يستعد لتقديم الموسم 3 فى برنامجه .. أحمد آدم : لم أقدم شيئا أستحق عليه التكريم

02/03/2015 - 11:21:28

احمد ادم احمد ادم

حوار - نانسي عبد المنعم

فنان له طابع خاص وفكر مختلف يتأثر بكل ما يحدث فى بلده مثله مثل أى مواطن مصرى استسلم لحالة الفكر والتأمل لما يدور حولنا من أحداث خلال السنوات الماضية، ولكنه اعترف بالتقصير تجاه نفسه وجمهوره بابتعاده عن الساحة الفنية التى غاب عنها كممثل، تواجد فيها كإعلامى من خلال برنامج >بنى آدم شو< الذى قدم منه أكثر من موسم وهو يستعد لتقديم موسم جديد له، الكواكب اقتحمت هذه العزلة الفنية التى فرضها الفنان أحمد آدم على نفسه وتعرفت منه على آرائه تجاه ما نمر به الآن من تطورات على الصعيدين الفنى والسياسى وكذلك أعماله الجديدة التى يستعد لتقديمها ومنها مسلسل >حب الرمان< الذى يعود به للدراما بعد غياب.


ما سبب غيابك عن الساحة الفنية طوال الفترة الماضية ؟


- أعتقد أن ما حدث فى مصر طوال السنوات الماضية كان اشبه بفيلم روائي طويل جداً أثر علىّ كمواطن يعيش فى هذا الوطن وجلست فترة طويلة أستمع وأشاهد من يشاركون فى هذه الأحداث حتى أستطيع فهم الأمور إلى أن جاءت السنة السوداء التى حكم فيها الإخوان مصر وكان من المستحيل أن أعمل أثناء حكمهم بذلك أصبح المتنفس الحقيقى الوحيد بالنسبة لى هو برنامج >بنى آدم شو< الذى أطلقت من خلاله معظم ما بداخلى من طاقة، هذا بالإضافة الى أن الأعمال الفنية السينمائية التى قدمت طوال السنوات الماضية لا تستطيع أن تذكر منها إلا عملين فقط هما >الفيل الأزرق والجزيرة 2<.


هل يكون الفنان أحياناً مسئولاً عن غيابه أو مقصرا فى حق نفسه فنياً ؟


- بالتأكيد وبالنسبة لى أعترف أنى مقصر فى حق نفسي فنياً لأنه ما كان يجب علىّ أن أستسلم لحالة الإحباط التى مرت بى خلال السنوات الماضية كان لابد أن أكون أكثر نشاطاً بعض الشىء واكثف مجهودى فى البحث عن النص الجيد الذى أقدمه لكن للأسف تركيبتى الإنسانية والفنية تفرض علىّ تصرفات لا أرضى عنها فى كثير من الأوقات.


بماذا تفسر ابتعاد معظم نجوم الكوميديا خلال الفترة الماضية عن السينما تحديداً ؟


- لا أستطيع أن احكم على أحد لأن لكل منا ظروفه، لكن بالنسبة لى أرى أن السينما هى من أعادت للكوميديان حقه وللأسف نحن نعانى من فكرة تقديم فيلم واحد فى العام منذ أول بطولة سينمائية لنا فى حين كنا نتمنى تقديم أكثر من فيلم مثلما كان يفعل النجوم زمان ولكن فرضت علينا ظروف السوق السينمائى.


هل أصبح من الصعب العثور على منتج متحمس لإنتاج أعمال كوميدية لجيل أحمد آدم بعد ظهور جيل جديد من الكوميديا ؟


- لم أعان والحمد لله من هذه المشكلة بالعكس كانت هناك أعمال كثيرة تعرض عليّ طوال السنوات الماضية ولكن لم أجد ما يناسبنى ويناسب ما نمر به من تطورات فى مجتمعنا، هذا بالاضافة الى أن علاقتى بجميع المنتجين الكبار أكثر من جيدة والذى يدعو إلى التفاؤل أن السوق السينمائىة يظهر فيها كل يوم منتج جديد بفكر جديد وأنا أرحب بكل جديد لكن المهم هو الموضوع، لأن مقياس النجاح الأساسي هو الورق ثم الورق .


