مؤسس الجبهة الشعبية لمناهضة الأخونة محمد سعد خير: 3200 إخوانى ما زالوا يسيطرون على مفاصل الدولة!

16/03/2015 - 9:50:05

محمد سعد خيرالله محمد سعد خيرالله

حوار - عبد اللطيف حامد

الحكومة تأخرت كثيرا فى التخلص من القيادات الإخوانية فى دواوينها، ولابد أن تسارع فى تشكيل لجنة داخل كل وزارة من المتخصصين فى الشئون القانونية والإدارية مع ممثلين للأمن القومى بفرعيه "الأمن الوطنى والمخابرات" لمراجعة كل القرارات الخاصة بالتعيينات والترقيات والنقل داخلها خلال حكم المعزول محمد مرسى للوصول لخريطة الأخونة بدقة لقطع الطريق على الجماعة فى تنفيذ أجندتها الهادفة لزيادة غضب الجماهير فى القطاعات الخدمية كالكهرباء والصحة والتعليم والمحليات على النظام الحاكم، وضرب استقرار الوطن خصوصا أن التقديرات تؤكد وجود أكثر من 3200 قيادة إخوانية فى الجهات الحكومية حتى الآن هكذا يرى محمد سعد الدين مدير مركز الجبهة للدراسات السياسية والاستراتيجية.


ويطالب مؤسسة الرئاسة ومجلس الوزراء بدعم الدبلوماسية الشعبية لمواجهة تزييف مجموعات الإخوان فى أوربا والغرب لحقيقة الأحداث فى مصر، والترويج بأن الجماعة التيار الوحيد داخل جماعات الإسلام السياسى القادرة على حماية الغرب من خطر داعش بتهذيب وتصويب أفكار عناصره للضغط على الدولة المصرية ليكونوا جزءا من العملية السياسية فى المرحلة المقبلة رغم أن هذا التنظيم الإرهابى يحمل نفس أفكار ومعتقدات الجماعة بدليل إحراق 72 كنيسة بعد ثورة 30 يونيه، وتدمير آثار متحف ملاوى بالمنيا مثلما فعل الداعشيون فى العراق وسوريا


> كيف ترى الخطاب الذى أرسله المهندس إبراهيم محلب للوزراء مؤخرا يطالبهم فيه بتطهير وزاراتهم من الإخوان؟


- هذا الخطاب تأخر كثيرا، لكن طالما أنه حدث فعلينا ألا نبكى على اللبن المسكوب ونبحث عن آليات عملية للقضاء على أخونة المؤسسات.


> وما الآلية المناسبة فى رأيك؟


- لا بد من تشكيل لجنة داخل كل وزارة من المتخصصين فى الشئون القانونية والمحاسبية مع ممثلين للأمن القومى بفرعيه "الأمن الوطنى والمخابرات" لمراجعة كل القرارات الخاصة بالتعيينات والترقيات والنقل فى الجهات الحكومية المختلفة خلال حكم المعزول محمد مرسى، وهذه الإجراءات ستكشف عن كارثة سوداء بشأن الأخونة.


> ما أكثر قطاعات الدولة التى تم أخونتها؟


- الأخونة طالت العديد من الجهات والمؤسسات الحكومية وعلى رأسها قطاع الكهرباء، خاصة فى إدارات الضغط العالى الذى يسيطر على المناصب القيادية فيها عناصر الإخوان وهم الذين يتسببون فى تكرار انقطاع التيار من أجل زيادة الغضب الجماهيرى على النظام، كما أن قيادات الهيئات النووية الأربع " الطاقة النووية، والأمان النووى والمنشآت النووية والطاقة الذرية 80% من قياداتها من الإخوان رغم خطورة هذه المرحلة والسعى من جانب الدولة لبدء البرنامج النووى السلمى المصرى، وبصفة عامة فإن القيادات الإخوانية فى قطاع الكهرباء لا تقل عن 20% بعدما كانوا 43% أثناء حكم الجماعة.


> وماذا عن وزارة التربية والتعليم؟


- أنا شخصيا تقدمت بدعوى قضائية ضد 155 مدرسة إخوانية وحصلت على حكم ينص على أن تتولى وزارة التربية والتعليم الإشراف المالى والإدارى عليها لكن الوزارة فى وجود وزير التعليم السابق د. محمود أبوالنصر لم تنفذ الحكم إلا على 100 مدرسة فقط، وتركت الباقى دون مبررات واضحة وأشهرها مدارس خيرت الشاطر ومدارس القزاز بمدينة نصر، وأجزم أن نحو 30 % على الأقل من قيادات التربية والتعليم ينتمون لجماعة الإخوان ومازالوا يحاولون إفساد عقول النشء بأفكارهم المتطرفة.


