شكرًا أمى

19/03/2015 - 11:04:13

رئيسة التحرير ماجدة محمود رئيسة التحرير ماجدة محمود

كتبت - ماجدة محمود

ما أجمل الرسالة التى تلقيتها منذ ايام على الواتس أب من احدى قريبات والدتى رحمها الله ، الكلمات يلين لها الحديد، وتهتز لها اكثر المشاعر جمودا ، واسمحوا لى بسردها فى السطور التالية مع ادخال بعض التعديلات الطفيفة .


أمى .. كبرت .. واكتشفت ان الدواء ليس عصيرا .. كبرت .. واكتشفت ان جدى لن يعود كما قلتِ .. كبرت .. واكتشفت ان هناك أمورً تخيف اكثر من الظلام .. كبرت ..  لدرجة شعورى بأن وراء ضحكتك ألف دمعه ، ووراء صلابتك آلام وآمال  كبرت .. لأجد ان مشاكلى ما عادت تحل بقطعة شيكولاته او لعبة او فستان جديد  كبرت .. لأكتشف انك لن تمسكى يدي دائماً لعبور الشارع او منعطفات الحياة كبرت .. واكتشفت أننى لم اكبر لوحدى فقط ، بل كبرت ورحلتِ سريعا وانا فى أشد الحاجة إليكِ كبرت وإخوتى  .. وعرفنا ان قسوة أمى حب ، وشدتها حب ، وغضبها حب وعقابها حب يا لها من حياة ، وما أغربها من دنيا وما اقصر العمر .


عذرا.. فيثاغوزس فأمى هى المعادلة الأصعب عذر ا.. نيوتن فأمى هى سر الجاذبية عذرا .. أديسون فأمى أول مصباح فى حياتى عذرا .. إفلاطون فأمى هى البقعة الباقية فى قلبى عذرا.. روما فكل الطرق تؤدى الى حب أمى عذرا.. جوليت فأمى هى حبيبتى وعذرا قرائى .. فأمى سيدة لن تتكرر فى هذه الحياة .


ولأمى رحمها الله أتوجه بهذا الدعاء .. اللهم اجعل أمى ممن تقول لها النار :- أعبرى فإن نورك أطفأ نارى .. وتقول لها الجنة :- اقبلى فقد اشتقت إليك قبل ان أراك ِ


رحم الله أمى بقدر ما أعطتنا من حب وحنان ، وبقدر ما سهرت ليالٍ طوال على راحتنا ، اذا مرضنا او أصابنا قلق ما  رحم الله أمى بقدر ماقدمت من تضحيات مادية ونفسية وتحملت مشقة التربية  رحم الله أمى بقدر خوفها وقلقها على صحتنا ومستقبلنا وإصرارها على نجاحنا مهما تكبدت من مشاق  إليك أمى ، يامن اشتاق إلى الحديث إليك ، والى الإنصات لنصائحك ، والى جلسة الصباح نتشاور و نتجاذب أطراف الحديث .


 إليك أمى يا من اشتاق الى حلو كلماتك ، والى نصائحك المخلصة الصادقة ، والى آرائك الحكيمة ، وقبل كل ذلك الى فنجان القهوة الذى كنا نحتسيه سويا فى الصباح عندما امر لأطمئن عليك قبل الذهاب الى مكتبى لأتبارك بالدعوات التى تذلل كل العقبات ، اشتاق الى كثير من الأشياء ، كوب عصير القصب بعد زيارة الطبيب ، ومصاحبتك فى الزيارات العائلية للأقارب والأشقاء ، حتى الفيزا بنك الخاصة بك وحدى كنت اعرف رقمها السرى ، لأنى مكمن اسرارك ، كما كنت مكمن اسرارى يالها من علاقة نادر الآن ، كنت لى صديقة  وفيه ، وكنت لك مطيعة، دعواتك هى الدرع الحامى لى من حقد الحاقدين  وكيد الكائدين ، اللهم ارحمك بقدر حنانك وعطائك ورقتك ، اللهم انزلك منازل الشهداء والصدقين وحسن أولئك رفيقا فهذا كل ما أستطيع تقديمه لك الآن وانت فى دار الحق  الى جوار النبيين ، أقول قولى هذا ودائما اشكر الله انك أمى ، فشكرا أمى ..  لأنك أمى .