بمشاركة 16 عملاً عربياً وحضور خاص لخالد أبو النجا .. 240 ساعة في كواليس برلين السينمائي

02/03/2015 - 11:17:30

نيكول كيدمان و جايمس فرانكو على السجادة الحمراء لمهرجان برلين نيكول كيدمان و جايمس فرانكو على السجادة الحمراء لمهرجان برلين

كتبت - نيفين الزهيري

كما هى العادة أثار مهرجان برلين السينمائي الدولي فى دورته الـ 65 العديد من القضايا خاصة فى ظل عرض مجموعة كبيرة من الأفلام من مختلف دول العالم جميعها تناقش السياسة في العالم من خلال رؤية كل مخرج وطريقته في عرض وجهة نظره، وقد تمكن المهرجان والذي يعد أول مهرجان رسمي في أجندة عام 2015، أن يسحب البساط بنجومه وأفلامه التي أثارت حالة من الجدل حولها، ولذلك قامت الكواكب بقراءة أهم أحداث الكواليس فى هذه الدورة التي استمرت علي مدار 10 أيام كاملة من الاستمتاع عاشتها برلين وضيوفها من خلال المئات من الحكايات السينمائية الشيقة من كل أنحاء العالم...


- شهد المهرجان هذا العام مشاركة فيلم جواتيمالي في المسابقة الرسمية منذ 65 عاما، وهو فيلم "إكسكانول" للمخرج جايرو بوستامانتي، الذي يصور منطقة سفح بركان.


عكست اختيارات إدارة المهرجان لأفلام المسابقة لهذا العام تباينا واضحاً فى أساليب عرض المخرجين لأعمالهم المشاركة فى المسابقة وهو أمر بديهي، لكن الغريب هو أن تجمع مسابقة واحدة بين طرفي نقيض وهي الكلاسيكية والحداثة.


- >السيلفي< كان واحدا من نجوم المهرجان هذا العام وبشكل خاص علي السجادة الحمراء التي شهدت المئات من الصور السلفي بين الجمهور ونجومهم المفضلين وايضا بين صناع السينما ومنهم المخرج دارين أرنوفسكى رئيس لجنة تحكيم المسابقة الرسمية للمهرجان الذي حرص على التقاط صور سيلفى مع نجوم وصناع السينما، ومنهم نيكول كيدمان وروبرت باتنسون وداكوتا جونسون و جيمى دورنان وغيرهم من النجوم.


- أثارت النجمة العالمية كيت بلانشيت الجدل خلال عرض فيلمها >Cinderella< حيث شعرت كيت بآلام شديدة فى قدميها خلال العرض فقامت على الفور بالاستغناء عن حذائها أمام عدسات المصورين، الذين التقطوا لها عددا هائلا من الصور الفوتوغرافية وهى "حافية القدمين" .


- علي الرغم من برودة الجو في برلين إلا أن النجمة نيكول كيدمان أصرت علي أن تتواجد بين جمهورها واكدت في المؤتمر الصحفي أنها جاءت خصيصا إلى برلين من أجل تعزيز فيلمها "Queen Of The Desert" الذى بذلت فيه جهدا كبيرا منذ اللحظة الأولى وعرض العمل عليها، وأشارت إلى أنه فيلم يستحق أن يشاهد.


أثار فيلم >Fifty Shades of Grey< حالة من الجدل في أروقة المهرجان، خاصة وأنه مأخوذ عن رواية تحمل نفس الاسم للكاتبة البريطانية >أي آل جيمس< والتي حققت نجاحا عالميا منقطع النظير بعد صدورها عام 2011 وبيع منها حوالي مائة مليون نسخة، حيث وصفت بالإباحية كان العرض الأول للفيلم في برلين عالمياً بحضور أبطاله ومؤلفته ومخرجه، ويناقش علاقة حب0 رومانسية تجمع بين طالبة أدب شابة وبريئة وملياردير مهووس بالعلاقات الجنسية، ولكن النقاد في ختام المهرجان قالوا إن هذا الفيلم لم يكن يستحق عرضه في المهرجان انه لايتناسب مع طبيعة برلين السينمائي من الأساس.


