عن جرجي زيدان الذي كان.. ودار الهلال التى ستكون !

25/06/2014 - 10:42:02

جورجي زيدان جورجي زيدان

المصور

اختتمت الشقيقة لبنان احتفالياتها الكبيرة بمئوية رحيل الكاتب والمثقف العروبى والروائى والصحفى «جرجى زيدان» .. ومؤسس «دار الهلال» ومجلتها الأولى «الهلال»، الأعرق والأقدمى العالم العربى، فضلاً عن أهميتها الكبيرة كمنبر لكل التيارات الفكرية والحركات الثقافية المحلية والعربية والعالمية.. جاءت احتفالية لبنان لائقة بمقام زيدان فى التاريخ، فيما تستعد «دار الهلال» هنا فى مصر لإطلاق احتفالية كبيرة - الاثنين المقبل إن شاء الله - يحضرها رموز الفكر والثقافة فى مصر والعالم العربى، إذ تحل ذكرى وفاة زيدان المئوية فى 21 يوليو المقبل (توفى فى هذا اليوم من العام 1914) .


ودار الهلال وهى تحتفى بمئوية مؤسسها الراحل الكبير، إنما تخطو بهذه الاحتفالية خطوة على طريق الحاضر وتستشرف المستقبل.. التجارب الراسخة فى النهوض - على مستوى الأمم، وعلى مستوى المؤسسات أيضاً - تبدأ باستلهام صفحات المجد فى الماضى، وتنطلق منها إلى الطريق الجديد، الذى تسير عليه بخطى ثابتة.. ودار الهلال - فى الشهور الماضية -لم يغب عنها هذا المعنى أبداً، واتخذت خطوات جيدة على هذا الطريق ، لكن احتفالية زيدان هى الركيزة الكبرى فى هذا البناء.. من ليس له ماض ليس له حاضر ولامستقبل.. المهم هو كيف نستفيد من الماضي، ونؤسس على أفضل مافيه.. هذا هو المعنى الحقيقى للاحتفالية الكبرى التى تعتزم دار الهلال إطلاقها الاثنين المقبل إن شاء الله..!


هذه هى دار الهلال التى ستكون ناهضة فتية.. منتشرة المطبوعات، رائجة تجارياً، قوية مالياً، عصرية فى أدائها، منفتحة على العالم.. وهذا كله راجع إلى جذورها التى غرسها جرجى زيدان، الرجل الذى كان «ابن عصره»، من بناة الثقافة العظام، لبنانى النشأة، مصرى المستقر، عروبى الهوى، وكان مسيحياً.. لكنه كان من أعرف الناس بالحضارة الإسلامية، حتى أن أكثر رواياته وكتبه كان متصلاً بحضارة الإسلام، وله فيها موسوعة كبيرة.. وقد خلف لنا زيدان إرثاً فكرياًَ وإبداعياً ضخماً، سواء فى عدد المؤلفات أو فى عمقها واستحقاقها للتفكير والدراسة..! فضلا عن عمله الصحفى الضخم، إذ أسس دارالهلال ومجلة الهلال (1892) فكانت ولا تزال فاتحة عصر من الصحافة والاستنارة والتثقيف الجاد.


هذا هو جرجى زيدان الذى كان وتلك هى دار الهلال التى ستكون ، وبين المؤسس والمؤسسة صلة لا تنقطع، وكلما توثقت هذه الصلة فليعلم الناس أن دار الهلال على الطريق الصحيح، وهذا هو المعنى الذى يصل إليه المتأملون لاحتفالية مؤسستنا بمئوية زيدان خلال أيام .. !