ياسمينا علواني : نعم أشبه كوكب الشرق ولكن لا أقلدها

23/02/2015 - 11:32:39

ياسمينا علواني و سليم سحاب ياسمينا علواني و سليم سحاب

حوار - نورا أنور

رغم مرور 40 عاماً علي وفاة كوكب الشرق أم كلثوم إلا أن صوتها مازال ملء السمع والأبصار وفي نفس الوقت جواز مرور لمواهب جديدة تنطلق في عالم الغناء، "ياسمينا علواني " هي أحدث الأصوات التي اتخذت من أغاني أم كلثوم منصة لانطلاقها نحو الشهرة والنجومية والتي قدمت نفسها كموهبة واعدة ببرنامج " آراب جوت تالنت" وأثارت مشاركة الموهبة الشابة ياسمينا علواني إعجاب العديد من المتابعين، وشبهها الكثير في مواقع التواصل الاجتماعي بخليفة أم كلثوم، لقوة صوتها والتشابه الكبير بينهما، علواني تبلغ من العمر 16 عاما، ومن محافظة الإسماعيلية ونالت إعجاب لجنة التحكيم التي أهلتها للأدوار النهائية من البرنامج بسبب قوة صوتها.


ما الذي شجعك علي الغناء لأم كلثوم؟


- بكل بساطة لو أن الغناء هرم لكانت أم كلثوم قمته ، أم كلثوم هى الصوت الخالد فى حياة الفن، هى صاحبة الصوت العريض فى مساحته الرائع فى عذوبته وهى الفنانة التى أحسنت اختيار الكلمة واللحن وأحسنت الأداء فكان hداؤها هو النموذج والمقياس الذى يقاس به نجاح أى مطرب وأن من يغنى لها يستطيع اداء كل ماهو دونها.


رغم صغر سنك تغني لأم كلثوم والفارق الزمني بينكما كبير ؟


- الصوت منحة من ربنا سبحانه وتعالى وهو من أعطانى هذه النعمة والقدرة على أداء أغانى أم كلثوم بهذا الشكل وأحمد الله على ذلك ..أم كلثوم لا تقتصر علي زمن محدد وروعة أغانيها وحسن معانيها وعذوبة ألحانها جعل الجميع يستمع اليها حتى الآن لانها خير من عبرت عن المشاعرالإنسانية، فقد غنت للحب والهجر ، والفرح والألم وللوطن وابتهلت إلى الله، وهذه معانى ثابتة فى كل الأزمنة.


لماذا لم تقدمى أغاني تناسب عمرك؟


- هذه الأغاني تناسب عمرى فمن المؤكد انى سوف أؤدىها مستقبلا كما أغنى لمطربين معاصرين الآن رغم هذا سوف تبقى أم كلثوم هى المثل القدوة في حياتي.


من الذي قام بتدريبك علي الغناء لسيدة الغناء؟


- فى البداية كنت أغنى لأم كلثوم بطبيعة الحال وايضا وجدت والدى يحب أغانيها ، وكانت أول اغنية " القلب يعشق كل جميل "وبعد ذلك جاءت مرحلة الأوبرا واهتم بي المايسترو سليم سحاب وعلمنى أسس الغناء الصحيح.


ما هي أحب اغانيها؟


- كل أغانيها جميلة عظيمة إلا أنى أحب بشدة "الاطلال، هذه ليلتى، ألف ليلة وليلة، عن العشاق، الرضا والنور، القلب يعشق كل جميل".


هل تغني لأم كلثوم بطريقتها أم بطريقتك؟


- اغنى بطريقتى وبصوتى وإحساسى ومع الالتزام باللحن، وربما أشبهها ولكنى لست هى ولا أقلدها إنما اغنى أغانيها.


هل أصدقاؤك من هم في سنك يتقبلون غناءك لأم كلثوم؟


- صغار السن يحبونها خصوصا فى الاغانى ذات الايقاع السريع مثل اغنية يا ليلة العيد، هي تعتبر مصدر البهجة للاطفال قبل الكبار ، بابا دائما يقول ان العرض يخلق الطلب بمعنى ان الاغانى الجيدة إذا انتشرت سوف يكون لها جمهورها الذى يحبها وهذا ما حدث مع اصدقائى .


عندما تجلسين بمفردك لمن تغني وتسمعين؟


- أجد نفسى تلقائيا أغنى أغانى أم كلثوم واحيانا كثيرة ايضا اغنى لغيرها من المطربين سواء القدامي أو المعاصريين وذلك بحسب الحالة المزاجية والنفسية المسيطرة حينها.



آخر الأخبار