قناة السويس الجديدة بملتقى الثقافى للشباب فى دورته الثامنة

24/02/2015 - 9:40:18

د. جابر عصفور د. جابر عصفور

كتب - هيثم الهوارى

تحت رعاية د. جابر عصفور وزير الثقافة، تتواصل فعاليات اليوم الثالث للملتقى الثقافى للشباب فى دورته الثامنة تحت عنوان "الشباب المصري بين التحديات ورؤى المستقبل" الذى تنظمه الإدارة المركزية للدراسات والبحوث برئاسة أشرف عامر التابعة للهيئة العامة لقصور الثقافة برئاسة الكاتب المسرحى محمد عبدالحافظ، وبالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة، ويستمر حتى 27 فبراير الجارى بالمدينة الشبابية في مدينة رأس البر بمحافظة دمياط.


شهد الملتقى خطوة جديدة لإزالة الفجوة بين جيل الأساتذة والشباب، حيث أُقيم حوار مفتوح مع د. أحمد شحاتة أستاذ الجغرافيا بمعهد البحوث الأفريقية بجامعة القاهرة تحت عنوان " قناة السويس الجديدة وأفاق التنمية للشباب" أداره العقيد متقاعد عبد العزيز موافى، حيث أشار د. شحاتة إلى طبيعة المؤسسة التى يعمل بها وهى مؤسسة معنية بقضايا الأمن الداخلى والخارجى ومنها قضايا الأمن المائى، كما أوضح أن هناك ندرة فى الموارد وتزامنها مع الزيادة السكانية الرهيبة مما أدى الى دخول مصر فى مرحلة الشح المائى، حيث يصل نصيب الفرد من المياة إلى 650 متر مكعب فى السنة مع قلة آفاق التنمية لذلك، حيث جاءت ضرورة التفكير فى تحقيق نهضة تنموية, وأشار إلى تاريخ مشروع حفر قناة السويس القديمة، مؤكداً أنه مشروع فرعونى قديم، كما تطرق لبعض المشروعات المدرجة على قائمة التنفيذ مثل مشروع منخفض القطارة ومشروع الوادى الجديد, وأضح أن مشروع قناة السويس الجديدة يجعل  لمصر ثلاث أزرع تربطها بأسيا، أفريقيا وأوروبا، كما سوف يصل الدخل إلى 5:2 مليار دولار، لأن القناة الجديدة تسمح بزيادة عدد السفن من 40: 90 سفينة، بالإضافة لتوفير الوقت على السفن فى الترانزيت.


وعلى جانب أخر أصر الشباب المشارك فى الملتقى على إستكمال الورش الفنية والإبداعية رغم انقطاع التيار الكهربائى عن المدينة لأكثر من ساعة، حيث أُقيمت ورشة أشغال الخيامية التراثة والمستحدثة أدارتها المهندسة ناهد أمين، حيث أشارت إلى فن الخيامية ونشأته وأنواع الخامات والأدوات المستخدمة من خلال شغل المربع والمثلث والمستطيل والدائرة, أما ورشة الشعر إدارها الشاعر عاطف عبدالعزيز، حيث أشار إلى تحولات الشعر العربى وخاصة النثر، وعلم العروض, كما استكمل الشباب فى ورشة الدراما المسرحية أعمال الإعداد والبروفات للعرض المسرحى المقرر قيامهم بتقديمه فى نهاية الملتقى، أدارها المخرج أحمد السيد، حيث قام بتقسيم الطلاب إلى أربع مجموعات، تقوم كل مجموعة بإخراج، تأليف، تمثيل، نقد فنى, أما ورشة المعادن أدارها د. مصطفى حمدى أستاذ المعادن بجامعة القاهرة، حيث أشار إلى أنواع الرقائق مع توزيع بعض التصميمات المختلفة وتكبيرها وطبعها على الرقائق, أما الورشة الأدبية أدارتها الكاتبة سلوى بكر،  حيث أعطت فكرة عامة عن القصة كنوع أدبى يستلزم بعض التقنيات من الكتابة، وقد أبدى المدربون القائمون على الورش سعادتهم بروح وحماس الشباب وإصرارهم على العمل رغم المعوقات.