> هل هناك قطاعات أخرى تعرضت للأخونة؟


- للأسف تعرضت كل مؤسسات الدولة بلا استثناء للأخونة خلال حكم المعزول مرسى، ووصل عدد قيادات الجماعة فى الجهات الحكومية إلى أكثر من 13 ألف منصب خلال عام 2012، ولا يقل عددهم حتى الآن 25% من هذا الرقم بمعدل أكثر من 3200 قيادة إخوانية، معظمهم فى مديريات الصحة والتعليم والتنمية المحلية والهيئات التابعة لوزارة الاستثمار ودوواين المحافظات.


> هل صحيح أن الإخوان لهم توجد كبير داخل الأزهر؟


- للآسف 80% من قيادات الأزهر وجامعته من الإخوان وبعضهم يشغلون مناصب مرموقة وقادرة على التأثير على الرأى العام المصرى حتى داخل مشيخة الأزهر.


> هل الحكومة تعلم خريطة الأخوانة فى مؤسساتها؟


- هناك تقارير ومعلومات شبه تفصيلية عن القيادات الإخوانية فى الجهات الحكومية، ونحن فى جبهة مناهضة الأخونة لدينا تقارير واضحة عن أعداد الإخوان فى دواوين الحكومة وطالبنا المسئولين بالتدخل مبكرا لكن لا نعرف لماذا انتظرت الحكومة عامين ونصف العام لمواجة الأخونة.


> وما خطورة بقاء قيادات وعناصر جماعة الإخوان فى مناصبهم الحكومية حتى الآن؟


- القيادات الإخوانية تقوم على تنفيذ أجندة تنظيم الإخوان من أجل تأليب الداخل المصرى والجماهيرى على مؤسسة الرئاسة والحكومة لإضعاف شعبية النظام، وتوظفهم الجماعة فى إعادتها إلى العملية السياسية إذا نجحت ضغوط الأمريكان والأوربيين، والخوف أن يتحولوا إلى دواعش فى حالة الصدام النهائى مع الشعب والدولة.


> لكن البعض يرى إبعادهم عن المناصب القيادية نوعاً من الإقصاء؟


- القانون هو الأصل فتلك القيادات بالمخالفة للوائح والقوانين ومعظمهم لا يستحق الدرجة الوظيفية التى حصل عليها إلا بعد 5 سنوات على الأقل ولكن الانتماء إلى الأهل والعشيرة هو الذى دفع بهم إلى الصدارة وليس شيئا آخر، وهناك من يستحق هذه المناصب عن كفاءة ولابد من عودة الحق لأصحابه، فما بنى على باطل فهو باطل.


> نأتى لملف فضح إرهاب الإخون فى أوربا.. كيف جاءت فكرة تنظيم وفد غير رسمى لزيارة الدول الأوربية فى هذا الشأن؟


- مبادرة الجبهة الشعبية لمناهضة الأخونة للذهاب لأوربا وفضح إرهاب الإخوان لم تكن وليدة الصدفة، وجاءت من الشعور العام بأن الوطن فى حالة حرب ضد الإرهاب، وتحتاج مصر الرسمية إلى مصر الشعبية، ولابد أن يكون الشعب بمختلف فئاته العنصر الأول فى هذه المعركة المقدسة من أجل الحفاظ على كيان الوطن، والفكرة تبلورت فى أكتوبر الماضى خلال مقابلة مع المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء، وتطرق الحديث إلى عدم تأثير وفود الدبلوماسية الشعبية فى توضيح حقيقة الموقف داخليا بسبب اعتماد معظمها على مجرد الأحاديث الشخصية، ووجهات النظر، واقترحنا على رئيس الوزراء التحضير لزيارة من أعضاء جبهة "مناهضة الأخونة " بشرط إدراك أن العقلية الأوربية تتطلب عرض صور وفيديوهات وتقارير موثقة من حيث المكان والزمان بدقة حتى يعلموا على وجه اليقين جرائم تنظيم الإخوان.


