«المنادِر» وطلب المأوي يتعديان علي أراضي قنا

25/06/2014 - 9:52:59

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

قنا - أحمد سعد جريو

2809 أفدنة من أجود أراضي قنا تم التعدي عليها وتم إزالتها لأنها مازالت بوراً خلال السنة الأخيرة فقط و1678 حالة تعد علي أراضي أملاك الدولة الزراعية في قنا وصل إلي درجة التعدي علي 100 فدان كان قد تم تخصيصها لجامعة الأزهر في قنا. حسب آخر أرقام أعلنتها المهندسة أمل سليمان وكيل وزارة الزراعة بالمحافظة.


معظم حالات التعديات للبحث عن مأوي لأبناء أصحاب هذه الأراضي، علاوة علي أن قري الظهير الصحراوي أقيمت علي شريط ضيق لا يكفي للمؤسسات العمرانية التي تحتاجها قنا.


خلال ولاية الرئيس المعزول محمد مرسي حيث كثرت حالات التعدي بمنطقة شمال قنا بطريقة مقننة من قبل جمعيات الإصلاح الزراعي والقائمين عليها الذين صرحوا ببناء مصانع العسل الأسود الريفية علي الأراضي الزراعية بشكل غير رسمي مقابل بعض الرشاوي في بعض الأحيان طبقا لتصريحات الأهالي، ولم يسلم الحال ببناء مصانع العسل الأسود الريفية فحسب بل وصل الحال إلي بناء المنادر العائلية الكبري علي مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية الخصبة.


وقال جمال فريد -المتحدث الإعلامي باسم نقابة مزارعي قصب السكر- إن جمعيات الإصلاح الزراعي لعبت الدور الأسوأ في البناء علي الأراضي الزراعية وتبديد عدد من المساحات الخصبة الصالحة للزراعة بسبب الوساطات الإخوانية من أجل بناء عدد من المنادر للعائلات التي تساند حزب الحرية والعدالة في معاركهم الانتخابية الواهية بينما اقتصرت حالات الالتزام بعدم البناء علي الأراضي الزراعية بالقري القريبة من مدينة قنا من قبل قري الجبلاو -الحميدات - أبنود-الأشراف الشرقية والبحرية.


وطالب حسين عبدالعزيز-مزارع بشمال قنا-اللواء عادل لبيب وزير التنمية المحلية بصفته ملما بحالات التعديات بقنا في فترة إدارته لمحافظة قنا بمحاسبة كل المسئولين عن حدوثها وعلي رأسهم قيادات حزب الحرية والعدالة المنحل.