تخليص الإبريز فى تلخيص باريز

15/03/2015 - 2:46:33

تخليص الإبريز فى تلخيص باريز تخليص الإبريز فى تلخيص باريز

هذا واحد من أهم الكتب الصادرة عن القلم العربى، الذى يكتب بلغة الضاد.. يحمل عنواناً خاداً هو «تخليص الإبريز فى تلخيص باريز» بقلم المثقف الذى أسس الفكر المصرى الحديث، رفاعة الطهطاوى، الصعيدى ابن سوهاج، الذى سافر فى إحدى البعثات العلمية التى أرسلها محمد على باشا إلى فرنسا، فعاد إلى مصر لينشر ثقافة جديدة، تقوم على التنوير وتستهدف النهضة وتؤسس لـ «مصر جديدة» أنشأ مدرسة - كلية - الألسن، وأسس الصحافة المصرية بإصداره جريدة «الوقائع المصرية» ومجلة «روضة المدارس» وأنشأ أول متحف للآثار الوطنية.. وهذا الكتاب درة ما كتبه الطهطاوى، قبل نحو 180 سنة، وهو ليس كتاب رحلات، بل هو إطلالة مشرقية على الحضارة الغربية، دون فيها الطهطاوى مشاهداته للحياة العلمية والدينية فى باريس وملاحظاته حول النظام السياسى الفرنسى، ووضع المرأة.. كل هذه عبر مقارنات بين الواقع الذى شاهده فى فرنسا - عاصمة النور - والواقع الذى عاشه وعاد من فرنسا ليعيش فى مصر، وها هى «دارالهلال» التى قدمت هذا الكتاب بالغ الأهمية من قبل فى سنة 2001، تعيد طباعته بصورة فاخرة متضمناً صور نادرة لشتى نواحى الحياة العلمىة والفنية والمعمارية والجمالية لباريس القديمة.. فى طباعة فاخرة من القطع المتوسط فى 308 صحفات، يباع بجميع مكتبات «دار الهلال» ولدى باعة الصحف والمجلات.