نجوان قدرى رئيسة الإذاعة : وضعنا خطة لتغطية الانتخابات البرلمانية

26/02/2015 - 11:29:35

نجوان قدرى مع نجلاء عبد العال نجوان قدرى مع نجلاء عبد العال

حوار - نجلاء عبد الرحمن

نجوان قدرى إذاعية قديرة تربت على يد جيل كامل من رواد وعمالقة الإعلام المصرى، حاورتها "حواء" بعد اختيارها لرئاسة الإذاعة المصرية لتحكى عن أهم المحطات فى مشوار حياتها، ومسيرتها مع الأثير التى بدأت بمجرد تخرجها من كلية الإعلام فى عام 1976، وأهم ما قدمت، وخطتها لتطوير الإذاعة بعد أن تولت قيادتها.


فى البداية كيف كانت أولى خطواتك فى عالم الإذاعة؟


  - بدأت العمل فى الإذاعة، وتحديدا فى البرنامج العام بمجرد تخرجى فى كلية الإعلام جامعة القاهرة عام 1976، وخلال مشوارى قدمت أكثر من 45 برنامجا، ومنها ما أصبح علامات فى تاريخ محطة البرنامج العام مثل برنامج "سهرة نجوم على التليفون" وكنت أول مذيعة تدخل نظام التعامل بالتليفون فى الراديو، بعدها أدخلت كل الإذاعات المداخلات التليفونية فى برامجها، كما قدمت برنامج "لست وحدك" الذى حصل على المركز الثامن فى بحوث المستمعين، رغم حداثة سنى وقتها فى برامج المنوعات بالبرنامج العام.


ما أهم المناصب التى توليتها قبل وصولك لرئاسة الإذاعة؟


- تم اختيارى فى عام 1999 فى منصب نائب رئيس إذاعة  الكبار بشبكة الإذاعات المتخصصة مع استمرار برامجى بمحطة البرنامج العام لأنها بيتى الأول الذى أعتز به ولا أستطيع الاستغناء عنه، وفى عام 2003 تم اختيارى مديرا عاما للموسيقى والغناء بالإذاعة، وفى عام 2004 توليت منصب رئيس الإدارة المركزية للإنتاج الإذاعى لمدة أربع سنوات متتالية، ثم ترقيت فى 2009 كنائب رئيس الإذاعة، وذلك فى عهد الإذاعية انتصار شلبى التى كانت وقتها رئيس الإذاعة.


كيف انعكست التغيرات السياسية التى عاشتها البلاد على عملك كنائب رئيس الإذاعة؟


- عملنا فى ظروف صعبة خاصة أثناء وبعد ثورة يناير، كما زاد كم العمل نظرا لتسارع الأحداث بعد الثورة وأثناء الانتخابات البرلمانية الماضية، وكذلك بعد ثورة 30 يونيو.


هل حصلت على أية تفويضات سابقة للقيام بأعمال رئيس الإذاعة قبل حصولك على المنصب رسميا؟


- بالفعل حصلت على أكثر من 15 تفويضا للقيام بأعمال رئيس الإذاعة، ومتابعة كل ما يقدم من برامج ودراما ومنوعات بالإذاعة.


هل تأثر عملك فى تقديم البرامج بعد أن أصبحت رئيسة للإذاعة؟


- لازلت حريصة على تقديم برامجى التى أحبها، خاصة برنامج "طريق السلامة" الذى أقوم بتقديمه منذ عام 1997،  وشهد الكثير من التطوير خلال هذه الفترة، فالبرنامج فى البداية كان يهتم بحركة المرور فقط، لكن أصبح لدينا الآن موضوعات أكثر منها النقل والمواصلات وحملات توعية للسائقين، وأخبار افتتاحات وغلق وإصلاحات الطرق والكبارى والبيئة. 