كيف استطعت تفريغ طاقتك الفنية خلال برنامج >بني آدم شو<؟


- كان بداخلي شحنة وطاقة لم أستطع إخراجهما إلا بالعمل فى هذا البرنامج الذى أعتز جداً بتجربتى فيه فما مررنا به من أحداث فى مصر كان ىمكن استغلاله فى 400 فيلم و60 مسرحية ورغم أن هذا البرنامج مرهق إلا أنه كوّن لى قاعدة جماهيرية جديدة بالإضافة إلى جمهور السينما والتليفزيون والمسرح .


كيف ترى علاقة الفنان بالسياسة خلال الفترة الماضية وهل ترى أن من حق الفنان الإعلان عن موقفه السياسي ؟


- التعبير عن الرأى السياسي من حق أى إنسان والفنان هو إنسان فى النهاية ولكن على الفنان أن يكون أكثر وعياً ولا يعلن رأيه إلا اذا كان قارئاً جيداً ملماً بالكثير من التفاصيل التاريخية التى لا يعرفها المواطن العادى وإلا تكون ثقافته سمعية فقط وبالتالى لا تفيد، والفنان مثل البطارية التى تضىء عقول جمهوره الذى يحبه ويقتنع بأفكاره لكن فى النهاية الناس تغيرت وأصبحت تستطيع التفرقة بين من يحاول تضليلهم أو العكس.وفى النهاية كل فنان عليه أن يتحمل نتيجة رؤيته وآرائه السياسية لأننا فى بلد ديمقراطي.


ماذا عن الموسم الجديد فى برنامج >بنى آدم شو<؟


- نحن كفريق برنامج نجلس فى ورشة عمل نحاول التوصل إلى الشكل النهائى الذى سيظهر به البرنامج ولكن ما أستطيع قوله هو إنه سيظل قريباً من قلوب الناس ومشاكلهم وقضاياهم .


كيف ترى أداء الحكومة الحالية منذ تولى الرئيس السيسي الحكم ؟


- أرى أننا فى تطور كبير فى كل شىء وأهم تغيير هو ما حدث في فكر المصريين الذى نجح فى التمييز بين من يريد لهم الضلال ومن يريد بمصر الوقوف على قدميها من جديد بعيدا عن النخب السياسية التى فقدنا فيها الأمل من سنوات فهم لا يتطورون ولا يتفقون على رأى واحد وأنا لا أتحدث عن الأحزاب الدينية فقط ولكن عن الليبراليين أيضا لأن بداخلهم تعنتاً فى التمسك بآرائهم ربما أكثر من المتدينين ولا يقبلون أى نقد لهذه الآراء أبدا لذلك أملى فى النخب السياسية مات نهائيا.


هل تقف مع أم ضد الإعلام المؤيد باستمرار لأعمال الحكومة الحالية بدون نقد ؟


- أرى أن الحرب الآن أصبحت حرباً إعلامية فى المقام الأول ولكن علينا أن نكون واعين بالاخطار التى كانت ومازالت تمر بها مصر داخليا وخارجيا وأكبر دليل على ذلك ما حدث فى البلاد العربية الأخرى ولولا جيشنا المصرى العظيم الذى حافظ على استقلاليته ووعوده للشعب بالحفاظ على بلده ضد أى إرهاب لأصبحنا مثل باقي هذه الدول وعلى الشعب أن يعى بأن كل المشكلات لا يمكن أن تحل فى يوم وليلة.


