناك طريقة في التربية لان التدريس في هذه المدارس مجاله واسع جدا ولكن لابد أن أستعين بمدرسين خصوصيين لاني لو تركته بمفرده لا يذاكر .


هل تحاولين أن تلبي كل ما يطلبه أم ترفضين بعضها ؟


- بالطبع ليس كل ما يطلبه يتحقق لانه لابد ان يتعلم أن من الممكن ألا يكون معى أموال، الدنيا لا تسير علي وتيرة واحدة ولكن عندما يعمل شئ كويس اكافئه ولما يعمل العكس طبعا أحرمه حتي لو معي ولابد كل الاسر تفعل هذا.


ما هي النصائح التي توجهينها له في علاقته بالآخرين ؟


- دايما اقول له اتعامل مع الناس بدون تعال وخصوصا مع الأقل ماديا ودايما اقول له بلاش تسمح لاحد ان يضحك عليك ويأخذ منك شىئاً دون رضاك ولابد ان تعرف من هم اصحابك دون مصلحة وليس عندي مشكلة ان يصاحب الأقل منه في المستوي الاجتماعي أو المادي ولكن لا اسمح له ان يعرف احدا أقل منه في التربية وأنصحه أيضا أن يحب أصحابه وأقول له خليك معطاء ومسامح لان الحب هو اساس التصالح مع الذات ومع المجتمع.


إلى أى درجة عمر يشبهك في الطبع وما هو حلمك له ؟


- الكل يقول انه طيب مثلى ومعطاء الحمد لله وهناك اشياء كتيرة مشتركين فيها وحلمي له ان يفعل كل ما يحبه كي يفيد نفسه وبلده في المستقبل.


آخر هدية قدمها عمر لك ؟


- يوم عيد الحب احضر لي ورد وكتب علي ورقة فئة 200 جنيه "الي امي الحبيبة ربنا يخليكي " لكن حدث موقف من المساعدة الخاصة بى أخدت هذه الفلوس تشتري بعض الأشياء وكان منها 200 جنيه ودخل علي ووجدني حزينة فسألني : مالك؟ فقلت له ما حدث فقال لي ولا تزعلي وكتب لي علي واحدة تانية.


هل تستعينين برأي والدتك في تربية عمر ؟


- ماما تحب عمر إلى درجة مخيفة وفي بعض الأحيان أخاف احكي لها عن مشاكلي معه "فتطبطب " عليه أشعر أن الدنيا تبوظ خاصة إن ماما ربتنا كلنا بنات وهي بتحب الاولاد جدا ودايما أراها وهي تميزه لأنه ولد.


إلي أي مدي تشعرين بالتقارب والتشابه بينك وبين ماما ؟


- أنا اشبه ماما في الشكل بعض الشئ ولكن في الطباع ماما اجتماعية أكثر منى عكسي انا أخاف من الناس ومتحفظة ولكن ماما تدخل في كل الدنيا ولكن الشبه الوحيد هو حبنا للناس امي لا يوجد مثلها وأنا بعشقها وفخورة بها.


حدثينا عن تجربتك التليفزيونية الجديدة >شطرنج<؟


- مسلسل"شطرنج" تأليف حسام موسي ويشاركني بطولته نضال الشافعى وريم البارودى وميس حمدان ومحمد أبو داود وضياء عبد الخالق، وإخراج محمد حمدى وانتاج محمد فوزي وهو ينتمي إلي دراما 60 حلقة وتدور أحداثه في إطار تشويقي بوليسي حول سلسلة جرائم يقوم بها شخص خطير يمتلك فريقا إجراميا، ينشب صراع بينهم عندما يحاول الضابط القبض عليه، نظرا لخطورة الجرائم التي يرتكبها وأجسد فيه شخصية "نورهان"زوجة ضابط شرطة الذى يقدم دوره حازم سمير، وهى ابنة رجل أعمال مهم يجسد دوره صلاح رشوان، ولها ابنة تدعى "سها" تتعرض "نورهان" للعديد من المشكلات بسبب تورطها فى صراع نشب بين والدها صاحب مجموعة اقتصادية كبيرة للاستيراد والتصدير، وبين أحد رجال الأعمال المنافسين له فى السوق، والذى يجسد دوره نضال الشافعى وقد وافقت على تجسيد دور زوجة ضابط الشرطة لأن الجمهور لا يعرف الكثير عن تفاصيل حياتهم الشخصية، ولا يدركون مشاعر زوجة الضابط التى تتحمل مسئولية بيتها كاملة فى ظل غياب زوجها الذى يخرج فى الصباح ولا تعلم إذا كانت ستراه فى المساء أم لا.


تعملين مع المخرج محمد حمدي لأول مرة كيف ترين تعاونك معه؟


تعرفت على المخرج محمد حمدى عندما كنا زملاء دراسة وعمل معى من قبل فى مسلسل "كاريوكا" وأشعر بالأمان في العمل معه وأتعلم منه الكثير، وشاهدت له آخر أفلامه "سالم أبو أخته".


هل صحيح تم تعديل سيناريو المسلسل من أجلك ؟


- والله العظيم هذا الكلام لا أساس له من الصحة انا قبلت "شطرنج" وهو مكتوب ولم أطلب أية تعديلات ويسأل في هذا المنتج والمؤلف لانه هو عمل جيد أنا انضممت إلي أسرة المسلسل إيمانا مني بالمسلسل والطاقم المشارك فيه لانهم كلهم شباب ممتازون الي جانب أننى أجامل محمد فوزى هذا أمر عادي لأنه زوجي ولابد أن اقف بجواره.


