المنيا .. قصور الثقافة .. واحد متوقف من 28 سنة والأخر في انتظار افتتاح سوزان مبارك !!!

09/03/2015 - 11:10:42

مسرح قصر ثقافة المنيا اعمدة وطبقة خرسانية  مسرح قصر ثقافة المنيا اعمدة وطبقة خرسانية

كتب - هيثم الهوارى

"هم يضحك وهم يبكى" .. لم أجد غير هذا المثل في وصف حال قصور الثقافة بمحافظة المنيا وخاصة فى مدينتي المنيا والمنيا الجديدة  فالأولى قصر الثقافة فيها متوقف من 28 سنة وحتى ألان لم يحدث اى تعديل لاستكماله و  الأخرى فيها قصر ثقافة تم بنائه من 16 سنة ولا يعمل حتى ألان لأنه ينتظر سوزان مبارك حرم الرئيس الأسبق لافتتاحه  .


فالوضع في مدينة المنيا سيء للغاية فمبنى قصر الثقافة حينما تم بنائه كان مخصص لأمور أخرى بالإضافة إلى قصر الثقافة لذا حينما تم تخصيصه إلى قصر ثقافة فقط كان ولابد بناء مسرح له لإقامة الفعاليات الثقافية عليه وهذا لم يحدث منذ 28 سنة وظلت قطعة الأرض بها أساسيات البناء والأعمدة الحديدية واقفة لتشهد هذه المأساة والضحايا أيضا لان أرضية المسرح فيها حفريات تسببت في إصابة احد الموظفين بكسور كثيرة في جسده ورغم هذا لم يحدث اى تغيير رغم إعادة إسناد بناء المسرح إلى إحدى شركات المقاولات فى عام 2013 والتي لم تقم بفعل شيء غير وضع أربع أعمدة أخرى دون اتخاذ اى إجراءات فعلية لبناء القصر الذي يقيم بقيادة مديرة خالد إسماعيل عدد كبير من الأنشطة الثقافية ولكنها خارج القصر أما في مسرح المحافظة أو المسرح المكشوف بمجلس المدينة أو حتى جمعية الجيزيويت ورغم هذا فعدد كبير من الأنشطة أما يوجل أو يلغى بسبب شغل هذه الأماكن فى أعمال أخرى وهو أمر محزن أن يتم في مدينة كبيرة مثل المنيا في حاجة ملحة للثقافة .


أما الوضع في مدينة المنيا الجديدة فيدعو للضحك .. فقد تسلمت قصور الثقافة مبنى القصر من هيئة المجتمعات العمرانية في عام 2001 وتم تسميته باسم سوزان مبارك وظل 10 سنوات في انتظار زيارتها لافتتاحه وحينما قامت الثورة تم تسميته بقصر ثقافة المنيا الجديدة وتم وضعة ضمن خطة زيارة الرئيس الاخوانى المخلوع لكنه لم يفتتح ومازال حتى ألان كما هو في انتظار أن يقوم احد بافتتاحه.


هاتان المشكلتان كما يقول د. شعيب خلف مدير عام فرع ثقافة المنيا تعود إلى بطء في التنفيذ  فقصر ثقافة المنيا تم إسناده إلى إحدى شركات المقاولات في عام   2013 لانجازه ولكنها بطيئة في التنفيذ أما قصر ثقافة المنيا الجديدة فهو فى حاجة  لوحدة صوت وأخرى للإضاءة وأجهزة تكييف وبعض الأثاث وكان محافظ المنيا السابق قد وعد بالمساعدة في هذا ولم يستطع المحافظ الجديد أن يساهم في إنهاء هذه المشكلة وتم إعادتها الى الهيئة ومازلنا في انتظار افتتاحه.