رومانسية فى أنا عشقت .. داليا مصطفى : أعاني أزمة نفسية بسبب أمير كرارة

02/03/2015 - 11:22:46

داليا مصطفى داليا مصطفى

حوار - يحيى مجدي

هي فنانة تسعى دائما وراء الأدوار الجيدة، حققت نجاحات كبيرة على مستوى الدراما التليفزيونية وما زالت تنتظر الدور الذي يعيدها إلى السينما.. النجمة داليا مصطفى تعد الجمهور بوجبة اجتماعية رومانسية في مارس القادم من خلال مسلسلها الجديد "أنا عشقت" عن رواية الروائى الكبير محمد المنسي قنديل...


ماذا عن مسلسلك الجديد "أنا عشقت"؟


- من المتوقع أن يجذب أنظار المشاهدين إليه لأنه مأخوذ عن رواية ناجحة لكاتب كبير مثل محمد المنسي قنديل والتي حققت نجاحا كبيرا وأجسد خلاله شخصية مركبة لفتاة تدعى "ورد" تعاني أزمة نفسية بسبب تعرضها لمرض نادر، يبدأ منذ المشهد الأول فى العمل على محطة القطار يجمعها لقاء مع حبيبها حسن "أمير كرارة" والذي يقرر السفر ولا يستجيب لتوسلاتها بالبقاء معها فتصاب بحالة من التجمد ويعتقد الكثيرون بأنها ماتت، لتعود الأحداث بطريقة "الفلاش باك" ويتم الكشف عن الأسرار.


هل وجدت صعوبة في تجسيد هذه الشخصية ؟


- بالتأكيد لأن حالة التجمد المرضي تشبه تماما حالة الموت والفروق بسيطة يصعب الوصول إليها وإدراكها، وجلست مع عدد كبير من الأطباء وتعرفت على حالات تعاني هذا المرض حتي أمسك بمفاتيح وأبعاد الشخصية، وأشكر المخرجة مريم أحمدي التي اجتهدت معي كثيرا للخروج بشكل علمي ودرامي للدور، وهناك بعض المشاهد التي لا يمكن أن أنساها وأهمها المشهد الأول على محطة القطار والذي صورته في أجواء باردة جدا وتساقط الأمطار الصناعية.


وهل كنت تفضلين عرض المسلسل في رمضان؟


- على العكس الأفضل عرضه بعيدا عن موسم رمضان بسبب الأعمال التليفزيونية الكثيرة التي تعرض في هذا الشهر الكريم وهناك العديد منها لا يحصل على نسبة المشاهدة التي يستحقها، ولكن العمل الناجح إذا تم عرضه في أي وقت لا يقلل ذلك من قيمته، ومن المتوقع أن يحصد "أنا عشقت" نسبة مشاهدة عالية عند بدء عرضه في مارس المقبل وذلك لارتفاع قيمته الفنية وأحداثه التي تدور في إطار اجتماعي رومانسي، بالإضافة إلى قيمة النجوم المشاركين فيه مثل أمير كرارة وأحمد زاهر ونجلاء بدر ومنذر رياحنة وإدوارد ورحمة وغيرهم.


هل ندمت على المشاركة في مسلسل "سرايا عابدين"؟


- اشتراكي في هذا العمل اعتمد على عوامل موضوعية جدا مع احترامي لكل الانتقادات التي وجهت للعمل والحملة القاسية التي صاحبته منذ بدء عرضه وكأنها حملة مدبرة، إلا أن مشاركتى كما أشرت اعتمدت على عوامل موضوعية أولها: افتقادنا إلى هذه النوعية من الدراما التاريخية الجيدة، و"سرايا عابدين" كان محاولة لاحيائها خاصة وهى فترة مهملة دراميا لم يقترب منها أحد من قبل وهي فترة الخديو إسماعيل، والعامل الثاني: كان في الإخراج الذي كان يقوده عمرو عرفة وأنا واحدة من جمهوره، وكنت أتمنى الوقوف أمام عدسة كاميراته، فضلاً عن فرصة العمل مع نجوم كبار مثل يسرا ونيللي كريم وقصي خولي وصلاح عبد الله ومي كساب وغيرهم، كل هذه إغراءات فنية لم يكن بإمكاني تجاهلها.


