نجاة ما أحلى الرجوع إليك

30/06/2014 - 9:22:29

نجاة نجاة

كتبت - منال عثمان

مازال لهذا الصوت أريجه وشذاه الذى يملأ الأعماق بسلة من الأحاسيس المرهفة.. يهبك نبتة من أرض الأحلام وعليك أن تزرعها فى مشاتل وجدانك.. لا تحتاج ماء لتروى يكفى نفحة أخرى من صوت نجاة الشديد العذوبة لترتوى وتزدهر.. فى داخلنا مئات من النبت الجميل لها أغانى على كافة الأوجه.. فى العاطفى حدث ولا حرج فقد كانت ملكة هذه المنطقة الغنائية سواء بالقصائد أو غيرها.


مازال يسكننا همسها المغنى وهى تشدو (آه لو تعرف أو ساكن قصادى أو حبك أنت شكل تانى والطير المسافر وليلة من الليالى ودوبنا ياحبايبنا وأنا بستناك وعيون القلب) أو قصائدها مع "نزار قبانى" (أيظن وارجع إلى أو أسألك الرحيلا) آخر جواهرها التى ألقت بها فى قلوبنا, وأغلقت خلفها الباب سنوات عزلة طويلة ولو أنها ظهرت بعدها مرات قليلة فى الحفل الرائع بمهرجان قرطاج بتونس منذ سنوات وجن بها الجمهور هناك.. وعادت لمرة وحيدة  فى مصر لتغنى اطمن.. ولم تطمئننا أبدا هذه العودة وصدق حدسنا  فقد أعقبها إغلاق تام على نفسها.


من سماكى


 أما الوطنية لها كنوز فى هذا المجال سواء أوبريتات وطنية مثل (وطنى الأكبر والجيل الصاعد) أو أغانى لها مناسبة خاصة بعد انتصار أكتوبر سنة 73 مثلا إلى أن كانت المفاجأة... أهل علينا صوتها قبل ساعات قليلة من قسم اليمين للرئيس "السيسى" بأغنية اسمها من سماكى يا بلادى.. مازال يفعل بنا هذا الصوت الملائكى ما يحلو له.. أخذتنا إلى دنياها المخملية من جديد إلى سلسبيل صوتها الرائق كأنها تمحو ذنوب كل الأصوات التى اخترقتنا وأساءت لمسامعنا فى ظروف غير طبيعية.. تجدد تدفق الدماء التى تعشق هذا الوطن.. صوتها وهى تقول بلادى له مذاق آخر يجعلك تفخر أنك تحمل نفس جنسية من حباها الله بهذا الصوت.


 ما أحلى الرجوع إليك


 صوتك يا نجاة حقيقى ما أحلى الرجوع إليه ونحن على مشارف حقبة زمنية جديدة من تاريخنا.. فعل خيرا الخال "الأبنودى" الذى أفضى لنا بسره على الشاشة أن هذه الأغنية سجلتها نجاة منذ عامين قبل أية ظروف طرأت على بلدنا ولحنها الموسيقار "سامى الحفناوى" ووزعها "طارق عاكف" وقررت هى ألا يسمعها الناس إلا حين تكون الظروف مواتية, وشعر الملحن وكاتب كلمات الأغنية الخال أن هذه هى الظروف التى تناسب طرح الأغنية على الناس دون أن تعلم نجاة.. وهل لو كانت تعلم كانت ستأبى أن تهبها لنا ؟!


 ألا تعلمى سيدتى أننا فى شوق لصوتك ونعود إليه لنرتاح على ضفافه من ململمات الحياة وقال الملحن الحفناوى إن فى صندوق الجواهر أغانى أخرى لنجاة !! دهشنا ومتى أوقاتهم المناسبة فى رأيك ياصوت الحب الدافىء ؟ صوتك من عامين لم تشوبه شوائب الحياة لم تشرخه أعاصير الزمن.. مازلت نجاة المانحة لحظات قصوى من الرقى والسمو والصوت المعطر دفئا وحنانا وحنينا.. نجاة قيثارة الغناء ما أحلى الرجوع إليك.