- النجمة هيلين ميرين كانت السبب في أن تطل النازية في المهرجان من خلال فيلم Woman In Gold والتي تجسد فيه دور امرأة يهودية تصارع من أجل استعادة لوحات تمت مصادرتها عندما هرب أجدادها من النمسا من الحكم النازي حيث يلقي الفيلم الضوء على المسار البطيء لاستعادة اليهود ممتلكاتهم المسلوبة، وحضرت ندوة الفيلم آن ويبر التي تشارك في رئاسة لجنة الفن المسلوب في أوروبا والتي قالت "إن هناك نحو 100 ألف عمل فني مسلوب لا تزال مفقودة وهناك صعوبة شديدة في معرفة مكانها من الأساس".


- بعد عرض فيلم "فارس الكئوس" للمخرج ترانس ماليك والذي أصاب الحضور بحالة من خيبة الأمل لأنه لم يكن علي النحو المتوقع لما حمله من تشويش فكري وغموض مما كان له أثر سلبي على استقبال رسالة الفيلم، فيما أقام المهرجان ندوة صحفية للكشف عن تفاصيل هذه التجربة لكن غاب عنها ترانس ماليك وكيت بلانشيت بينما حضر كرستيان بيل الذي استقبل بحفاوة شديدة لدرجة أن إدارة المهرجان أغلقت الأبواب بسبب الزحام، ورافقته النجمة نتالي بورتمان، وأكد بيل في الندوة انه في أغلب مشاهد الفيلم لم يكن يعرف ماذا سيفعل حتي يجد ماليك يخرجه من المشهد ويريه ماذا فعل؟


16 فيلماً عربياً شاركت في فعاليات مهرجان برلين مابين افلام روائية طويلة وقصيرة وأخرى تسجيلية من خلال البانوراما والمنتدي، ومن الدول التي شاركت بأفلامها مصر ولبنان وفلسطين والمغرب وسوريا والعراق .


- شهد الفيلم الفلسطينى "عيون الحرامية" للمخرجة نجوي نجار إقبالا كبيرا من الجمهور، حيث شارك الفيلم في العروض الخاصة التي اقيمت علي هامش المهرجان وحضره بطل الفيلم خالد ابو النجا ومخرجته، وقد شهد الفيلم تغطية اعلامية من العديد من الصحف العالمية منها the Hollywood reporter، Huff Post وغيرها.


- الفيلم التشيلي "النادي" للمخرج بابلو لارين والذي حصل علي جائزة لجنة التحكيم الكبرى "الدب الفضي" أكدت لجنة التحكيم بأن هذا الفيلم واحد من أهم الكلاسيكيات في تاريخ السينما.


- لأول مرة في تاريخ مهرجان برلين يتم اقتسام جائزة الدب الفضي لأفضل إخراج والتي حصل عليها المخرج الروماني رادو جودي والبولونية مالجوزاتا سزوموفسكا عن فيلمي "عفارم" و"جسد".


- تمكنت النجمة اليزابيث بانكس من جذب الأضواء اليها أثناء حضورها العرض الأول لفيلمها >Love & Mercy< وكانت في قمة الأناقة ظهرت ترتدى فستاناً أحمر مطرزاً من توقيع المصمم اللبناني ايلي صعب Elie Saab. لتكون النجمة الأكثر تألقا خلال مهرجان برلين .


زيادة رسم بطاقة الاعتماد من 100 الى 120يورو، وقال مسئولو المهرجان إن هذه الزيادة كانت حتمية من أجل تغطية التكاليف المتزايدة التي تصرف على اعادة تجهيز الصالات والشاشات بأحدث تقنيات "الديجيتال" والتي كلفت خلال السنوات التسع الماضية ما يقارب خمسة ملايين يورو.


- كانت جوائز المهرجان هذا العام متقاربة مع توقعات النقاد ومحبي السينما، ومنها فيلم "تاكسي" للمخرج الايراني جعفر بناهي الذي حصل علي الدب الذهبي، وقد حصل الفيلم منذ اول عرض له في ثاني ايام المهرجان على أعلي التقديرات من حضور المهرجان، كما حصل علي اشادة غالبية النقاد .


- تواصل إدارة المهرجان حالة الربط بين فعالياته وأنشطته وجمهوره من خلال مشاركة الجمهور للأفلام الأفضل في مسابقتي البانوراما والأفلام القصيرة، وهو التقليد الذي بدأه المهرجان منذ عام 1999، وقد نجح الفيلم البرازيلي >الأم الثانية< إخراج أنا مويلارت في الحصول على أعلي تقديرات من الجمهور حتى أن النقاد وصفوه أنه أفضل أفلام المهرجان هذا العام وليس فى البانوراما فقط.