هل توافق مقاطعة الأعمال التركية بسبب موقف تركيا السياسي تجاه مصر ؟


- لا أوافق علي هذا لأن الفن شىء مستقل نهائيا عن السياسة ولا ذنب للشعب التركى فى سياسات رئيسه تجاه مصر ولكن ما أريده أن نهتم بالمنتج الفنى المصرى فى توزيعه مثلما يهتمون هم بأعمالهم الفنية ونقوم بعمل دعاية أكبر كما يفعلون في تركيا وإظهار بلدهم فى أجمل صورة.


ما تقييمك لمستوى الدراما المصرية الفترة الماضية ؟


- لم أتابع أية أعمال فى الفترة الماضية لأنى أشعر بالملل بسرعة من المتابعة ولكن يمكن أن أشاهد الحلقات الأخيرة فقط من الأعمال ؟


هل هذا هو التوقيت المناسب لتقديم أعمال عن الثورة ؟


- أرى أن هذا العام مناسب للبدء فى تقديم أعمال عن الثورة لكن ما قدم العام الماضى لست راضىاً عنه أبداً لأن الأعمال الفنية لابد أن تكون مثل أعمال الكاتب الكبير نجيب محفوظ الذى يكتب عن حقبة تاريخية بعينها فى أعمال عظيمة ستظل فى تاريخنا السينمائى والأدبى .


ما أكثر حدث تتمنى تقديمه فى عمل فنى منذ الثورة وحتى الآن؟


- حادث استاد بورسعيد لأنه يكشف العديد من المخططات التى كانت تدبر لمصر وأرى أنه إذا تم فتح ملف القضية ستنكشف مفاجآت خطيرة فى السياسة والخيانة والكره والبلطجة ومع الأسف هذه الحادثة مات فيها ناس لا ذنب لهم نهائيا وأتمنى أن نأخذ حقهم ونقتص لهم .


كيف ترى إقحام عبارة للكبار فقط على الدراما المصرية ؟


- أرى أنها ظاهرة غريبة على الدراما المصرية لأن التليفزيون داخل كل بيت مصرى وعربى بكل فئاته ومستوياته ومن الصعب التحكم فى المشاهدة والتليفزيون ليس مثل السينما التى تذهب إليها الجماهير وهى تعرف نوعية الموضوع الذى يقدمه الفيلم أما التليفزيون فإنه يفرض نفسه على الجمهور بدون إذن ولكن مع الأسف هناك إعلانات تجارية أسوأ من أى فىلم جرئ لابد من التصدى لها .


من الجوكر الفنى الذى يكسب رهان الجمهور دائما ؟


- عادل إمام بلا شك هو جوكر الفن المصرى بالنسبة لى هو الذى يكسب أية مباراة فنية سواء كانت فى التليفزيون أو السينما أو المسرح وأتمنى أن يمنحه الله الصحة ويظل يمتعنا بفنه العظيم .


لماذا انسحبت من مسلسل >مصطفى محمود< ؟


- أولا أنا لم انسحب هذا العمل كان مشروعاً فنىاً لم يكتمل وأنا من عشاق الدكتور الراحل وأعترف أنه من المؤثرين فى حياتى الشخصية بشكل كبير وكنت أتمنى أن أقدم عملاً يعبر عنه بشكل حقيقى وبالفعل وجدت سلسلة حلقات كتبها الكاتب سيد الحرانى بشكل مبهر لكن ما حدث أن الورثة والشركة المنتجة كانوا يريدون أن يكتب وليد يوسف المسلسل وكتبه بالفعل ولكن بشكل بعيد تماما عن حياة هذا الرجل العظيم ولذلك وجدت أننا لن نتفق وفضلت الانسحاب فى هدوء .


ما أخبار فيلم القرموطى الذى كنت تنوى تقديمه ؟


- اتفقت مع السبكى على تقديمه بعد فيلم >شعبان الفارس< وتقاضيت منه مقدم الاتفاق وكان مكتوباً بأسلوب لا يمكن تقديمه بعد أحداث يناير وما بعدها لذلك سيعاد كتابته من جديد سيظل مشروعاً قائماً.


