تاريخها مسطر بالخيانة .. زواج كاثوليكي بين الجزيرة والإرهاب

02/03/2015 - 10:45:07

صورة ارشيفية صورة ارشيفية

تقرير - حاتم جمال

الكلمات تخرج من أفواه مذيعيها كالرصاص .. تقتل وتشرد وتبث السموم في المنطقة العربية.


تدعي قناة الجزيرة الحيادية والموضوعية وهي أقرب لياهوذا الذي باع المسيح ببضعة دراهم .. باعت شرف الكلمة وتحالفت مع الشيطان الذي يحركها كالعرائس لتنفيذ أغراضه الخبيثة فى المنطقة أصبح من المؤكد أن قناة الجزيرة لم يقتصر علاقاتها علي التعاون المخابرتي وتعاونها مع CIA الاميريكية أو الموساد الاسرائيلي فقط بل امتد لدعم الإرهاب وغرسه وترسيخه وزيادة النعرات الطائفية في الوطن العربي خاصة مصر والسؤال الآن ما هى طبيعة العلاقة التي تربط بين القناة والجماعات الإرهابية والتكفيرية في المنطقة بداية من تنظيم القاعدة وحتي داعش.


المتابع لقناة الجزيرة يجد أن القناة تضع الحدث المصري في مقدمة أولوياتها مقارنة بالأحداث الكبري الأخري وتعطيه الحجم الأكبر من التغطية ولكن عبر الأخبار المفبركة والتقارير المفخخة وتسويق الأمور بصورة متواترة بالشرح والتحليل وتتعمد القناة تقليل أهمية الحلول السياسية الأخري وقد ظهر هذا بوضوح عقب الضربة الجوية علي مراكز تجمع وتدريب جماعة داعش الإرهابية الأسبوع الماضي عندما كانت هي القناة الوحيدة التي أعلنت أن هذه الضربة استهدفت مدنيين ليبيين وأطفالاً ونشرت تقريراً مفخخا عندما نشرت صوراً لأطفال قتلي توفوا من جراء القصف وتبين أن هذه الصورة لأطفال ماتوا في سوريا ونشرت منذ فترة طويلة.


سياسة الجزيرة في قلب الحقائق لدعم الإرهاب تعود إلي عام 1996 ولكنها اهتمت بزعزعة الاستقرار المصرى منذ بداية القرن الجديد وعلنا نتذكر سوابق كثيرة لها في هذا المجال فلا يجب أن ننسي ما قامت به هذه القناة من بث شريط فيديو يظهر فيه بوضوح انحياز مراسليها للإرهاب وتصوير عملية إرهابية كاملة عندما شرع الإرهاب الغاشم عن النيل من جنودنا البواسل في العريش بسيناء فكانت القناة الوحيدة التي صورت الحدث وبدا مؤكداً أنها علي علم بوقوع هذه العملية وظهر مراسلوها يكبرون خلال الفيديو وهو الأمر الذي يؤكد وجود علاقة قوية بين القناة والإرهاب.


ومنذ اندلاع ثورة 30 يونيه دأبت القناة علي مهاجمة السياسة المصرية وتخصيص مساحات من التغطية الأخبارية لتشويه الصورة مدعومة ببعض عناصر الإخوان المسلمين الإرهابية فلا ينسي أحد الحوار الذي أجرته القناة في مايو الماضي وتبثه عبر موقعها الإلكتروني مع أحد قيادات تنظيم >أنصار بيت المقدس< الإرهابي دون ذكر اسمه والذي هاجم فيه القوات المسلحة المصرية وتوعد كما قال >الانتقام لشهداء المسلمين< في واقعة هي الأولى من نوعها بظهور فيها قيادي في التنظيم الإرهابي بوسائل الإعلام وهو ما أعتبره خبراء ومحللون سياسيون تأكيداً علي وجود علاقة مشبوهة بالإرهاب وسهولة التواصل معه.


كما أن الجزيرة كانت منبراً للقرضاوي أحد أقطاب الإخوان واتخذته أبا روحيا لها عندما شرع في مناشدة الشعوب العربية في الاغتيالات وحرض عليها كما حدث مع القذافي وبشار الأسد بل وجاء بث سمومه لتفريق وحدة الصف في مصر بخطبه ودعم جماعته.


الغريب أن هذا النهج لم يكن جديداً علي القناة وما تمتلكه من وسائل فقد دأب منتدى >aljazeeratalk -الجزيرة توك< علي التحريض ضد مصر وهو منتدي يتبع القناة لكنه يعكس واجهتها المهنية وهو موقع متطرف يشبه كل المواقع التي أنشأها الموساد والصهاينة الذين يريدون أن يشوهوا الإسلام واصطياد الغافلين من الشباب يتحدث باللغة العربية المقعرة كما يدعو المشاركين من خلال التواصل إلي نصرة الإسلام في شكل خبيث ولكن حقيقة الأمر هي دعوة للانضمام إلى الجماعات المتطرفة.


