الوادي الجديد .. عشماوى يعدم الثقافة

16/03/2015 - 11:26:52

محمد عبد الحافظ رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة فى جولة فى مركز الخزف بالخارجة محمد عبد الحافظ رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة فى جولة فى مركز الخزف بالخارجة

كتب - هيثم الهوارى

تعانى محافظة الوادي الجديد من الإهمال المتعمد للثقافة من قبل محافظها اللواء محمود عشماوي ورفضه دعم الأنشطة الثقافية وحضورها أو حتى تقديم الدعم المعنوي لها وقد أثار تجاهله مؤتمر أدباء إقليم وسط الصعيد - الذي أقيم الأسبوع الماضي تحت رعايته في مدينة الخارجة - غضب المثقفين والأدباء خاصة وانه الذي صمم على هذا الموعد بعد محاولة مسئولي الثقافة تحديد ميعاد آخر لانشغال الكاتب محمد عبد الحافظ رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة في مهرجان أهلينا في المنوفية إلا انه رفض متعللاً بعدم انشغاله في هذا الوقت وقد اضطر مسئولو الثقافة على الموافقة خاصة وانه أرهقهم كثيراً حتى وافق على استضافة المؤتمر في محافظة الوادي الجديد وحضر رئيس هيئة قصور الثقافة خصيصا من القاهرة إلى الخارجة ثم فوجئوا بسفر المحافظ الذي أوفد السكرتير العام وهو بدوره حضر متأخراً لافتتاح المؤتمر في إشارة إلى تأكيد إهمال مسئولي المحافظة للثقافة.


هذا الموقف ليس الوحيد الذي يؤكد إهمال المحافظ المتعمد للثقافة فقد سبقته مواقف كثيرة من أهمها رفض المحافظة إعطاء فرقة الوادى الجديد للفنون الشعبية دروع وهدايا المحافظة أثناء مشاركتهم الأخيرة في مهرجان الفولكلور الدولي بمدينة بسترينا برومانيا وهو ضمن البرتوكول الدولي بتبادل الهدايا والدروع بين الدول ورغم فوزهم بدرع المهرجان ورفع اسم مصر عاليا إلا أن المحافظ لم يفكر حتى في صرف مكافأة تشجيعية واكتفى بإعطائهم ميدالية مفاتيح لا تتجاوز قيمتها الخمسة جنيهات كذلك رفضه لإقامة مهرجان البلح الذي يقام فى العيد القومي للمحافظة فى شهر يناير وكانت فرق قصور الثقافة ستتكفل بتقديم العروض المتنوعة واستعراضات جني البلح إلا انه رفض تقديم الدعم المادي لها ولم يقم المهرجان.


عداء المحافظ للثقافة لم يتوقف عند هذا الحد بل وصل إلى انه قرر أن يتعدى أيضا على حرمة الهيئة وقام بزيارة مراسم حسن فتحي التابعة للهيئة العامة لقصور الثقافة في الأسبوع قبل الماضي والتي تم تخصيصها بالقرار رقم 131 لسنة 2010 وأكد لمسئولي الثقافة انه سيعلن عن طرحها بحق الانتفاع وهو ما يعنى سحب المراسم من وزارة الثقافة واستيلاء المحافظة عليها .


مؤتمر الأدباء


أوصى مؤتمر الأدباء الذي نظمه إقليم وسط الصعيد الثقافي برئاسة د.فوزية أبو النجا تحت عنوان " الخطاب الثقافي في وسط الصعيد بين الواقع والمستقبل " الثلاثاء الماضي بمدينة الخارجة على ضرورة الاهتمام بالثقافة المصرية كقوة ناعمة وضرورة ملحة لرفع شأن المثقفين ورعايتهم والعمل على مراجعة التقسيمات الجغرافية الإدارية للأقاليم الثقافية وعدم تقيد الأدباء بتلك الحدود الإقليمية وكذلك ضرورة تبادل الخبرات الإبداعية بين مختلف أدباء الأقاليم المصرية ودعم مكتبات وقصور وبيوت الثقافة بإصدارات الهيئة كما أوصى المؤتمر بضرورة جمع وتدوين التراث الشفهي للواحات خوفا من الاندثار.


وقال حسين صبرة مدير عام إقليم وسط الصعيد إن المؤتمر تناول عدداً من المحاور والحلقات البحثية منها الفنون وعلاقتها بالإبداع ، التقنية الحديثة وأثرها على الأدب، الآخر في إبداعات وسط الصعيد، ماهية الخطاب الثقافي، دراسات في إبداعات وسط الصعيد بالإضافة إلى إقامة ورشة تدريبية عن إعداد المؤتمرات تحت إشراف اشرف أبو الوفا وحاضر فيها الكاتب عبد الحافظ بخيت والتي أقيمت بقصر ثقافة الخارجة .


مينا يخطف الأبصار


أقامت فرقة الوادي الجديد للموسيقى العربية حفلا فنيا ضمن فعاليات اليوم الأول للمؤتمر الادبى وقد فوجئ الحاضرون بصعود الطفل مينا اشرف إلى المسرح وقام بعزف أغنية" إنت عمري " لام كلثوم على الاورج وحاز إعجاب الجميع وكان مفاجأة الحفل خاصة وأنها أول مشاركة له في فرقة الوادي الجديد للموسيقى العربية .


وقد ورث مينا الموهبة الموسيقية من والدته عازفة الأورج والقانون بالفرقة التى اكتشفت موهبته العام الماضي وهو في الثالثة من عمره حينما قام بعزف إحدى المقطوعات الموسيقية التي كانت تتدرب على عزفها ثم قررت تدريبه ومشاركته فى الحفلات الفنية.


قصر الثقافة


أقيم المؤتمر الادبى في المركز الاستكشافي التابع لوزارة التربية والتعليم بسبب توقف العمل بقصر ثقافة الخارجة منذ عدة سنوات بسبب تقرير الحماية المدنية الذي صدر عام 2007 وطالب بضرورة وجود إنذار حريق وخزان مياه وأمور أخرى تتكلف حوالي مليون جنيه حسب تأكيد صلاح حسان مدير عام فرع ثقافة الوادي الجديد مما أدى إلى غلق المسرح وتوقف عدد كبير من الأنشطة مثل العروض المسرحية وعروض الفرق الفنية المختلفة .