هل استغلال الفنان >لكاركتر< معين يعتبر مخاطرة فنية ؟


- أنا لا أعتبره مخاطرة بدليل العبقرى شارلى شابلن الذى قدم حوالى 12 فيلما يظهر فيها بنفس الصورة و كانت أعمالا مبدعة ولا نستطيع أن ننسي أيضاً المبدع إسماعيل ياسين الذى لم يغير في كل أفلامه أسلوب تمثيله وإفيهاته وحركاته وظلت هذه الأفلام جزءاً لا يتجزأ من تاريخ السينما. وبالنسبة لى أنا أعتز جداً بالقرموطى ولا أتردد فى تقديم أى عمل جديد بنفس الشخصية على أن تكون الفكرة مختلفة.


ألم تشعر بحنين للمسرح ؟


- بالتأكيد اشتقت للمسرح فأنا ابن المسرح من الأساس ولكنى لن أعود إليه إلا اذا وجدت المنتج المسئول عن المسرحية يقوم بدعاية كبيرة للعمل لأننى أشفق عليه بسبب كثرة عدد القنوات الفضائية .


كيف وجدت تجربة تياترو للفنان أشرف عبد الباقى ؟


- لم أشاهدها جميعها لكنها تجربة محترمة مبذول فيها مجهوداً كبيراً خاصة وأنه من الصعب جداً تقديم رواية جديدة كل أسبوع لكنها أكدت لى أن الجمهور اشتاق إلى المسرح .


هل هناك أعمال ندمت على تقديمها ؟


- توجد أعمال لكن لا أذكرها ولكن اعتقد أن فيلم >اشارة مرور< بالرغم من أنه من تأليف د. مدحت العدل وإخراج خيرى بشارة وبطولة ليلى علوى ومحمد فؤاد إلا أننى شعرت بخطأ عندما شاركت فيه لأن الدور لم يكن يناسبنى.


ما أهم المحطات الفنية فى مشوارك الفنى ؟


- فى المسرح بالتأكيد >الهمجى< و>بحبك يا مجرم< و>عطية الإرهابيةالبعبعسمبل بعد المليون< وفى السينما >يا تحب يا تقب< و>لا فى النية ابقى فلبينية< و>شجيع السيما< و>صباحو كدب< و>فيلم هندى<.


من هم الأصدقاء القريبون إلى قلبك من الوسط الفنى ؟


- الزعيم عادل إمام أقرب الناس الى قلبى وأذكر إننى تلقيت اتصالا هاتفيا منه قبل الإفطار فى رمضان الماضى يقول لى إنه خائف جدا من ردود الأفعال على مسلسله الجديد >صاحب السعادة< وضحكت وقلت له انت بتضحك على يا زعيم فقال لى والله انا خائف جدا واعتقد ان هذا الخوف هو سبب نجاح الزعيم طوال مشواره الفنى وكذلك الفنان المتواضع محمود عبد العزيز أذكر أول مرة جلست معه فيها قال لى متقوليش يا استاذ قولى يا حودة والفنان صلاح عبد الله ومن خارج الوسط المنتج طارق الشورى .


لماذا لم نرك أبدا فى أية احتفالات لمهرجانات فى مصر أو خارجها ؟


- هذا صحيح فأنا لست من هواة حضور المهرجانات وأرى ان الجمهور وحده هو من يكرم الكوميديان عندما يسعد بأعماله ويحفظها ويتذكرها لكنى لا أرى سببا فى تكريمى رسميا .


فى رأيك ما هو دور الفن تجاه مصر فى الفترة القادمة ؟


- أرى دوره مثلما أراه دائما من أهم الأدوار ولكنى اتمنى من كل المسئولين عن صناعة الفن ان يهتموا بتقديم كل ما يرقي الذوق العام والفكر وأتمنى ان يتم إعادة صياغة كل ما سيقدم فى تلك الفترة الهامة من تاريخ مصر لنستفيد من جمال كل زمن لأن لكل زمن فنه الجميل .



آخر الأخبار