قدمت بطولات في الدراما التليفزيونية لماذا تعودين للمشاركة في البطولات الجماعية ؟


- الإحساس بالدفء مع الناس التي تؤمن بالعمل بجد وتعشق الفن والعمل والشغل الجماعي به حالة من الدفء الفني احنا شعب بيعشق اللمة .


ما رأيك في صنع مواسم دراما جديدة ؟


- أنا موافقة جداً علي هذه المحاولة الجيدة لا نعطي فرصة للقنوات أن تفرض ثقافات مختلفة تأتي إلينا من بلاد تقاليدها مختلفة عنا ولابد ان تدور عجلة الإنتاج والعرض بعيداً عن رمضان حتي لا ينصرف عنا المشاهد بسبب التكرار في اعمال رمضان ولابد ان يشاهد الجديد.


هل انتشار الاعمال التي تعتمد علي البطولات الجماعية في الدراما يعني أن المرحلة المقبلة يختفي البطل الأوحد وهل انت معها ؟


- لا ليس التخلص من البطل الأوحد ولكن العمل الجماعي يأتي بنسبة مشاهدة أعلي وتأتي الفرصة للكثيرين حتي يعملوا ويزداد عدد الموضوعات هذه الفكرة أيضاً تشعل المنافسة في مباريات التمثيل وكله يصب في مصلحة المشاهد.


هناك اخبار ترددت عن مشاركتك في مسلسل " بين السرايات " ؟


- يعرض علي مسلسل "بين السريات " ولم اعمل فيه والحمد لله أنا سعيدة بالعمل في "شطرنج" ولكن هناك خلطا في الاعلام لان المؤلف والمخرج في مسلسل "بين السرايات" هما اصحاب فيلم الليلة الكبيرة " الاستاذ أحمد عبدالله والمخرج سامح عبد العزيز وسعيدة جدا بالعمل معهما لانه فيلم ممتاز جدا وبه أفضل النجوم والحمد لله علي هديته لي بهذا الفيلم.


ما الذي شجعك علي خوض تجربة فيلم الليلة الكبيرة ؟


- أولا الفيلم يتشارك فيه مجموعة كبيرة من النجوم والنجمات احببت ان أكون بينهم ومنهم سميحة أيوب وأحمد رزق،وآيتن عامر وزينة وأحمد وفيق، وياسر جلال، وصفية العمري، وأحمد بدير، ثانيا وجدت الموضوع جديداً والمؤلف احمد عبدالله أعشق كتابته وانا من اشد المعجبين بأعماله أذهب إلي السينما لمشاهدتها بشكل خاص والاستاذ سامح عبد العزيز أنا متابعة جيدة لأعماله منذ فترة طويلة ومعجبة برؤيته والاستاذ احمد السبكي سبق وقدم تجارب تحترم العقل مثل "الفرح "و"ساعة ونص" عندما عرضوا علي الفكرة أعجبتني وإن شاء الله تعجب المشاهد.


هل الدور الذي تقدمينه هو ما شجعك أم أن نجاح ما سبق وقدمه مثل "كباريه والفرح " سبب موافقتك؟


- دوري سيدة لا تنجب وتذهب إلي الشيخ في المولد وتتمنى أن تلد الولد وفي النهاية لا الولد ولا البنت وان كل شئ بيد الله.. ولا انكر ان ما شجعني هو ما سبق وقدمه من اعمال ناجحة في نفس التيمة وايضا تجربتهم عندما قرأتها توكلت علي الله ووافقت.


ألم تشعري بالتردد في ظل صغر مساحة الدور مقارنة بالبطولات السينمائية التي سبق أن قدمتها؟


- إطلاقا لم أتردد في قبول المشاركة في فيلم "الليلة الكبيرة" رغم صغر مساحة دوري، فأنا لا أقيس أدواري بـ "الشبر" ولكن دائما أبحث عن المحتوي والمضمون الجيد، والفيلم يحمل مقومات النجاح، بسبب السيناريو الجيد للمؤلف أحمد عبد الله، إضافة إلى وجود كوكبة من النجوم من مختلف المراحل العمرية.


تعملين مع آل السبكي لأول مرة ألا تشعرين بالقلق من التعامل معهم ؟


- لماذا اشعر بالقلق منهم؟ المسألة عرض وطلب ولو الفيلم لم يعجبني كنت رفضت والمنتج كان واضحاً وصريحاً وقال لي في بداية التعامل علي كل شئ وافقت عليه والحمد لله.


ما رأيك فى تجربة تقديم الفنانين للبرامج وهل من الممكن ان نراك فى ثوب المذيعة؟


- هذه التجربة من أفضل ما ظهر فى السنوات الماضية فقد مل المشاهدون من برامج التوك شو الدموية وكان على الفضائيات تخفيف حدة الموقف بعرض برامج خفيفة يقدمها الفنانون لأن المشاهد يشتاق لرؤية الفنان خارج العمل السينمائى أو التليفزيونى أما عن تقديمى لبرنامج فمن الممكن إذا عرضت على فكرة جيدة ومختلفة وأتأكد من انها ستضيف لى ولتاريخى الفنى بالتأكيد لن أتردد فى تقديمها ولكن لن أكون مذيعة بالمعنى المعروف لاننى ممثلة وأعشق التمثيل ولن أتركه.



آخر الأخبار