> وكيف كان رد رئيس الوزراء؟


- المهندس إبراهيم محلب رحب على الفور، وطلب من السفير حسام القاويش المتحدث الرسمى باسم مجلس الوزراء بأن يفتح قناة اتصال مع وزارة الخارجية لتسهيل مهمتنا، وبالفعل لم ننتظر كثيرا، وسارعنا بتشكيل فريق عمل داخل جبهة مناهضة الأخونة لتجهيز تقرير متكامل عدده 13 صفحة يفضح عنف الإخوان موثق بدقة منذ الأربعينيات بداية وحتى ما بعد ثورة 30 يونيه مع تزويده بأكثر من 168 صورة، وفيديو مع تحديد التاريخ والمكان، وعدد المصابين والشهداء سواء من المواطنين أو رجال الجيش والشرطة .


> ما أشهر هذه الفيديوهات والصور؟


- التقرير ضم شواهد ودلائل تورط جماعة الإخوان فى العنف والإرهاب منذ اغتيال القاضى الخازندار والنقراشى باشا ثم صور وفيديوهات توضح القيام بالعديد أعمال العنف والشغب بعد عزل مرسى، وتهديدات قيادات التنظيم للدولة والشعب من أعلى منصتى رابعة والنهضة خلال الاعتصامين المسلحين ردا على إسقاط المصريين لحكم الجماعة ومنها تهديد طارق الزمر الذى توعد فيه الناس بالسحق إلى جانب صفوت حجازى وعاصم عبد الماجد ومحمد البلتاجى الذى فضح علاقة الجماعة بالإرهابيين فى سيناء على الملأ، وما تبع فضهما من ارتكاب من العمليات الإرهابية ضد أقسام الشرطة ومؤسسات الدولة كما حدث مع ضباط قسم كرداسة، وحرق الكنائس، وعدة فيديوهات عنف وقتل للمواطنين أبرزها قاتل أطفال الإسكندرية، وبالطبع فيديوهات استهداف رجال الجيش والشرطة فى سيناء وخارجها.


> ما الجهات التى قدمت لكم المساعدة فى التحضير لهذا التقرير؟


- فى الحقيقة نحن اعتمدنا على فريق الجبهة فى تجهيز هذا التقرير لكن تواصلنا مع القوات المسلحة والداخلية للحصول على العدد الصحيح للشهداء والمصابين من بين رجالهم، وتحديد الوقائع بشكل واضح، وقمنا بترجمة التقرير صوتاً وصورة إلى اللغة الإنجليزية استعدادا للسفر إلى إحدى الدول المؤثرة فى أوربا.


> لماذا وقع الاختيار على مدينة بروكسيل البلجيكية؟


- بيان البرلمان الأوربى الذى وجه بعض الانتقادات غير المنطقية لمصر، وطالب بالإفراج عن قيادات تنظيم الإخوان المتورطين فى أعمال العنف والإرهاب، كان الدافع الرئيسى لقرار السفر إلى بروكسل لاطلاعهم على طبيعة الموقف لنترك لهم الحكم على ما ستراه أعينهم وتسمعه أذنهم دون وسيط.


> ما حقيقة ما تردد عن ممارسة التنظيم الدولى للإخوان بعض الضغوط على المسئولين البلجيكيين لإجهاض سفر الوفد إلى بروكسل؟


- بالفعل الإخوان فى بلجيكا حاولوا بكل ما أوتوا من قوة عرقلة سفر وفد الجبهة لمعرفتهم بأننا سنفضح إرهابهم، وسنكشف أكاذيبهم على الأوربيين بأنهم مسالمون، ومظلومون، وطلبوا من السفارة البلجيكية فى القاهرة عدم السماح لنا بالحصول على التأشيرات بل إن القيادية فى التنظيم الدولى للإخوان مها عزام قالت " على جثتى لو حصلت الزيارة دى ..هم يدمروننا فى الخارج والداخل .. خلينا نشوف دبلوماسية شعبية إزاى" وهذا ما يفسر إرجاع الجوازات لنا دون قبول أو رفض رغم وجود مراسلات من وزارة الخارجية بأن الوفد لديه لقاءات مع أعضاء البرلمان الأوربى، واضطرت للتهديد بعمل مؤتمر صحفى عالمى للتأكيد على أن بلجيكا لا تحترم مبادئ الشفافية وحرية الرأى والتعبير التى تنادى بها فتراجعت السفارة، ومنحتنا التأشيرات فى نفس يوم السفر.


