الشباب يؤكدون على المرشحين : نائبنا .. يفهم مطالبنا

05/03/2015 - 9:27:58

صورة ارشيفية صورة ارشيفية

كتبت - إيمان العمري

بعد أن أصبح الشباب جزءا من المعادلة السياسية ومحركا لثوراتها في العصر الحديث بات اختيار النواب ونحن على أبواب انتخابات برلمانية مسألة مهمة فنواب الشعب هم ممثلوه وصوته لتحقيق أمنياته.. فهل تغيرت نظرة الشباب لصورة البرلمان وكيف سيختار الشباب ممن سيصوتون له؟! هذا محور حديثنا مع الشباب خلال السطور التالية.


يتمنى محمد عادل، طالب بكلية الألسن قسم اللغة الإيطالية  أن يكون النائب البرلماني شاباً  قريب الصلة بقضايا الشباب حتى يشعر بهم، ويبحث مشكلاتهم فيستطيع أن يتحدث عن التشريعات المناسبة لحلها، وأن يبتعد عن  القضايا الجدلية التي لا تهم الغالبية العظمى من الشعب..


ويضيف محمد:  يمكن للمرشح أن يتواصل مع الشباب أفراد دائرته ببساطة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي لتبادل الرؤى حول التصورات المختلفة المنتظر طرحها في البرلمان..


وتتفق معه في الرأي إيناس أشرف، طالبة جامعية 20سنة، وترى أن النائب في البرلمان يجب أن يكون شابا على خلق ويتمتع بشخصية قوية، وفي نفس الوقت يتعامل مع الناس بأسلوب محترم، وراق والأهم أن يكون مستقلاً، لا ينتمي لأي حزب سياسي أو جماعة ما تدعمه  ويناقش قضايانا بجرأة، وحزم ...


أما ريم مصطفي، طالبة ثانوي فلا تهتم بسن المرشح تقول: لا أهتم بعمر المرشح، فمن الممكن أن ينتمي لفئة الشباب لكن لا يشعر باهتمامات الأجيال الجديدة، ولا يدرك المشاكل التي تواجههم، كما يجب أن يعطي اهتماماً خاصاً للطبقات الفقيرة، وأن يكون عمل النائب في الأساس هو أداء المهام التي اختاره الناس لأجلها، وليس لمجرد تحقيق الشهرة والظهور في القنوات التليفزيونية أو لتحقيق الثروات.


ولا يكتفي أيمن أشرف، طالب في جامعة القاهرة بأن يكون نائب البرلمان من الشباب، بل يرى أنه لابد  أن يكون عصرياً في طريقة تفكيره، وتعاملاته مع الناس، وأن يكون صاحب خبرة سابقة في مجال العمل السياسي، والجماهيري تمكنه من الحكم عليه، وأن يضم برنامجه آليات محددة لمناقشة قضايا الصحة، والتعليم، وأن يمتلك رؤية واضحة لحل المشكلات. 


الخبرة مهمة


وتختلف أميرة سيد، طالبة في الثانوية العامة عن الآراء السابقة، وتؤكد أن العمر ليس هو النقطة الفاصلة في اختيار نائب البرلمان، المهم أن يكون لديه برنامج واضح الملامح، وقابل للتنفيذ، وليس مجرد شعارات جوفاء يرددها وقت الانتخابات فقط، وتضيف أميرة : شخصية النائب مهمة جداً، فثقته في نفسه تنعكس على مقدرته على القيام بمهامه على أكمل وجه، وهذا ما نريده من نواب 2015


وتتفق معها في الرأي شيماء أحمد طالبة، وتقول " المهم أن يكون لدى نائب البرلمان خبرة طويلة في مجال العمل السياسي، والعمل الجماهيري، وبذلك يستطيع أن يتعامل مع الناس بكل طوائفهم خاصة الغلابة منهم، ويهتم بشئونهم، ويضع الشباب على قائمة أولوياته، وهو ما سيحقق طموحاتهم.