كبري دماغك

30/06/2014 - 10:08:30

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

كتب - عادل عزب

ظللت على مدى أيام عديدة أتابع كل ما يتعلق بالجريمة الوحشية البشعة التي ارتكبها بعض المجرمين السلفة بالاعتداء على بعض الفتيات والسيدات الفاضلات على مرأى ومسمع من الألوف المحتشدة في ميدان التحرير ليلة الاحتفال بتنصيب الرئيس الجديد من تداعيات، بداية ببعض المواقع الحقيرة التي شاركت في الجريمة بنشرها مقطع مصور لها من دون مراعاة لأي مهنية أو شرف، ومرورا بالموقف الرائع للرئيس السيسي وهو يزور إحدى الضحايا ليطيب خاطرها ويعتذر لها ولنساء مصر جميعهن واعداً إياها بعدم السماح مطلقا بأن يحدث مثل هذا مرة ثانية، وأيضا زيارة السيدة قرينته للضحية للشد من أزرها، وانتهاء ببعض الآراء التي تناولت الموضوع سواء بالبحث عن أسبابه أو المطالبة بتشديد العقوبة على مرتكبيه !


ولأن البعض عندنا اعتاد أن يفتي في مثل هذه الأحداث من باب - اشمعنى أنا ماشاركش يعني - فقد استوقفت العبد لله تدوينة غاية في السخف والابتذال للمخرج عمرو سلامة والتي حاول من خلالها أن يضع حلا في وجهة نظره للقضاء على التحرش فقال لا فض فوه : "فى عصر التضارب بين السماوات المفتوحة مع مجتمعات مغلقة، أخشى أنه لن يكون حل التحرش قوانين أو تعليم أو حملة توعية لأن الكبت سيظل موجوداً و سيزيد مع وجود أزمة اقتصادية تصعب الزواج وفواتح الشهية الجنسية متوافرة مهما زادت الرقابة وأضاف : أخشى أن أخدش حياءكم و أقول ما ترفضوه و تلعنوه لكن ماذا لو لم يوجد حل حقيقى إلا الحرية الجنسية ؟ وأضاف حضرته : قبل أن تسبوا وتلعنوا وتكفروا اسألوا السؤال : لو ده فعلا الحل الوحيد، وبعيدا عن أن سؤالى بالتأكيد سيكون صادما لقناعاتكم.. أى الشيئين أقل ضررا للمجتمع وللسيدات وأكثر توافقا مع قيمكم وشعبكم المتدين بطبعه . . اللى بيحبوا بعض وعايزين علاقة جنسية يكون لهم الحق فى ممارستها والدعارة تكون مقننة ضمن ضوابط قانونية، ولاّ تفضل بنات مصر مباحة لأى مكبوت ماشى فى الشارع متحول لذئب بشرى؟. وعلشان أول سؤال هايجى فى دماغكم : تحب أختك تعمل كده ؟ أسألك أنت : تعمله بإرادتها ولا تحب يتعمل فيها غصب ؟ ماذا لو هما الخياران المتاحان فقط ؟"


 واضح إن بسلامته "إخراجه" مش ولابد، وواضح أكثر إنه "مونون" على الآخر وشارب بالقرش كله !! يا فرحة سكسكة وسنية العمشة !!