وأضافت:


- زاد من حماسي أيضًا الشخصية التي قدمتها ضمن الأحداث، للمرة الأولى أجسد دور شريرة وهو ما اعتبرته تحديًا بالنسبة لي، لأن الدور بعيد عن شخصيتي وملامحي،أنا غيرت من نفسي تماما حتى أصبح "نرجس" المتسلطة التي تتدخل في كل كبيرة وصغيرة في القصر وتحارب على جبهات عدة كي تصبح الوصيفة الأولى وتتزوج من الخديو ويصبح لها شأن كبير.


ولماذا كنت أول المنسحبين من العمل؟


- مع الأسف هناك من يحاول الصيد في المياه العكرة، وانسحابي من المسلسل لم يكن لأسباب فنية، ولكن عقدي كان ينص على انتهاء التصوير في أغسطس الماضي، وأفضل دائما الالتزام بالعقد وذلك لارتباطي بتصوير مسلسل آخر هو "أنا عشقت" والذي أقدم فيه دوراً رئيسياً ومحورياً في الأحداث لذا قررت الاعتذار عن "سرايا عابدين".


أين أنت من السينما؟


- السينما واجهت في السنوات الأخيرة صعوبات عديدة، وسيطر عليها لون واحد لفترات كبيرة وهو الشعبي، بالإضافة إلى أنني عاشقة للدراما التليفزيونية وحققت فيها نجاحات كبيرة وقدمت أدوارا مهمة مثل الكثير من أبناء جيلي، لذا أنا مستمرة في التليفزيون إلى أن تأتيني الأدوار الجيدة حتى أعود من خلالها إلى السينما.


البعض يردد أن سبب ابتعادك عن السينما يعود إلى عدم انتمائك لـ"شلة" ورفضك تقديم أدوار الإغراء؟


- هناك نسبة كبيرة من الأفلام التي تم عرضها واعتمدت في إنتاجها على "الشلة" وأنا ضد هذا المبدأ الموهبة والمجهود هما اللذان يفرضان الفنان على أي عمل، أما تقديم الإغراء فليست لدي مشكلة في تقديم هذه المشاهد ولكنني منذ بداياتي وضعت لنفسي خطوطا حمراء، والإغراء يمكن أن أقدمه ولكن بعيدا عن خلع الملابس وتقديم المشاهد الساخنة وأذكر إننى رفضت العمل مع المخرج رضوان الكاشف بسبب رفضي تقديم مثل هذه المشاهد برغم اقتناعي بوجهة نظره.


هل يساعدك زوجك شريف سلامة في أعمالك الفنية؟


- شريف زوجي وحبيبي وأعيش معه حياة سعيدة، ولكننا نتعامل في المنزل بعيدا عن التمثيل تماما واتفقنا منذ البداية أن الفن خارج علاقتنا الشخصية، ولا ألجأ إليه إلا في وجود مشكلة حقيقية أريد معرفة رأيه فيها.


هل يملك أولادك "سلمى وسليم" موهبة والديهما؟


- بالتأكيد لكني أرفض عملهما بالفن قبل اتمام دراستهما بالكامل، ولهما بعد ذلك الحرية فيما يريدان.


ماذا عن الشائعات في حياتك؟


- الحمد لله بعيدة عني ولا تطاردني طوال الوقت، ولكني أتذكر في بداية زواجي شائعة طلاقي من شريف والتي أزعجتني كثيرًا وكنت قد قررت الرد عليها، ولكن زوجي أقنعني أن الشائعات ضريبة الشهرة ومن الأفضل تجاهلها ولم تعد تشغل بالي.



آخر الأخبار