> لماذا تأمر الإخوان على زيارة وفد الجبهة طالما هناك زيارات تمت من قبل؟


- التنظيم الدولى للجماعة يعلم أن جبهة مناهضة الأخونة سببت الكثير من الآلام والضربات للتنظيم فى حربها ضد الأخونة، وقدمت معلومات وبلاغات عن قياداتهم فى العديد من الجهات الحكومية، والقبض على بعضهم بعدما ثبت تورطهم فى العنف والتخريب تحريضا أو مشاركة.


> وماذا دار فى أيام الزيارة .. ولماذا عقدتم أول مؤتمر فى نادى الصحافة ببروكسل؟


فى اليوم الأول عقدنا مؤتمراً صحفىاً عالمىاً فى نادى الصحافة ببروكسل حضرته أكثر من 22 وسيلة إعلامية ما بين وكالات أنباء وصحف وقنوات غربية، واختيار النادى ليس عفويا بل كان مقصودا لأنه نفس المكان الذى صدرت منه وثيقة بروكسل المؤيدة للإخوان من البرلمان الأوربى للرد على المزاعم التى جاءت فيها وتفنيدها أمام الإعلام الأوربى بمختلف توجهاته مع العلم أن عدد الإعلاميين الذين حضروا مؤتمر إعلان تلك الوثيقة لم يتجاوز 6 أشخاص من بينهم مراسل قناة الجزيرة القطرية الذى صور الحدث وكأن جميع أعضاء الأمم المتحدة كانوا متواجدين رغم أن معظم أعضاء البرلمان الأوربى تغيبوا عنه.


> بعيدا عن مؤامرات الجزيرة .. كيف كان رد فعل الإعلاميين الأوربيين وأعضاء البرلمان الأوربى بشأن الفيديوهات التى عرضت لعنف الإخوان؟


- فى اليوم التالى نظمنا الفاعلية الرئيسة لزيادة وفد الجبهة مع أعضاء البرلمان الأوربى والإعلاميين، وسيطرت الدهشة عليهم من هول العنف والإرهاب الإخوانى، وأكدوا أن الصورة كانت تصل إليهم مغلوطة بسبب فرق الإخوان الدبلوماسية، وفى الوقت نفسه لنتقدونا أننا لم نبادر من قبل بعرض هذه الحقائق والمعلومات.


> عفوا على المقاطعة .. لكن ماذا تقصد بفرق الإخوان الدبلوماسية؟


- الإخوان نجحوا من خلال بعض المجموعات فى تزييف الحقائق للأوربيين حول ما يحدث فى مصر بعد ثورة 30 يونيه، وأخطر هذه الفرق المجموعة التى تضم مها عزام وجمال حشمت وعبد الموجود درديرى ووليد شرابى، وهم الذين زاروا الولايات المتحدة الأمريكية وعقدوا لقاءات داخل وزارتى العدل والخارجية خلال الفترة الأخيرة لأنهم استغلوا صعود تنظيم داعش الإرهابى لصالح الجماعة بترويجهم أن الإخوان التيار الوحيد داخل جماعات الإسلام السياسى القادرة على حماية الغرب من خطر داعش بتهذيب وتصويب أفكار عناصره، وأعطوا الدليل بتحسين أداء الجماعة لتعامل حركة حماس مع إسرائيل خلال حكم المعزول محمد مرسى، فلم تطلق رصاصة واحدة على الإسرائيليين، وبالتالى يطلبون الدعم الأوربى والغربى للإخوان فى مواجهة الدولة المصرية ليكونوا جزءا من العملية السياسية.


> وماذا فعل الوفد المصرى لكشف هذا المخطط الإخوانى؟


- عرضنا إرهاب الإخوان مكتوبا فى التقرير ومرئيا بالصوت والصورة فى الفيديوهات مع مناقشات مطولة لإثبات أن خطاب الإخوان براجماتى وغير واقعى لأنهم يستخدمون الأوربيين لتحقيق مصالحهم فى داخل مصر، وأنهم وداعش سواء فى أبجدياتهم وأفكارهم، فالجماعة حرقت بعد 30 يونيه 2013 نحو 72 كنيسة كما يفعل الداعشيون فى العراق وسوريا وليبيا، وعناصر الإخوان أحرقوا متحف ملاوى بالمنيا ودمروا الآثار به على غرار ما قام به داعش فى متاحف الموصل بالعراق بل إن القيادى الإخوانى الداعية يوسف القرضاوى قال فى أحد الفيديوهات " إن أبو بكر البغدادى قائد تنظيم داعش الإرهابى كان إخوانيا ونشأ وتعلم على كتاب معالم على الطريق للإخوانى سيد قطب مع التأكيد على أن داعش يريد نقل الحرب لشمال أوربا والبداية بإيطاليا كما قال عناصره فى الفيديوهات التى يبثونها على الإنترنت.