لا يزال البعض ممن يطلقون عليه لقب "داعية" يطلقون سهامهم المسمومة تجاه كل محاولة لتقديم العون لدولة شقيقة كبرى ظلت على مدار تاريخها تقدم من قوت أبنائها وأرواحهم ودمائهم ما تساند به شقيقاتها من دون منة أو انتظار لرد الجميل !! الكويتي طارق السويدان أحد شيوخ "الفته" أصدر أخيرا فتوى جديدة بتحريم الأموال التي تمول لدول الربيع العربي كمصر وليبيا قائلا :نحن براء من كل دينار ودرهم يذهب إلى من أسماهم الانقلابيين، لأنه حرام وباطل !
السويدان قال أيضا في مؤتمر لحركة التوحيد والإصلاح المغربية : "إن بعض دول الخليج تسعى إلى عرقلة كل حركة إسلامية في المنطقة"، وتوقع استمرار الاضطرابات السياسية في عدد من بلدان الربيع العربي لـمدة خمس سنوات تقريبًا، "سيستقر خلالها الباطل وستظل فيها الحركات الإسلامية الوسطية محافظة على مكانتها"!
وأضاف: "إن مرحلة اللاستقرار التي ستعرفها دول مثل مصر ستجعل السياحة والاستثمار الأجنبي في انهيار ماعدا الاستثمار الخليجي الذي يهدف إلى دعم الانقلاب"، مؤكدًا أن زوال هذه المرحلة سيتزامن ورجوع الإسلاميين إلى الحكم مرة أخرى، ليس لهم خيار في عودة الإسلاميين ونحن نتحداهم في ذلك!


عشم إبليس في الجنة! بقى يا راجل إرسال الأموال والأسلحة إلى سيناء وليبيا وسوريا لقتل الأبرياء من النساء والأطفال والشيوخ حلال ومساعدة اقتصاد مصر على استعادة عافيتها حرام؟


 يا اخي حرمت عليك عيشتك!!


لا أعرف بلدا يحدث فيه هذا التسريب العجيب لامتحانات الثانوية العامة غير بلدنا ، فلا يكاد امتحان واحد يمر من دون أن تتزين صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بورقة الأسئلة الممهورة بخاتم الوزارة الموقر مع إجابات نموذجية لكل سؤال في الوقت الذي تكشر فيه الوزارة عن أنيابها وتعلن توصلها إلى مصدر التسريب مع بشارة بقرب القبض عليه واتخاذ الإجراءات القانونية ضده لضمان عدم تكرار ذلك مستقبلا! لكن التسريب يستمر وينتشر ويتوغل في ظل وزارة عاجزة تكتفي بتصريحات جوفاء!


العبد لله تذكر أيام زمان - عندما كان الغش لا يخرج عن إطار ورقة صغيرة ملفوفة كنا نطلق عليها "برشامة" وكانت عين الواحد منا تكاد تخرج عندما كنا نحاول أن نقرأ ما كتب فيها من حروف صغيرة لا تكاد تبين - وهو يقرأ ما نشره أدمن صفحة "شاو مينج بيغشش ثانوية عامة"  التي تساعد طلاب الثانوية العامة على الغش الالكتروني وتقوم بتسريب ورق الامتحانات والأسئلة رسالة لوزارة التربية والتعليم والحكومة وجميع المسئولين الرافضين للغش في مصر!


أدمن الصفحة قال فى رسالته: "لما التعليم يبقى صح، ولما تعلمونا صح، ولما الشهادة تبقى ليها لازمة مش ورقة عالحيط، ولما تبطلوا مراقبة كأننا عبيد.. احنا هنبطل نغشش ونسرب، وده عهد بينا و بينكو".


وأضاف: "بما إني لسه متفرج على تقرير سي بي سي علينا ، أحب أشكرهم عشان وصلوا صوتنا ، ثانيا :آه واخدينها تحدي، لحد ما التعليم يبقى صح و احنا السنة دي هي التانيه لينا على التوالي مش أول سنه يعني !! والسنة الجاية هتكون التالتة لينا على فيس وتويتر وبنفكر نوسع المجال ونخلي الغش لإعدادي وابتدائي وكليات لو حابيين" !!


المدهش أن هذه الصفحة ليست الوحيدة التي تفعل ذلك وإنما هناك العديد من الصفحات من بينها "غشاشون فدائيون" و"بردو هنغش" و"عبيلوا واديلوا" وهذا يعني أن الوزارة أمام تحد كبير أثق تماما أنها ستخسره خصوصا وأن مسؤوليها لا يزالون يفكرون في مواجهة الغش الالكتروني بطريقة "شرشر نط أكل البط" !