الأدلة الملموسة


بوابة قطر الرسمية وصفت القناة بأنها فضائية للأنباء العربية والشئون الجارية اكتسبت اهميتها عالميا في اعقاب هجوم 11 سبتمبر 2001 عندما كانت القناة الوحيدة التي تغطي الحرب علي افغانستان علي الهواء مباشرة من مكتبها هناك وتبث شرائط فيديو لأسامة بن لادن وغيره من اعضاء تنظيم القاعدة كلام الموقع الرسمي يؤكد أن علاقة الجزيرة مع الإرهاب بدأت من كابول عندما قامت بتغطية الحرب علي افغانستان التي خرجت منها أذرع متعددة للإرهاب في كل المنطقة ويكفي أنها القناة الوحيدة التي كانت تبث رسائل أسامة بن لادن المصورة وعندما سأل أحد المسئولين عن القناة عن كيفية وصول الرسائل إليهم قالوا إنها أرسلت دون توضيح ومنها شريط الفيديو الذي يعترف فيه اسامة بن لادن بالمسئولية الكاملة لتفجير برجي التجارة العالمي وهو الفيديو الذي أرسلته القناة إلي الإدارة الأمريكية التي طلبت عدم إرسال الفيديو لأي دولة عربية أخري لتكتمل الخيوط وتعرف مع من تتعامل هذه القناة وكيف بدأت الحرب الأمريكية علي افغانستان ثم العراق.


الغريب أنها القناة الوحيدة التي كانت تقوم بإجراء حوارات مع أفراد تنظيم القاعدة وبسهولة ويسر.


أما عن علاقتها بالإخوان فحدث ولا حرج فقد استضافت هذه القناة أبرز العناصر الإخوانية بعد 30 يونيه منهم محمد البلتاجي قبل القبض عليه ولعبت دورا هاما ضد ثورة 30 يونيه ومحاولة تصويرها للعالم كله بأنها انقلاب وليست ثورة بل وقامت بتلفيق بعض الفيديوهات في هذه الفترة لمجازر حدثت في العالم علي أنها حدثت في مصر عقب الثورة.. وكانت قناة الجزيرة مباشر مصر تحرص وتحرض علي تصوير تظاهرات الإخوان الإرهابية في كافة ربوع مصر وتصور العشرات علي انهم مئات بتكنيك التصوير وتضخم الأحداث بصورة مبالغ فيها حتي تم إيقاف هذه القناة.


تسريبات ويكيليكس


الجزيرة كان لها فضائح نشرها موقع >ويكيليكس< شديدة الخطورة فقد نشر سبع وثائق علي فترات متباينة منها وثيقة تؤكد وجود علاقة بين القناة ورئيس وزراء إسرائيل عندما قال إن الجزيرة ستكون السبب للحرب القادمة في الشرق الأوسط وتناولت برقية أرسلها السفير الأمريكي في قطر إلي الولايات المتحدة عن استخدام قطر لقناة الجزيرة الاخبارية للمساومة في السياسة الخارجية مبينة أن رئيس الوزراء القطري حمد بن جاسم كان قد عرض علي الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك التخفيف من حدة انتقاد الجزيرة لمصر مقابل تعديل الأخير لموقفها إزاء التفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية.


وأشارت الوثيقة التي حملت رقم 432 بتاريخ 1 يوليو 2009 إلي لقاء سري جمع الشيخ حمد رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري ورئيس مجلس إدارة القناة حينذاك مع مسئول إسرائيلي استمر قرابة الساعة وكشف فيه عن الدور المحوري لتنفيذ هذه الخطة عن طريق اللعب بمشاعر المصريين لإحداث الفوضي كما أكدت الوثيقة أن القناة لن تدخر جهداً في شن هجوم شرس علي مصر وسياستها بشكل مباشر وغير مباشر وأنه وصف مصر بالطبيب الذي لديه مريض واحد وما يجب أن يستمر مرضه كناية عن القضية الفلسطينية.


كما نشر موقع الموقع فضيحة وضاح خنفر المدير العام السابق لشبكة الجزيرة التي تؤكد تعاونه مع المخابرات الأمريكية من خلال نشر برقية تفضح علاقته بالـ >CIA< جاء في البرقية أن وزارة الدفاع الأمريكية زار وضاح بمناسبة أحدث تقارير وكالة الاستخبارات العسكرية الأمريكية عن قناة الجزيرة والمضمون المزعج الذي ينشره موقع >الجزيرة نت< .. مما يؤكد أن وكالة الاستخبارات الأمريكية كان لها دور فيما تبثه القناة.