> من الأعضاء المؤثرين فى البرلمان الأوربى الذين حضروا اللقاء الموسع للوفد أو الجلسة الرئيسية؟


- حضر العديد من أعضاء البرلمان الأوربى وفى مقدمتهم النائبة الإسبانية إيناس سيندر من مجموعة الأحزاب الاشتراكية أكبر ثانى مجموعة بالبرلمان الأوربى، والنائب البلغارى أنجيل ديزامباكى رئيس مجموعة المحافظين، والنائب البولندى روبرت جارو سولو نائب رئيس مجموعة أوربا من أجل الديمقراطية، ثم أقمنا ندوة مع النائبة القبرصية الينا سيوكارس التى تنتمى إلى مجموعة الأحزاب الشعبية أكبر مجموعة بالبرلمان الأوربى، مع العلم أن كل مجموعة منهم يصل عددها إلى نحو 120 نائباً من إجمالى 720 نائباً فى البرلمان الأوربى، وحرص الوفد المصرى على استعراض تاريخ جماعة الإخوان الدموى منذ نشأتها فى عام 1928 وحتى الآن، وقمنا بتوزيع نحو 150 سى دى كل منها يحتوى على صور فيديوهات وتقارير موثقة عن إرهاب الجماعة.


> وكيف كان رد فعل نواب البرلمان الأوربى بعد عرض كل هذه الحقائق عليهم؟


- تفاعلوا بشدة مع الفيديوهات والصور وقال لنا أحد نواب البرلمان الأوربى:" نحن لم نكن نعلم أن الأمور فى مصر بهذه الدرجة ولم نكن نعلم عن هذا العنف والإرهاب الذى يضرب القاهرة والمحافظات المصرية"، ونائب آخر قال :" أنتم مخطئون لأنكم لا توضحون..لا تفندون..لا تسوقون هذه الجرائم الإرهابية وليس خطأنا نحن الأوربيين"، والوفد المصرى استثمر اقتناع هؤلاء النواب بحقيقة الموقف فى مصر وتكوين قناعات بعنف وإرهاب جماعة الإخوان وطالبهم بالتواصل مع باقى أعضاء البرلمان الأوربى لشرح الصورة الحقيقية مع التواصل المستمر معنا للاستفسار والتوضيح.


> ولماذا كانت فرنسا المحطة الثانية لكم فى أوربا؟


- فرنسا تعد مركزا فى قلب أوربا ويمكن الانتقال منها إلى بلجيكا فى ساعتين كما أن المسافة بينها وبين إسبانيا 3 ساعات، كما أن الجالية المصرية بها كبيرة ، وللجبهة ممثل قوى هناك ويدعى "على شركس" ومن هنا جاء قرار تأسيس أول مقر لجبهة مناهضة الأخونة فى باريس.


> هل عقد الوفد أى لقاءات بمسئولين فرنسيين لفضح إرهاب الإخوان؟


- بالطبع خلال تأسيس مقر الجبهة أجرينا بعض اللقاءات مع وسائل الإعلام الفرنسية، حيث قمنا بتوزيع سى ديهات إرهاب الإخوان مع عقد عدة لقاءات غير معلنة مع بعض الشخصيات المؤثرة فى صناعة القرار الفرنسى، ووجدنا استجابة كبيرة وتفهما للظروف فى مصر ، خصوصا بعدما شاهدوا الخطاب التحريضى للإخوان منذ ثورة 30 يونيه وتهديداتهم المستمرة بإحراق الوطن.


> ما محطتكم التالية فى أوربا؟


- نستعد للقيام بجولة إلى بريطانيا قريبا لمواصلة حصار تنظيم الإخوان فى أوربا، ومن المتوقع القيام بعدة جولات فى الدول الأسيوية والإفريقية فيما بعد فلن نترك الساحة خالية للجماعة من الآن فصاعدا، ومن جانبى أطالب الرئاسة ومجلس الوزراء بتفعيل الدبلوماسية الشعبية، وعمل كيان موحد لها لتكوين علاقات فى كل الدول ولا مانع من مشاركة كل القوى السياسية والشعبية بشرط أن تعمل وفق آلية واضحة على غرار جبهة مناهضة الأخونة ولا نكفى إطلاق الشعارات والتصريحات فقط.



آخر الأخبار