ماذا عن عملك لفترة فى التليفزيون؟


- بالفعل عملت كمذيعة فى أحد القنوات الفضائية لفترة، ولكن الإذاعة بيتى التى أستطيع إخراج كل طاقاتى من إعداد وإخراج وتقديم، لكن القنوات الفضائية  تعتمد على فريق عمل كامل من معدين ومخرجين وهذا لم نعتاد عليه فى الإذاعة.


هل ترددت قبل قبولك منصب رئيس الإذاعة؟


- لم أتردد رغم قرب وصولى إلى سن التقاعد، وأعلم جيدا أن الفترة قصيرة، ونحن نعمل وفقا لمنظومة عمل، وانجزنا فيها الكثير خاصة، ولدينا خطة عمل تتواكب مع الأحداث السياسية المقبلة، ومنها المؤتمر الاقتصادى المرتقب، والانتخابات البرلمانية، وهو يعتبر أهم برلمان فى تاريخ مصر، اعتمدت خطة البرامج فى ديسمبر الماضى ووضعنا خطة العمل للفترة القادمة، وبصراحة كان لازم أؤدى واجبى حتى آخر لحظة على أكمل وجه لأن الإذاعة بيتى، ولا يمكن أن أترك بيتى فى وقت حاجته لى.


ما حقيقة إلغاء برنامج "تحيا مصر"  للإعلامى عبد الرحمن رشاد رئيس الإذاعة السابق؟


- الإعلامى القدير عبد الرحمن رشاد أخ فاضل وزميل، وما قيل عن إيقافى للبرنامج  ليس صحيحا فأنا أحترمه جدا والبرنامج ليس به أى مشكلة، فقد كان هناك تعاون مع وزارة الشباب فى هذا البرنامج، ولكن بعد بلوغه سن المعاش كان من الطبيعى أن يترك البرنامج لزميل آخر خاصة أن انتهاء عقد البرنامج فى ديسمبر الماضى، وهذه سنة الحياة، وقد أسند البرنامج إلى الزميل على مراد مدير عام التنفيذ فى شبكة البرنامج العام بدءا من يناير 2015.


هل ستتركين برنامجك عند بلوغك سن المعاش؟      


- طبعا سأترك البرنامج لأن هذا هو الطبيعى، وهو النظام المتبع على كل مقدمى البرامج فى الإذاعة، بإستثناء 11 إذاعيا فقط من جيل الرواد، وبرامجهم مستمرة بقرار من وزير الإعلام السابق أسامة هيكل مثل أبلة فضيلة، وعمر بطيشة، وآمال فهمى.


ما خطة الإذاعة للفترة القادمة خاصة فى تغطية الانتخابات البرلمانية؟


- حرصت خلال وضع الخطة الحالية على أن تكون لكل إذاعة شكلها ورونقها الخاص بها، فالأحداث كثيرة، وكل إذاعة ستختلف عن الأخرى فى إذاعة برامجها، ولكل شبكة تخصصها ولن تكون هناك إذاعة تشبة الأخرى، فالبرنامج العام إذاعة شاملة وصوت العرب تهتم بالناس فى الخارج، بينما تهتم الشرق الأوسط بالأحداث الفنية والشخصيات العامة، وهذه فئة لها تأثيرها فى المجتمع، وقد وضعنا خطة من ثلاثة مراحل  لتغطية الانتخابات تبدأ بتعريف المستمع بالمصطلحات الخاصة بالبرلمان وتاريخه من خلال موضوعات خفيفة وقصيرة يسهل على المستمع استيعابها، وذلك من خلال التعاون مع الأخبار المسموعة التى تمدنا بالمواد التوعوية، مع استضافة شخصيات عامة للحديث عن هذه العملية المهمة فى حياة المواطن، ومجموعة من البرامج الأخرى حول التقديم للترشح للبرلمان، وكيف يستطيع المواطن اختيار مرشحيه، ثم برامج خاصة بمرحلة التغطية للانتخابات فى اللجان، ومتابعة سير العملية الانتخابية من خلال مراسلينا فى اللجان والمحافظات.


