البابا تواضروس من المنيا : شهداؤنا في ليبيا ماتوا وهم يحملون اسم مصر

09/03/2015 - 9:32:53

البابا تواضرس اثناء مشاركته فى القداس على ارواح الشهداء البابا تواضرس اثناء مشاركته فى القداس على ارواح الشهداء

تقرير - وفاء عبد الرحيم

في زيارة إنسانية، هي الأولي، لمحافظة المنيا، وسط إجراءات أمنية مشددة، صاحبتها الزغاريد، استقبل المئات من مواطني المنيا، مسلمين ومسيحيين، البابا تواضروس، بطريرك الكرازة المرقسية، لمواساة أهالي الضحايا المصريين، الذين استشهدوا في ليبيا مؤخرًا.


البابا تواضروس الثاني أكد أن هذه هي الزيارة الأولي له لمحافظة المنيا لمواساة أسر الشهداء من أبناء مدينة سمالوط وإقامة الصلوات والقداس علي أرواحهم. مشيراً في بداية العظة التي ألقاها بالقداس الإلهي بحضور أسر ضحايا مذبحة داعش بالرئيس عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء وشكرهما لما قدماه من عزاء لأسر الشهداء.


البابا تواضروس، بنبرة حزينة، لكن واثقة، قال في تصريحات خاصة لـ«المصور»، إن «مذبحة داعش شيء مؤلم وغير انساني، ونحن نصلي لربنا لهدايتهم. وزيارة الرئيس السيسي لنا للتعزية تعتبر أكبر تعزية للأقباط الشهداء، ولكي نتغلب علي الإرهاب لابد من التحكم في المواقع الالكترونية وايضا يجب أن يكون هناك تعليم ديني صحيح وتعليم التسامح وقبول الآخر».


البابا تواضروس أضاف أن «دم الشهداء المصريين الذي سال بليبيا لن يضيع هباءً وإنما سيستخدمه الله ليأتي بثمار وفيرة. الضحايا استشهدوا وهم يحملون اسم مصر كمصريين، ونتذكرهم لأنهم قدموا شهادة عن إيمانهم وصاروا أمثلة ونماذج أمام العالم. هذا يعيدنا للقرون الأولي للمسيحية فلولا شهداء الإيمان ما حفظ لنا الإيمان حتي الآن».


البابا أعرب عن سعادته بزيارة محافظة المنيا وخاصة سمالوط مشيرا خلال لقائه القيادات الأمنية والتنفيذية والشعبية أنه جمعته بهم أكثر من مناسبة منها تدشين الكنيسة علي اسم البشيرين الأربعة ومقابلة اسرة الشهداء الذين تعرضوا لحادث مؤلم غير انساني، مضيفًا : مصر كلها داخلها، وخارجها تأثرت بالحادث تأثرا شديدا لأن الذين تعرضوا للمذبحة أولاد وشباب بسطاء سافروا للبحث عن لقمة العيش".


وامتدح البابا تواضروس الدور التنموي الذي تقوم به مطرانية سمالوط برئاسة الأنبا بفنوتيوس أسقف سمالوط وطحا الأعمدة لما تقوم به من جهود اجتماعية تنموية منها إنشاء مستشفي تقدم الرعاية الصحية، حتي أنها - طبقا لكلامه- يكاد يكون المستشفي الوحيدة بالصعيد، بهذا المستوي ، مطالبا كل الكنائس اذا سنحت الفرصة لها، بالقيام بدور تنموي لخدمة المجتمع مثل إنشاء مستشفيات ومدارس.


خلال اللقاء قام البابا تواضروس، بتكريم العديد من قيادات الشرطة منهم اللواء الشافعي حسن مساعد الوزير للمنطقة واللواء محمد صادق الهلباوي مدير الأمن واللواء هشام نصر مدير المباحث الجنائية واللواء رضا سويلم مساعد مدير المباحث الجنائية بالوزارة واللواء مدحت ريحان مدير الامن المركزي والعميد عمر يحي مدير إدارة الأمن الوطني والعقيد علاء الجارحي رئيس فرع الأمن العام بالمنيا والعميد البير منير مدير إدارة المرور.


وتفقد البابا خلال الزيارة مستشفي الراعي الصالح ومدارس العهد الجديد وهما مشروعان أقامتهما وتشرف عليهما مطرانية سمالوط برئاسة الأنبا بفنتيوس أسقف سمالوط كما تفقد كنيسة البشيرين الأربعة التي تم تدشينها مشيدًا بالتصميم المعماري للكنيسة.


كما عقد البابا اجتماعا برعاة كنائس إبراشية سمالوط وتوابعها برئاسة الأنبا بفنتيوس أسقف سمالوط وطحا وذلك للصلاة ومناقشة أمور روحية وطقسية. كما ترأس البابا صلاة شكر مساء الأحد ثم صلاة القداس الإلهي الاثنين لتلاوة مراسم صلوات التدشين لكنيسة البشيرين الأربعة بالمطرانية الجديدة بسمالوط بحضور أسر ضحايا مذبحة داعش وعقد لقاء موسع معهم.


كما توجه إلي مدينة ملوي لإقامة القداس والصلوات بدير البتول للراهبات بقرية أبوحنس ثم توجه إلي منطقة دير أبوفانا.


يذكر أنه قبل زيارة البابا قام العشرات من أهالي قرية الجلاء بسمالوط بالتجمهر في محيط مطرانية سمالوط للأقباط الأرثوذكس انتظاراً لوصول البابا لمطالبته بالتدخل لدي الجهات المختصة لتمكينهم من تنفيذ الموافقات التي حصلوا عليها بشأن إحلال وتجديد كنيسة القرية القديمة وهي كنيسة السيدة العذراء للأقباط الأرثوذكس والتي لاتتعدي مساحتها حوالي 60 مترًا وهي كنيسة صغيرة آيلة للسقوط ومتصدعة ويخشي من انهيارها علي المصلين.



آخر الأخبار