ماذا عن خطة العمل فى الإذاعات الإقليمية؟


-الإذاعات الإقليمية من أهم الإذاعات الموجودة حيث إنها تخاطب أهم وأكبر شريحة فى المجتمع المصرى، وتصل إلى الكفور والنجوع لذا وجب علينا الاهتمام بها ووضع آليات وخطة للبرامج فى الفترة القادمة حيث اجتمعت بمديرى الشبكات الإقليمية لوضع خطة العمل بها، بخلاف الاجتماع الشهرى لمتابعة سير العمل هناك كما اهتم بشكل خاص ببرامج توعية المرأة.


هل تم وضع خطة لتطوير إذاعة القرآن الكريم؟


-  أرى أن تعديل الخطاب الدينى فى هذا التوقيت مهم جدا، لأن ديننا دين سلام ورحمة ووسطية واعتدال وليس دين إرهاب ولا ننسى أن الرسول صل الله عليه وسلم كان يدعو إلى المحبة.


هل تم إيقاف محطة "إف إم" شعبي بشكل نهائى؟


- إف إم شعبى كانت موجودة، وتم ايقافها فى عهد وزيرة الإعلام السابقة د. درية شرف الدين وأسباب إيقافها عند الدكتورة درية شرف الدين فقط ثم عادت فى عهد الإعلامى القدير عبد الرحمن رشاد كبث تجريبى فقط وليست كمحطة إذاعية يوم 18 ديسمبر، وقد استلمت عملى يوم الأحد 21 ديسمبر وسألت عنها الأستاذ عصام الأمير فأخبرنى أنها مجرد بث تجريبى لتجربة الصوت والإذاعة فقط، وبعد وفاة الملك عبد الله كانت هناك خطة بديلة لكل شبكة فى حالة حداد أو طوارئ بأغانى وطنية ورثاء تصلح للحدث، وإف إم شعبى لم يكن لها خطة بديلة وقتها فتم وقفها حتى نهاية الحداد.


ماذا عن مشاكل العاملين بالإذاعة وكيف تتعاملين معها ؟


- أنا مؤمنة بمقولة "المصداقية فى الرد تشعر الآخرين بالأمان" ومشاكل العاملين بالإذاعة دائما يتم حلها بسهولة من منطلق أنى فى المقام الأول زميلة وأخت وأم لهم ومتواجدة بين العاملين دائما، ومكتبى مفتوح فى كل الأوقات لأن المناصب زائلة، وإنما يبقى الود والاحترام بيننا.


 ماذا عن الأسرة فى حياة نجوان قدرى؟


-  أنا فى الأساس امرأة، ولدى أسرتى التى أهتم بها ولا أنشغل عنها أبدا، ولكن عودت أسرتى على الحياة فى فريق عمل واحد نتعاون ونعتمد على أنفسنا حتى نكون أسرة متكاملة، ليس لدى إلا ابنة واحدة، وهى لبنى خريجة تجارة "إنجليش"، وتعمل مذيعة فى الراديو الأوروبى الإنجليزى ولدى حفيد أيضا أحبه كثيرا وألعب معه، والأم الناجحة يجب أن تنظم وقتها بين عملها وبيتها وتعلم أبناءها الاعتماد على النفس، ويجب أن تعى  دورها كمراقب ومعلم ومربى حتى يبلغوا السن المناسب لتحمل المسئولية، وقد ساعدتنى أسرتى كثيرا حتى حققت النجاح فى عملى وحياتى


والإنسانية, ولا ننسى قصة جاره اليهودى الذى كان يؤذيه كل يوم فلما غاب ومرض سأل عنه، وهذه أخلاق ديننا التى أحرص على التأكيد عليها فى كل ما يقدم فى إذاعة القرأن الكريم، وربنا يحفظ مصر.